سمراء الثورة

نهى عبير  

مارس 2010

لحق بالقطار المتجه من اسيوط للاسكندريه، هربا من فقر الصعيد كما فعل عمه من عشرون سنة، حيث تزوج بحراويه، حلم كل شاب من بلده، بحثا عن لون جديد ودلع لا تعرفه بنات قبلي.

غرق في احلام اليقظه، سيستقبلني عمي بالاحضان، ويزوجني احدى بناته، واجلس معه في بيت واسع على البحر، واعمل معه في الاسماك (كان دائما يتخيل عمه اكبر تاجر اسماك في الاسكندريه) ، تخيل اشكال والوان السمك من حوله يشوي ويقلي منها ما لم يراه احد في بلدته من قبل.

لحظه تخيل نفسه متزوج باربعة ، ابنه عمه اولهم وفاء له وليجلس معه في البيت في بداية طريقه، والثانيه ابنه خالته اكراما لامه ولكي يضمن اكل صعيدي كما تربى عليه، والثالثه اسكندرانيه ستعشقه وتعرض عليه المال والزواج، والرابعه اجنبية تزور الاسكندريه وتقع في غرامه وتترك بلدها من اجله؛ ايقظه من احلامه صراخ الاطفال والدجاج والبط الذي يملئ عربة القطار، وكأن الاسكندريه ليس بها بط.

لم يجد عمه في انتظاره كما كان ينتظره هو وابوه عندما يأتي اليهم البلد، لكن لا بأس معه العنوان، اخذ يسأل ويضل الطريق، رجلا يقول يمين وشيخ يقول يسار، حتى وصلا اخيرا سيدي جابر.

وجد عمه حقا يعمل في مجال الاسماك، لكن على نصبه شواء وليس زعيما للصيادين كما تخيله.

استأجر غرفه على السطح المجاور للسطح الذي يسكن فيه عمه، فلم يجد له مكان وسط عمه وزوجه عمه الذي عندما رأى صوتها اعلى من صوت معلم القهوه، اقسم الا يتجوز الا صعيدة لا ترفع عينها في عينه.

ولكن في اليوم التالي تراجع عن قسمه،  عندما رأي عروسة البحر، لكنها لم تخرج له من البحر مثل الافلام، بل خرجت من الغرفه المجاوره له لتنشر الغسيل.

صرخت في وجهه :لو مكنش الجو برد كنت دلقت عليك الميا دي.

اني اسف.

انت صعيدي؟

اه

لقيت شغل والا لسه؟

بكره عم

قاطعته: روح القهوه اللي على اول الشارع عايزين واحد يشتغل ، ابقى قوله انا جار سماره، والمره الجايه هلاقيك بتبص هديك بالطشت في دماغك.

لم تمهله ان يرد ودخلت غرفتها.

كان يحلم بالجمبري والاستاكوزه الذي يسمع عنهم في الافلام، والان هو صبي في قهوه صغيرة، اخبره احد الزبائن ان يشكر الله، فهناك من يبحثوا عن عمل بالشهور ثم لا يجدوا ويرجعون لبلدهم بعد ان يبيعوا ملابسهم لشراء للتذكره.

في المساء كان يريد ان يشكرها ويشرب معاها شاي ويسهر معاها حتى الصباح ترقص له كما يسمع عن بنات بحري، ولكنها خرجت تصرخ في وجهه: انت مولع نار، فاكر نفسك قاعد في الغيط.

بردان.

اطفي الزفت ده خنقتنا.

معلش معلش الجو برد اوي هطفيها اهو.

خرجت بعد عشر دقايق ومعها بطانيه: متولعش نار تاني، السطوح هيولع بينا.

في اليوم التالي كان ينتظرها ان تخرج في المساء ليراها، ويسألها من هي؟

كان الفضول سيقتله، فلاول مره لا يرى فتاه تخجل وتجري وكبنات بلدته.

ولكن هي سبقته، حينما سمعت صوته في السطح يغني موال صعيدي: صوتك مهوش حلو، اتعشيت؟

صمت وتوتر.

تعالى اتعشى معايا.

ذهل من طلبها ولم يتحرك وهز رأسه موافق.

تعالى امي جوا.

ارتاحت معالم وجهه، ودخل واحس بالالفه، احب امها  سيده مسنه ملازمه السرير، لكنها دائمه الدعاء والشكر لله.

انتي بتصرفي منين يا سماره؟

توتر واحس انه اخطأ

اقصد بتشتغلي ايه؟

عندي عربيه كبده ورا القهوه بشارعين، شغلك تمام والا لخمه ومبوظ الدنيا.

تمام، تمام؛ كنت هتخانق مع زبون عشان مدفعش وقام كان ماشي، بس المعلم لحقني وقالي ده امين شرطة، هما مبيدفعوش والا ايه؟؟

ابقى خليك في حالك، واتفضل بقى عايزين ننام.

مايو 2010

شهرين شغل، كان يظن انه سيبني عماره في شهر، ولكنه بالكاد يكفي مصاريفه.

هاتيلي اتنين كبده يا سماره.

نظرت له بابتسامه ساخره: اسكندريه مليانه اكل، معدتك موجعتكش من الكبده كل يوم.

انا عايز اشتغل صياد، انا جاي هنا اشتغل صياد.

ضحكت: زورت مقام المرسي ابو العباس؟

صمت وتذكر وصايا امه بزيارة مقام المرسي، ربما لم يوفق لهذا السبب.

تعالى الجمعة الجايه نزوره بس الصبح قبل ما افتح العربية، على شغلك هوينا، احمد ربنا على شغلك ومتسبوش الا اما تلاقي غيره.

هو الراجل ده محاسبش ليه؟ ده اخد اكتر من عشرين رغيف كبده!

ده للباشوات في القسم، يلا حسبي الله ونعم الوكيل، روح على شغلك وابقى وطي صوتك منيش حمل مشاك لمعاهم.

 

عد الدقائق حتى الجمعة

صلي ودعا في المقام ان يرزقه الله المال، ويتزوج هذي السمراء التي سلبت عقله.

بعد كده كل جمعه هاخدك معايا المقام.

هز رأسه فرحا

استأذن من معلم القهوه انك تمشي، شوفتلك شغل صياد زي ما انت عايز بس على الله تصبر وتعمر في الشغل المره دي.

شعر وكأن الله استجاب لدعواته سريعا.

ولكن بعد ان استلم الشغل صدم، لانه لم يفعل شئ سوى شد الشباك مع الصيادين.

الحمد لله

اكنت تظن نفسك ستعمل من اول يوم قبطان لسفينه نوح

صبر على عمله خوفا من العوده للصعيد وفقره.

يونيو 2010

اشتاق للكبده، فمنذ عمل في الصيد لم يستطيع التردد على عربه الكبده يوميا.

ماذا لو اخبرها اليوم انه يريد الزواج منها ولكن بشروطه، تقعد في البيت وهو اللي يصرف عليها، تخيلها تبتسم في خجل وتقول له حاضر.

سماره… س… هاتي تلاته كبده  

توتر كعادته

لا هقولها ، هقول.

سسس…..

قاطعه عراك على امام العربه، الرجل الذي يأخذ الكبده ببلاش ومعاه واحد بيضربوا شاب، ولم يتدخل احد كأن عربجي يضرب حماره!

الجميع يشاهد

الجميع صامت

هناك من يصور في الخفاء

 لم يتدخل كالبقية

ضعف

خوف

جبن

لا ليس الصعيدي بجبان

ولكن شلت حركته

هبط صمت الناس عزيمته

غلب الخوف شهامه الرجال

سمع صوت صراخ سماره مااااااااااااات يا كفره

حااااازم مات

اختفت الجثه وسط الزحام، لتذهب للمشرحه او للمجهول

ليتناقل الناس الحادثه بعد اسبوع

كان معاه حشيش

كان سكران

كان معاه مطوه

عيل صايع

سحبت سماره رغيف الكبده من يد احد الزبائن: حازم كان شاب زي الورد محترم وعنده اخلاق واحسن منكم كلكم يا انجاس، واللي هيقول عليه كلمه ملوش مكان هنا.

كنتي تعرفيه؟

هو غالي عندك اوي كده؟

ايوه يا سيد ، حازم كان زبون هو واصحابه، شباب محترمين زي الفل، انا مش لابسه اسود عليه، انا لابسه اسود على الايام السودا اللي الناس بتتقتل في الشارع قدام بعض ومحدش بيحوش.

هما كانوا بيضربوا ليه؟

روح اسألهم.

نوفمبر 2010

هاتي اتنين كبده يا سماره… انا اشتغلت في بار، بقدم طلبات للزباين .

وهتسيبه زي اللي قبله، انت مش عايز تشتغل وتعيش، انت عايز فلوس سهله من غير تعب وصبر.

  وهما اللي معاهم فلوس كتير احسن مني في ايه، اللي بيبنوا عمارات وبيركبوا عربيات وعندهم دهب وفلوس احسن مني في ايه؟

انا عايز اتجوزك.

ابتسمت ولكن هذه المره ابتسامه فرحه من القلب وليست سخريه

حكيت لامي عنك في التلفون، قالت بت جدعه وكويسه، سألتني انتي كام سنة.

انتي عندك كام سنة؟

اختفت ابتسامتها: 30.

30! ومتجوزتيش ليه لحد الوقت؟

اتجوزت واتطلقت.

توتر وتقطعت حروفه: معرفش امي هتقول ايه!

هترضى ان اتجوز واحده اكبر مني ومطلقه؟

احنا منقولش ان عندك 30 ، شكلك يدي اصغر ، انا هقولها انك 21 او 22 ، ومهقولش انك اتطلقتي ، هقولها بنت بنوت.

بسسس احنا عندنا الدخله بتبقى بلدي، عندكم بتبقى ازاي؟

امي وابويا هيصمموا تبقى بلدي.

لكي خال او عم يجوزك؟

ضحكت ضحكة رجت الشارع بأكلمه: انا مقلتش موافقة اتجوزك، انا عايشه لامي.

كانت تتكلم وهي تباشى عملها وكأنها تكلم احد الزبائن في حوار روتيني.

كعادته تائه متردد، لم يستطيع ان يأخد قرار وينفذه، كملايين البشر امثاله، عشرات فقط من يتمسكون باحلامهم، ويكملوا الطريق لاخره

يناير 2011 

ذهب اليها، اقسم ان يكمل معها باقي عمره، ربما لانه لم يقابل غيرها، او انه يريد امل في حياته يحارب من اجله.

انا رجعت القهوه يا سماره، وكلمت ابويا وامي قولتلهم ان هتجوزك وهيجوا كمان يومين، عديت على امك قبل ما انزل افرحها.

سم.. سماره انا مهروحش البار تاني.

ما تردي عليا، بتقفلي العربيه ليه؟

هروح المظاهرات.

مظاهرات!

مظهاهرات ايه؟

بقولك ابويا وامي جايين كمان يومين!

وبعدين مالك ومال المظاهرات؟

هروح عشان حازم ميموتش تاني

عشان ميبقاش نص قوتي تكيه للباشوات

عشان اللي زيك يلاقي شغل في بلده

بقولك هتجوزك، تقوليلي مظاهرات!

انا راجل وقد كلمتي مش زي العيال الصيع اللي نازله وسطهم في المظاهرات.

العيال دي أرجل منك يا سيد ومن بلد وقفت تتفرج على واحد بيتقتل قدامهم يا سيد الرجاله.

ذهبت

ذهبت ولم تعد

انقطعت اخبارها

ربما ماتت

او معتقله

شئ لا يعلمه الا الله واتنين باشوات

اودع امها دار مسنين وكان يزورها من وقت لاخر وفاء لسماره

مارس 2011

سيد رجع القهوه، ولكن هذه المره رجع مرشد، وتاجر سلاح ميري مسروق.

مارس 2018

 سيد بيه ابن اسيوط عضو مجلس شعب عن دائرته، ليخدم اهله وناسه، ومن كبار تجار السمك والسلاح.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Arts & Literature فنون واداب, نهى عبير and tagged , . Bookmark the permalink.