فتاة مصرية تتولى منصب سفير الاتحاد الأوروبي

مـاري فـكري 

بمناسبة اليوم العالمي للفتاة، شارك وفد الاتحاد الأوروبي بمصر اليوم في مبادرة “تمكين الفتيات” التي تدعمها  سفارة كندا  و”بلان إنترناشيونال” من خلال دعوة الطالبة أمل ناجح بالصف الثالث الثانوي لتمثيل الاتحاد الأوروبي ليوم واحد. تبلغ أمل ناجح 17 عاما وهي فعالة في مجتمعها وصانعة للتغيير ومدافعة عن حقوق الفتيات في مصر، كما أسهمت في عدد من الأنشطة في هذا المجال.

وقام إيفان سوركوش؛ سفير الاتحاد الأوروبي بمصر، ترافقه أمل ناجح بزيارة المجلس القومي للطفولة والأمومة؛ حيث تفقدا مركز خط نجدة الطفل الذي يموله الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الاستماع لعرض بشأن حجم التعاون بين الاتحاد الأوروبي والمجلس القومي للطفولة والأمومة.

وقال السفير سوركوش:  إن شباب مصر هم أحد أهم ثرواتها، لافتا إلى أنه نظرا لكون أغلبية السكان من الشباب ونصفهم تقريبا من الإناث، فإننا ندرك أهمية تمكين الفتيات والمرأة. وقد دعم الاتحاد الأوروبي برامج لدعم حقوق الطفل والمساواة بين الجنسين منذ عام 2010 بما يقدر بـ 200 مليون يورو؛ 150 منها تم تخصيصها لحقوق الطفل، وتحديداً لحماية الفتيات من كافة مصادر العنف وإكسابهم المهارات القيادية.

ونوّه السفير إيفان سوركوش إلى التعاون طويل الأمد بين الاتحاد الأوروبي والمجلس القومي للطفولة والأمومة، مشيرا إلى أن كلا الشريكين عملا معا لأكثر من 10 سنوات في قضايا مهمة مثل حقوق الفتيات، بما في ذلك رفع الوعي بشأن الزواج المبكر وختان الإناث، بالإضافة إلى دعم حصول الفتيات على التعليم. وأوضح أنه في إطار هذا التعاون دعم الاتحاد الأوروبي مؤخرا الحملة الوطنية “أنا ضد التنمر”، معربا عن امتنانه للمجلس القومي للطفولة والأمومة على دوره في هذه الحملة المهمة التي وصلت إلى أكثر من 75 مليون مواطن من خلال وسائل الإعلام المختلفة

من جانبها، أعربت أمل ناجح عن سعادتها بتمثيل الاتحاد الأوروبي من خلال مبادرة “تمكين الفتيات”، قائلة إن الاتحاد الأوروبي ومصر لديهما شراكة طويلة في مجال حقوق الطفل والتعليم وتمكين الفتيات.

يذكر أنه في عام 2012 ، أُطلق اليوم الدولي للفتاة بعد الدعوة العالمية من قبل الفتيات أنفسهن لتأسيس هذا اليوم رسمياً عبر قرار من الأمم المتحدة بدعم من الوفد الكندي و “بلان إنترناشيونال”، لرفع مستوى الوعي حول التحديات التي تواجه الفتيات، ولاتخاذ الإجراءات لمواجهتها. انضمت العديد من البلدان إلى الحركة في عمل متضافر لإظهار الدعم للفتيات في 11 أكتوبر من كل عام.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Diplomatic Affairs شؤون دبلوماسية: اشراف ماري فكري and tagged , . Bookmark the permalink.