الامام محمد عبده : رائد الفكر الأصلاحي

رامي فودة

قال عنه شاعر النيل –  حافظ إبراهيم

وآذوك فى ذات الإله وأنكروا              مكانك حتى سودوا الصفحات

رأيت الأذى فى جانب الله لذة              ورحت ولم تهمم لهم بشكاة

 ووقفت بينالدين والعلم والحجا           فأطلعت نورا بين ثلاث جهات

  فى الوقت الذى ظهر فيه التيار الوهابى الظلامى المتطرف والقائم على تكفير المخالفين و سفك الدماء فى شبه شبه الجزيره العربيه

وتآمرهم بعد ذلك مع القوى الأستعماريه على الخلافه العثمانيه لتكوين مملكتهم المستقله

, كان “الإمام محمد عبده” واحدًا من أبرز المجددين في الفقه الإسلامي في العصر الحديث، وأحد دعاة

الإصلاح وأعلام النهضة العربية الإسلامية الحديثة؛ فقد ساهم بعلمه ووعيه واجتهاده

في تحرير العقل العربي من الجمود الذي أصابه لعدة قرون، كما شارك في إيقاظ وعي الأمة

نحو التحرر، وبعث الوطنية، وإحياء الاجتهاد الفقهي لمواكبة التطورات السريعة في

العلم، ومسايرة حركة المجتمع وتطوره في مختلف النواحي السياسية والاقتصادية

والثقافية. كما

عرف بفكره الإصلاحي ودعوته للتحرر من كافة أشكال الاستعمار الأجنبي ومحاولاته المستمرة من أجل الارتقاء بالمؤسسات الإسلامية والتعليمية وسعيه

الدائم للإصلاح والتطوير في الأزهر والأوقاف والمحاكم الشرعية، فبذل الكثير من الجهد من أجل تحقيق التطور والإصلاح في المجتمع على الرغم مما تعرض له من سجن ونفي.

كان الإمام محمد عبده ينتمي في تيار حركة الإصلاح إلى المحافظين الذين يرون أن الإصلاح يكون من خلال نشر التعليم بين أفراد الشعب والتدرج في الحكم النيابي وكان سعد زغلول أيضاً من مؤيدي هذا التيار، وهو عكس التيار الذي يدعو للحرية الشخصية والسياسية مثل المنهج الذي تتبعه الدول الأوروبية، وكان من مؤيدي هذا التيار “أديب

إسحاق” ومجموعة من المثقفين الذين تلقوا علومهم في الدول الأوروبيه

 وقد التقى بجمال الدين الأفغاني ووضعا معا أسس الإصلاح الديني في العالم الإسلامي كله.وكل ما كان يشغلهما من خلال دعوتهما للإصلاح هو يقظة العالم الإسلامي على مواجهة الغرب الذي يرغب في الاستيلاء على مصادر الثروات الطبيعية والبشرية في ديار الإسلام الممزقة التي يحكمها الجهل.

لذلك قاما بتوجيه دعوتهما إلى العقل المسلم ينفيان عنه الخرافة والتواكل والدروشة ، ويحررانه من عبودية الشكليات

انضم الشيخ محمد عبده في صفوف المعارضة للمطالبة بالحريات

الدستورية وكان ذلك في عهد الخديوي إسماعيل، وما لبث أن خُلع إسماعيل وتولى ابنه

الخديوي توفيق الذي شعر بخطر الرجلين، فقام بعزل جمال الدين الأفغاني إلى باريس، واشتدت معارضة محمد عبده للخديوي الجديد

وتأييده لمطالب الثورة العرابيه فى 1881، ثم ضد الاحتلال الإنجليزي، فنُفي إلى بيروت، واستدعاه جمال الدين الأفغاني إلى باريس، وأسسا معا جمعية العروة الوثقى، وكانت ذات صبغة سياسية، ثم أصدرا معا جريدة العروة الوثقى عام 1884م وقد كان لهذه الجريدة أثر كبير في العالم الإسلامي ولكن لم يصدر منها سوى ثمانية عشر عددا وافترقا الرجلان ثانية وعاد الشيخ محمد عبده إلى بيروت.

صدر العفو عن محمد عبده بعد ست سنوات قضاها في المنفى، فعاد إلى مصر وكان يراوده حلم دائماً بمحاولة الإصلاح في المؤسسات الإسلامية ومحاولة النهضة بالتعليم وتطويره، عين محمد عبده قاضياً أهلياً في محكمة بنها، ثم في محكمة الزقازيق ، وعابدين ثم مستشاراً في محكمة الاستئناف.

تعلم محمد عبده اللغة الفرنسية وأتقنها واطلع على العديد من الكتب والقوانين الفرنسية، كما قام بترجمة كتاب في التربية من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية.

بعد وفاة الخديوي توفيق عام 1892م، تولى الخديوي عباس الحكم وحاول محمد عبده تحقيق حلمه في الإصلاح والتطوير للأزهر والأوقاف والمحاكم الشرعية من خلال توطيد علاقته بالخديوي عباس، وعندما تم تشكيل مجلس إدارة الأزهر برئاسة الشيخ ” حسونة النواوي ” عين محمد عبده عضواً فيه، ثم بعد ذلك أصبح مفتياً للبلاد.

علاقة الشيخ محمد عبده بالخديوي عباس لم تكن على مايرام وازدادت سوءاً على مر الأيام، الأمر الذي أدى لمحاولة النيل من محمد عبده بمختلف السبل الممكنة من خلال المؤامرات، ومحاولة تشويه صورته في الصحف وأمام الشعب، وأد ى هذا الأمر بالشيخ في نهاية الأمر بتقديم استقالته من الأزهر عام 1905م، وبعد ذلك اشتدت معاناته من مرض السرطان حتى كانت الوفاة في الإسكندرية في يوليو 1905م

من تلامذته:

شيخ الأزهر محمد مصطفى المراغى, شيخ الأزهر مصطفى عبد الرازق, محمد محى الدين عبد الحميد, سعد زغلول, قاسم أمين, محمد لطفى جمعه, طه حسين, حافظ إبراهيم

مؤلفـاته

رسالة التوحيد – شرح مقامات بديع الزمان الهمذاني – نهج البلاغة

الإسلام والنصرانية مع العلم والمدنية.

العروة الوثقى مع معلمه جمال الدين الأفغانى

تقرير إصلاح المحاكم الشرعيه

تحقيق وشرح البصائر القصيريه للطوسى

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Horus' Sons ابناء حورس and tagged . Bookmark the permalink.