وفد سويدي يبحث “طرق أكثر أمانًا” بمصر

مـاري فـكري  

نظمت سفارة السويد بمصر  بالتعاون مع مجلس التجارة السويدي زيارة لوفد السلامة المرورية الى مصر يوم 7 نوفمبر، وكان في استقبال الوفد وزير النقل الدكتور هشام عرفات. وناقشوا العديد من الموضوعات حول مائدة مستديرة رفيعة المستوى بمشاركة ممثلين مصريين من الحكومة والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية.

وشملت الزيارة أيضا اجتماعا مع وزارة الداخلية لمناقشة سلامة المرور. شارك في الوفد كل من هيئة إدارة النقل السويدية والشركات السويدية المبتكرة، التي تقدم حلولاً لسلامة الطرق مثل أكسيس كوميونيكاشنز، سينسيس جاتسو، فولفو للسيارات وفولفو للأوتوبيسات. وركزت المحادثات على “Vision Zero” )رؤية صفر(، وهو مفهوم سويدي يهدف الى تقليل الوفيات والإصابات على الطرق إلى أدنى حد ممكن، وكيفية دعم السويد لرؤية مصر في إنقاذ الأرواح المصرية المفقودة في حركة المرور.

وتأتي زيارة الوفد في إطار مبادرة إقليمية من قبل مجلس التجارة السويدي  والسفارات السويدية في الشرق الأوسط لتسليط الضوء على الممارسات المبتكرة القائمة على مفهوم “رؤية صفر” للسويد. فبعد عقدين من تنفيذ المبادرة في السويد، خفضت “رؤية صفر” حوادث الطرق الخطيرة إلى النصف، مما قلل من الآثار البشرية والاجتماعية والاقتصادية، الامر الذي جعل السويد اليوم رائدة عالمياً فيما يتعلق بتقليل الحوادث المرورية الخطيرة.  استلزم المفهوم تطوير مركبات آمنة (سيارات / حافلات) ومعدات تحسين السلامة (مثل كاميرات المرور وأنظمة مراقبة الحركة).

رؤية صفر” هي مبادرة أطلقتها الحكومة السويدية في عام 1997، حيث تم اجماع أصحاب المصلحة في رؤية مشتركة مفادها أنه لا يجب أن يموت أي شخص أو يتعرض لإصابة خطيرة في الطرق السويدية، وقد أثبتت هذه المبادرة أنها معيار دولي ذهبي في هذا المجال.

على هامش هذا الزيارة الى مصر، صرح “يان تيسليف”، سفير السويد بمصر: ” بأنه من أجل إنهاء الخسائر المأساوية للحياة على الطرق، من الضروري أن نجمع أصحاب المصلحة من الحكومة والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية. لا يمكن تجنب الأخطاء البشرية أبداً، لكن تصميمات الأنظمة وسياساتها يمكن أن تخفف من تأثيرها.  الشركات والمؤسسات السويدية لديها حلول يمكن أن تقدمها لدعم مصر في تحقيق طموحاتها العالية لتحسين السلامة المرورية والطرق. لدينا الآن أساس قوي لاستمرار التعاون“.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Diplomatic Affairs شؤون دبلوماسية: اشراف ماري فكري and tagged . Bookmark the permalink.