الاتحاد الأوروبي يساهم في تجهيز أكثر من 55 مدرسة لذوي الإعاقة

نظم وفد الاتحاد الأوروبي بمصر فعالية في مركز شباب ورّاق الحضر بالجيزة تحت شعار “معا لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة”، وذلك بالتعاون مع شركائه الذين يتضمنون المجلس الوطني لشؤون الإعاقة و”هانديكاب إنترناشيونال”ومؤسسة “دروسوس”.

تضمنت الفعالية العديد من الأنشطة للأشخاص ذوي الإعاقة؛ سواء رياضية أو ألعاب أو برنامج للموهوبين، بالإضافة إلى تنظيم حلقة نقاش حول التمكين والشمول.

وقد صرح  إيفان سوركوش؛ سفير الاتحاد الأوروبي بمصر، بأن الاتحاد دعم على مدى السنوات الماضية عمليةتمكين وإدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في مصر من خلال عدد من المبادرات والمشروعات الهامةالتي تصل قيمتها إلى 8.3 مليون يورو. وأكد في هذا الإطار أن العمل مع المجتمع المدني جزء لا يتجزأ من التعاون الإنمائي للاتحاد الأوروبي مع البلدان الشريكة.

وتسهم المشروعات التي تسهم في تمكين ذوي الإعاقة من خلال عمل الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع اليونيسف في تحسين أداء القوى العاملة في المدارس الابتدائية الدامجة في إطار مشروع “توسيع الوصول إلى التعليم وحماية الأطفال المعرضينللخطر في مصر”. وقد نفذ المشروع بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم نموذجاً لإدماجالأطفال ذوي الإعاقة في المدارس العامة التي اثبتت أنها مستدامة وناجحة في تعزيز التحاق الأطفال المحرومين من التعليم الابتدائي وإتمامه.

وقد أسهم المشروع في تجهيز أكثر من 55 مدرسة في محافظات الإسكندرية وسوهاج والغربية ومطروح لاستيعاب جميع أساليب التعلم وتوفير تعليم ذو جودةلجميع الأطفال. ويشمل ذلك تحديد الطلاب الذين يعانون من إعاقات في التعلم باستخداممجموعة متنوعة من الأدوات، وتحسين معارف ومهارات المعلمين، وتوفير الوسائل التعليميةالمناسبة، وتلبية معايير سهولة وإمكانية الوصول إلى التعليم.

ويتماشى دعم الاتحاد الأوروبي لذوي الإعاقة في مصر مع الخطة الاستراتيجية القومية للتعليم قبل الجامعي 2014 – 2030 والتي تهدف إلى زيادة فرص الحصول على التعليم للأطفال الأكثر احتياجا من خلال توفير التعليم الشامل.

يذكر أن مصر كانت قد أعلنت عام 2018 عاماً للأشخاص ذوي الإعاقة؛ ويسهم الاتحاد الأوروبي في دعم التزام مصر بالدمج الكامل للأطفال ذوي الإعاقة.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Diplomatic Affairs شؤون دبلوماسية: اشراف ماري فكري and tagged , . Bookmark the permalink.