برو هيلفستا-سويسرا تقدم أول عرض لـ”المتحف الرحال”بمصر

مـاري فـكري 

تحت رعاية مؤسسة برو هيلفستا الثقافية السويسرية بالقاهرة، قام  الفنانان السويسريان”أليكس ميزسمر” Alex Meszmer  و”ريتو مولراند”Reto Müllerand  بالعمل على افتتاح أول متحف متجول في مصر (المتحف الرحال)، وذلك في مدينة أسيوط، والمتحف يحاكي أحد المتاحف المتجولة في مدينة بفين Pfyn بسويسرا.

وقد تم عرض”المتحف الرحال”لأول مرة في قصر أسيوط الثقافي مع مجموعة مشروع raisonnée des science، des arts et des métiers، وهو يضم فيلم عن العمل والفنون والحرف اليدوية في أسيوط و مدينة”بفين”السويسرية، علاوة على برنامج حافل ومتنوع تم تقديمه للجمهور.

وعن سبب اختيار أسيوط لإقامة المتحف المتجول، يقول الفنانان عن متحفهما الذي جاء تحت عنوان”الإلهام من قبور مير”

إن المرآة التي تعكس الزمن لمهنتنا كفنانين هي التي قادت طريقنا للمشروع الجديد.  كانت الفكرة الأولى التي برزت في أذهاننا هي فتح فرع للمتحف الجوال في”بيفن” Pfyn بأسيوط.

كان اللوفر على وشك فتح فرع في أبو ظبي في ذلك الوقت، فلماذا لا يقوم المتحف الجوال  في”بيفن”  Pfyn بعمل نفس الشيء في أسيوط؟ استغرقنا بعض الوقت لنكتشف أن المواطن العادي لا يستطيع فتح متحف خاص في مصر،  وأن الدولة وحدها هي التي لها الحق في هذا .

يتابعان : فكرنا ماذا يجب أن يكون محتوى المتحف؟ لقد رأينا الكثير من الصور في مقابر”مير”والتي أظهرت الحياة اليومية في مصر منذ 4000 عام.  لم تتغير بعض الأنشطة منذ ذلك الحين، ولا سيما في المناطق الريفية في وادي النيل، حيث كان بوسعنا مشاهدة المناظر التي بدت وكأنها سقطت من الزمن: الحرفيون والمزارعون الذين لا يزالوا يستخدمون أدوات مماثلة لما في العصور القديمة.

 اقترحنا على علماء الآثار لدينا توثيق الحرف القديمة في منطقة أسيوط بالفيديو.

وفي عام 2015 أمضينا عشرة أيام في تصوير فنون وصناعات أسيوط الحرفية

في نفس العام بدأنا  في توثيق الفنون والحرف اليدوية في”بيفن” Pfyn أيضًا. لقد أردنا تبادل العالمين المختلفين جدا.   لقد زار المتحف الجوال في “بيفن”   Pfyn حرفيين من مدينة  Pfyn والمنطقة حولها مع جمهور المتحف خلال أسبوع المتاحف.  لكن بقي سؤال واحد بلا إجابة: كيف يتم إنشاء متحف مماثل في أسيوط؟ إن المدينة تعيش في الوقت الحاضر، بينما يبقى الحاضر على سطح مرآة الزمن.. والتي تنعكس فيها الذات، في نظامها المزدوج والعكس بالعكس… وتشكل حينئذ  العلاقات بين الذات ومحيطها معاني لتدفقات المعلومات المتبادلة خلال تفاعلاتها.

# وعن كيفية الوصول للحرفيين بأسيوط، قالا: لقد قام محمود وعلي بترتيب برنامج مختصر، وزرنا أكثر من عشرين حرفيًا في بازارات أسيوط وفي بعض القرى المحيطة.

 قمنا بتصويرهم في العمل، وقام محمود وعلي بسؤالهم عن عملهم. استغرق تحرير المادة وقتاً طويلاً. لقد صورنا بكاميرتين والتقطنا العديد من الصور. وإجمالًا، لقد عدنا إلى المنزل  ومعنا ما متوسطه حوالي ثلاث ساعات من اللقطات لكل حرفي.

# وعن المرحلة القادمة قالا: سيتبع المتحف الرحال بأسيوط تقديم عرض آخر  في مدينة”بيفن”   Pfyn   السويسرية العام المقبل. ويمكن الاطلاع على مجموعة تضم أكثر من 3000 صورة عبر الإنترنت، تمثل تاريخ وقصص مدينة  بفين Pfyn على أرشيف صور”زيتجارتين”The Zeitgarten Photo Archive.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Diplomatic Affairs شؤون دبلوماسية: اشراف ماري فكري. Bookmark the permalink.