السعودية والإخوان ولعبة شد الحبل

ميلاد عمر المزوغي   

الازمة السعودية الحالية الخاصة بمقتل خاشقجي,والتي يبدو انها حشرت آل سعود في الزاوية وجعلتهم محط استهزاء وتحقير من كافة دول العالم,اقل ما توصف به انها تصرفات صبيانية,يضعها الكثيرون ضمن سياسة الاخوان المسلمين للسيطرة على زمام الامور في بلاد الشرق الوسط,وبالأخص عقب انهيار انظمة العديد من الدول العربية الفاعلة ضمن لعبة الربيع العربي وظهور الدور التركي البارز في اسقاط بعض الانظمة, السعودية والى الامس القريب كانت تقيم علاقات ممتازة مع نظام اردوغان في تركيا ضمن حلف سني يخدم اجنداتها,المصالح فقط هي التي جعلت السعودية تقطع علاقتها مع قطر بل تسعى جاهدة الى تضييق الخناق عليها وجعلها جزيرة,ربما لم تستطع استمالة الاتراك الى صفها للوقوف في وجه ايران فناصبتهم العداء,وفي هذا العالم الكل يسعى جاهدا لأجل تحقيق مصالحه غير عابئ بالآخرين,وبالتالي فان مسالة مقتل خاشقجي وعما اذا كانت هناك مؤامرة تحاك ضد المملكة فانه من الغباء ان تفعل اشياء لا يصدقها العقل على ارض الغير وتلقي باللائمة على الآخرين,فالدولة لسعودية ليست وليدة اليوم,بل هي متجذرة لعقود ويفترض ان تكون لها من الحكمة ما يجعلها لا تقع في صغائر الامور وفريسة لكل من يرى فيها مجرد خزنة من المال تقع تحت امرة اسرة يرونها عاجزة عن ادارة هذه الاموال الهائلة,لذلك يجب الوصول اليها بأقصر الطرق لأجل استنزافها وكلام السيد ترامب خير دليل,لنعد الى الوراء قليلا لننظر في علاقة آل سعود بالإخوان…. 

عندما اصطدم الاخوان مع عبد الناصر فى حادثة الاسكندرية العام 1954 الذي اسفر عن حملة اعتقالات ومحاكمات واسعة طالت الآلاف من اعضاء الاخوان . حدث التطور التاريخى للعلاقة بين المملكة والإخوان فقدمت المملكة كل الدعم للجماعة وفتحت ابوابها لأعضاء الجماعة الهاربين من جحيم عبد الناصر ومنحت الجنسية السعودية لعدد كبير من رموزها مثل القطان, العشماوى العالم . وفيما بعد استضافت المملكة القيادى البارز فى جماعة الاخوان  سعيد رمضان زوج ابنة حسن البنا . ودعمته حتى استطاع انشاء الواجهة الجديدة للصراع وهى منظمة (المؤتمر الاسلامى ) بدعم سعودى ومباركة امريكية فى اطار خطتها لوضع الدين فى مواجهة الشيوعية .

وكان اختبار القوة للتحالف الاخوانى السعودى. هو الاعتراض العلنى للمملكة على احكام المحكمة العسكرية المصرية فى حق قيادات الاخوان العام 1965 ومنهم سيد قطب وقضية اعدامه. وبعد الافراج عن حسن الهضيبى العام 1971عقد اول اجتماع موسع لقيادات الاخوان عام 1973 بمكة المكرمة بغرض اعادة تشكيل مجلس شورى الجماعة.  وكان من نتيجة ذلك استيعاب المملكة لعدد كبير من الاخوان المسلمين اعطتهم المملكة اولوية العمل والوظائف مما مكن جماعة الاخوان فى السعودية لدرجة ان كثير من المصريين دخلوا فى صفوف الجماعة لكى يحصلوا على فرصة عمل فى السعودية . وهذا ما عانت منه مصر فيما بعد لأن الجماعة تحكمت فى فرص العمل فى السعودية مما خلق لجماعة الاخوان المسلمين تواجدا كبيرا داخل مصر. واستمرت العلاقة الحميمة بين المملكة وبين والإخوان مرورا بالثورة الايرانية ومحاربة الاتحاد السوفيتى فى افغانستان وغيرها من المواقف التى تحرك فيها السعودية الجماعة فى مصر او غيرها.

تقف السعودية الى جانب الاخوان في سوريا وتمدهم بكافة الوسائل لإسقاط النظام البعثي العلماني الذي كانوا والى عهد قريب يقيمون معه اطيب العلاقات وأصبح اليوم في نظرهم نظام طائفي علوي بحت,ساندت حكم الاخوان في مصر على خجل وعندما اطيح بالإخوان سارعت الى الاعتراف بثورة 30 يونيو مستصحبة معها دويلات الخليج الاخرى بما فيهم قطر وضخّت الاموال الطائلة لإنعاش الخزينة المصرية الخاوية ,ترى لماذا هذا التغيّر المفاجىء في مواقف المملكة تجاه اخوان مصر,لا بد ان المملكة ادركت تمام الادراك ان الاخوان ان اقاموا دولتهم في مصر فلن تقف الحدود السياسية في وجههم للانتشار في كافة الاتجاهات والسعودية هي الجارة الاقرب لهم وما تمثله من ثقل ديني في المنطقة والعالم وبالتالي فإن وضعها ضمن منظومة الاخوان سيسهل عليهم “الاخوان” قيادة العالم العربي ومن ورائه العالم الاسلامي, ولا شك ان ذلك سيؤدي بالضرورة الى زوال حكم آل سعود ومذهبهم (الوهابي) الذي يدعمهم منذ اعتلائهم او لنقل اغتصابهم السلطة بشبه جزيرة العرب, من هنا نفهم انقلابهم على اخوان مصر.

 فالسياسة بالمجمل انحطاط اخلاقي في زمن اصبحت جلّ سماته امتهان الاخرين وان كانت بشعارات مغايرة.انها سياسة شد الحبال بين الطرفين وإن كانت اليد الطولى للمملكة لأنها تملك ثروات نفطية هائلة تستطيع بواسطتها تحجيم دور الاخوان في اي وقت تشاء. خاصة وان مرشد الاخوان قال بان ازاحة مرسي أكثر جرما من هدم الكعبة واتضح ان لكل منهما كعبته الخاصة به، آل سعود لهم كعبة ثابتة يستمدون منها احترام الغير لهم، اما الاخوان فإن كعبتهم متحركة تأكل وتشرب (الحي أفضل من الميّت) يريدون من خلالها السيطرة على الغير.لذلك وجب عليهما عدم قطع الحبل.

الأمير محمد بن سلمان وفي ظل الوضع المتأزم,يستعطف اردوغان ويقول عن علاقات بلده بتركيا بأنها ممتازة ولا يمكن لأي كان ان يفسد العلاقة بينهما,ويتحدث عن اقتصاد قطر التي يفرض عليها حصار بأنه يشهد نموا ويلمح الى إعادة العلاقات معها. 

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Religious Fundamentalism الآًصولية الدينية, ميلاد عمر المزوغي and tagged , , , , . Bookmark the permalink.