عانس… أعزب

نانسي عادل  

العنوسة…هو تعبير عام يستخدم لوصف الأشخاص الذين تعدوا سن الزواج المتعارف عليه في كل بلد، وبعض الناس يظنون أن هذا المصطلح يطلق على الإناث فقط من دون الرجال، والصحيح أنه يطلق على الجنسين ولكن المتعارف عليه مؤخرا هو إطلاق اللفظ على النساء في الأغلب.

برغم أن الفتاه في مجتمعاتنا الشرقيه تنتظر ليدق بابها العريس، و إن لم يتأتى يلتصق بها لقب من ابشع ما يكون “عانس” و لأن بعضهن يعلمون ذلك، للاسف يهربون للزواج و يقدمون التنازلات.

عانس”.. كلمة تحمل في طياتها كل الإجحاف والظلم لمكانة المرأة والتمييز بينها وبين الرجل، الذي إن تأخر في الزواج لا يقال عنه ذلك، بل توضع له المبررات الكثيرة وراء تأخره في الزواج و عندما يتحدثون عنه يقولون فلان مازال ” اعزب

و السؤال…ماذا يحدث لو طلبت الفتاة الزواج من الشاب الذي أحبته؟ ولماذا لا نطلق على الرجل لقب “عانس”؟

إن المشكلة الحقيقية في العنوسة تكمن في “العيب المجتمعي” الذي يحرّم عليها طلب الزواج من الشاب الذي أُعجبت به.

 و عدم خروجنا من إطار هذا العيب لن يطوّر العلاقات بين الفتاة والشاب، و علي الرغم من إيحاء الفتاه بحركات متنوعة تعني إعجابها بشاب معين، تعود و تتواني عن ذلك خوفاً من كلام المحيطين بها، لتعود و تنتظر من يدق بابها و ان لم يأتى تصبح “عانس

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in نانسي عادل and tagged , , , . Bookmark the permalink.