متى يمكن للعلماء أن يؤمنوا بالآلهه؟

رمضان عيسى   

في محيطنا العربي يجري الخلط بين علماء العلم التجريبي، وفقهاء الأحكام المستوحاة من النصوص الدينية !! فنرى دمجاً بين العلماء الذين يعتمدون المنهجية العلمية التي تنطلق من الملاحظة وصولاً الى التجريب واستنتاج القوانين العلمية، وبين فقهاء الدين الذين جل همهم التفتيش في بطون الكتب الدينية واستخراج الأحكام وتفاسيراتها، فمن الخطأ اطلاق نفس المسمى على كليهما، فالفرق شاسع بين العالم التجريبي، وفقيه الدين، فالعلم التجريبي ينطلق من موجودات الأرض، من الواقع المُشاهَد، بينما الفقيه يغوص في بطون الكتب الدينية التي مبحثها وتخصصها في الغيب السماوي وملحقاته.

حينما يبدأ العالم بالعمل، ينطلق من جملة من المشاهدات والملاحظات، فيبدأ في طرح فرضياته على ما يجول بخاطره من تساؤلات أوحت له بها مشاهداته، ويبدأ في اختباراته، وحتماً سيصل الى استنتاجاته، سواء بالنجاح أو الفشل.

ولكن هل يتوقف؟ بالطبع لا،فالعالِم أسير ” قانون الحياة ” وهو التسلسل السببي المادي، والتسلسل الاستنتاجي، ولا يعير انتباه لما يسمى ” عالم السماء ” ومقدساته، فهو لا يتعامل مع الغيبيات التي لا يمكن اخضاعها للبحث والتجريب، فكل عمله يتركز في الوصول الى استنتاجات، أو قوانين جديدة. كل هذا يجري ضمن اختصاصاته، وما هو موجود أمامه من معطيات واقعية، ومقومات للاستمرار في العمل لإيجاد الحلول لما هو مطروح أمامه من تساؤلات.

ولكن تبقى هناك تساؤلات لا يستطيع اخضاعها للتجربة، فهو يواجه ظواهر كثيرة ليس بالإمكان إلقاء القبض على أجوبتها، فهي لا زالت هاربة من اهتمامات العلماء، وهاربة من امكانية إلقاء القبض عليها، أي ايجاد أجوبة شافية لها، مثل ظاهرة الموت، الهِرم، العجز، اليأس، المفاجآت السعيدة، المفاجآت الضارة، والحكمة من الأعاصير، والزلازل والفيضانات التي تقتل مؤمنين، وغير مؤمنين، والحكمة من خلق أطفال، والقضاء بموتهم فور ولادتهم !!

والسؤال : من يعرف الاجابة على مثل هذه التساؤلات؟ طبعا يصطدم بإجابة يقذفها الدين في وجهه، أن الذي يعرف كل شيء هو ” الله “.

هو يعلم كل شيء، هو وراء كل الطلاسم المستغلقة على العقل البشري، وهو الذي يسمح بالعلم أن يصل اليك، هو لديه الخطة، هو يقذف الى الحياة من يريد، هو يُميت وينفي من الحياة من يريد، هو ينتظرك بعد الموت، هو كل المفاجآت !!

هو يقول ” علم الانسان ما لم يعلم “. ولكن متى يسمح الله لهذا العلم أن يصل الى الانسان؟ هل يسمح للعلم أن يصل للانسان منذ الولادة؟ بالطبع، لا، فالانسان يُولد صفحة بيضاء، ليس بها أي معرفة مُسبقة، وحركاته لا تزيد عن ردود أفعال تتوافق مع دوافعه الفطرية. فالوعي نتاج اجتماعي، والعلم نتاج تجريبي، وحينما ينخرط الانسان في نشاطه العملي لإنتاج مقومات حياته، يكتسب المعرفة بأشياء العالم المحيط به.

فإنسان الصحراء يكتسب معارفه من تعامله مع أشياء الصحراء وحيواناتها، والانسان الذي يسكن بجوار الغابة يتعلم كيف يحصل على غذائه من الغابة، والانسان الذي يجاور البحر، يتعلم كيف يحصل على غذائه من البحر !!

من هنا فالعلم مرتبط بالحياة، ويتم اكتساب العلم بشكل تدريجي، وليس بدفعة سحرية واحدة، ولا يجري استيراده من الخارج كجرعة من الغيب بوحي أو رؤيا، بل بالتفاعل بين الانسان وأشياء العالم المحيطة به، وزيادة المعرفة العلمية مرتبطة بمقدمات، أي بمستوى التطور الذاتي – دماغ الانسان – والموضوعي، أي الأشياء التي يتعامل معها الانسان.

فالعلم يتطور حينما تكون الظروف مؤهلة لهذا، والتفاعل بين الانسان والطبيعة وصل الى الحد الذي يدفعه لإنتاج الجديد، فالاختراع وليد الحاجة وهي الدافع الى اختراع أكثر تطوراً من السابق، ومن الأفكار السابقة تتولد أفكار أشمل وأعمق. اذن هناك تسلسل تفكيري، وتسلسل اختراعي، فلا يمكن أن يتم اختراع طائرة ” الكونكورد ” قبل ألف سنة، فالتفكير في الطيران، وتصنيع الطائرات سار بالتدريج الى أن وصل الى ” الكونكورد “، فالعلم والاختراعات مرتبطة بمقدمات مادية وفكرية لا تأتي من ” وحي خارجي ” أو بضربة سحرية، أي يُولد انسان ولديه معرفة بكل العلوم، ولا داعي للمزيد !!

ان المشتغل بالعلم يدرك هذا، وتتعاظم الثقة بعقله ومقدرته على صنع حياته، فيشعر الانسان بقوة عقله وتفكيره حينما يُدرك أن هذه المقدمات، المخترعات هي من انتاجه، ولم تكن نتيجة لتلقين خارجي، وأنه يجب عليه أن ينتظر تلقين آخر لا يعرف متى سيأتي!!

وبتعاظم الانجازات والاختراعات يتعاظم الشعور بمركزية الانسان وقوة عقله، وعند هذا تحدث قطيعة بين العالِم ومسميات الغيب وملحقاتها، فكلما تطور العلم وزاد نشاط العلماء، تتعاظم الاشكالية بين العلم والنصوص الدينية حول الكون والانسان، وفي نفس الوقت بقدر ما يتقدم العلم وبمدى ما تتعدد إنجازات العلماء، وتتغيّر الأسئلة القديمة لتولد بدلا عنها أسئلة جديدة ومن ثَمّ إجابات جديدة. هكذا هي عجلة الحياة

ولكن باختلاف الأفراد والخبرات والظروف، تختلف المواقف حسب المحن والمصائب والتجارب الخاصة، ويختلف أيضاً الموقف من الغيب ” الله ” ودرجة الاعتقاد في مدى تدخله في حركة الكون وحرية الفرد، وهل هناك غاية من وجود الكون؟

ان العلماء يؤمنون بإمكانية وجود أكوان أُخرى، وليس الأرض وحدها، وهنا تزول ” الغاية ” التي تعتمد عليها الأديان حينما تقول بمركزية الأرض وانسانها للكون !!

= ولكن أكبر لحظة يشعر فيها ” العالم ” أنه وجهاً لوجه أمام مسمى ” إله “، أو بصدد الاقتراب، أو محاولة البحث عن معنى ” إله ” حينما يُحال الى التقاعد !!، ويقوم الآخرون بتغيير قفل مختبره، فيُسجن في داخل غرفة نومه، فتنحصر اهتماماته في أدواته ومستلزماته اليومية، كطفل لا يعنيه غير ألعابه، ولا تنقذه من حالة الاكتئاب إلا ذكريات انجازاته على طول مسيرته العلمية، والتي تصبح كخيالات من الماضي !!، فهنا تتقاذفه الأفكار الفوقية التي ليس لها مدلولات واقعية وتختلط مع الخيال، الغيب. في هذه اللحظة تجتاحه التساؤلات التي لا يجيب عليها العلم، الموت ونهاية النهايات، والمصير، والعجز، والافتقار الى العودة، الى التجدد الجسدي والفكري !! فيغرق في عالم منفصل كليا عن الواقع، عالم الخيال، الغيب، وربما ينحدر الى ما يشبه الغيبوبة الصوفية.

ولكن كيف يحدث هذا للعالِم؟

يحدث هذا حينما تغزو جسده علائم الهِرم والشيخوخة، شيئاً فشيئاً حينما يدخل في حالة من الانحسار الحركي للجسد، تنحسر الانتباهات، وتُختزل ردود الأفعال في الضروريات، فينعكس هذا على نشاط خلايا الدماغ، وربما يعتريه نسيان، فتندمج ذكريات الواقع بالخيال، ويصعب التمييز بينهما، وتختلط لديه دلالات المفاهيم، فينزلق الى الخيالات أكثر فأكثر، فيزيد انعزاله عن الواقع، وتجتاحه حالة من عدم اليقين، وتصعب المقدرة على التحديد والتقرير، ولا يجد غضاضة في مجاراة الشيء وعكسه، وتنحسر لديه الدافعية للمناقشة أو المجادلة، ولا يمكن تشخيص حالته إلا أنه منزل آيل للسقوط، أو آيل للرحيل كجسد، فتعتريه اللامبالاة وعدم الاكتراث بما كان، وما سيكون، وتجتاحه حالة من المجاراة والتسليم بالمسلمات الشعبية المستوحاة من الميراث الديني، وهنا من الممكن أن يقال عنه أنه من المؤمنين، بعد طول غياب !!

 

ان ايمان العالم بإله لا يعني أنه آمن بإله مثل الاله الذي تُصوره الأديان الكتابية، بل قد يكون تصوره للإله من نوع آخر لا يعرفه غير الفلاسفة أو العلماء !! فربما يكون ” فكرة مطلقة “، ” روح مطلق “، ” معنى مطلق”، ” نظام مطلق “، ” كمال مطلق.

ولنتعرف على رأي انشتاين حينما أجاب على سؤال وُجه اليه من فتاة تدعى ” فيليس ” حيث سألت : سيشرفنا جدا لو أجبت على سؤالنا: هل يصلّي العلماء، وما الذي يصلّون لأجله؟

عزيزتي فيليس،

 

سأحاول الرد على سؤالِك ببساطة قدر المستطاع، و هذا هو جوابي:

يعتقد العلماء أن كل حدث، بما في ذلك أحداث و شؤون البشر، هو بسبب قوانين الطبيعة. لذا لا يمكن للعالِم أن يميل إلى الاعتقاد بأن مسار الأحداث يمكن أن يتأثر بالصلاة، الرغبة أو الأمنية التي تتجلّى بشكل خارق.

 

ومع ذلك، لا بد لنا من الاعتراف بأن معرفتنا الفعلية بهذه القوى و قوانين الطبيعة هي غير متكاملة، وبالتالي فأن الاعتقاد في وجود روح نهائية يعتمد على نوع من الإيمان. مثل هذا الاعتقاد يبقى حاضراً على نطاق واسع حتى في ظل الإنجازات الحالية في مجال العلوم.

و لكن في نفس الوقت، كل من يطمح بجدّية في السعي وراء العلم، يصبح مقتنعاً بأن بعض من تلك “الروح” تتجلّى في قوانين الكون، روح بمفهوم آخر يفوق مفهوم الروح المعهود عند الإنسان. بهذه الطريقة، السعي وراء العلم يقود بنا إلى شعور ديني من نوع خاص، والذي بالتأكيد يختلف تماماً عن مفهوم التديّن عند شخص أكثر سذاجة.

 

مع تحياتي وودي، ” ألبرت آينشتاين “. 24 من يناير 1936

 

فالمتدين يجب أن يقوم بالكثير، الكثير من الطقوس لكي يكسب رضى من يعبد، ولكن العلماء والفلاسفة، لا يرون أن ” الله” الذين يؤمنون به بحاجة الى كل هذا، فهو ” غني ” عن العالمين !! والغنيْ، الكامل الغنى ليس بحاجة الى صلوات، أو دعوات، أو قرابين كائن فقير ليكمل له نقص، أو يسد له حاجة.

والعلماء يسخرون من الذين يرفعون شعار الدفاع عن ” الله” فالمتصف بالكمال المطلق لا يطلب مساعدة من أحد، فمن يرفع شعار الدفاع عن “الله ” فهو بهذا من حيث لا يشعر يضع الإله في وضع الضعيف، العاجز، المسكين الذي يحتاج للمساعدة والعطف، ولا يملك القدرة في الدفاع عن نفسه.

وفي الكلام عن صفات الله، لا نجد أي إنسان يجرأ على القول أن الله ضعيف، فالله هو القوي وذو البطش الشديد والذي يُمهل ولا يُهمل ولا يحتاج لأي مساعدة من سكان الأرض. ولا يطلب من أحد تكوين الأحزاب للدفاع عنه، أو سن قوانين لمعاقبة الآخرين باسم ” الله.

ومن يكلف نفسه بالدفاع عن الله إنما يضع نفسه في وضع تحجيم قدرة الله في الدفاع عن نفسه، وهو القادر على إنزال العقاب الشديد على من يتطاولون عليه في الوقت المناسب، وبالشكل الذي يريده.فكيف يحاول البعض الدفاع عن وجوده وهو بنوره وجبروته وقدرته وحكمته يملأ الكون، وأقرب الى الانسان من حبل الوريد؟؟

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in رمضان عيسى and tagged , . Bookmark the permalink.