“سفير السويد يفتتح “لأني أب

مـاري فـكري   

نظمت سفارة السويد بمصر معرض صور يوم الاثنين  8 أكتوبر بعنوان  «لأني أب: أباء مصريون وأباء سويديون» ، ويضم صوراً من مصر والسويد لإظهار الدور العالمي للأب ولتبادل الحوار بين الثقافتين وتعزيز المساواة بين الجنسين.

وقد افتتح المعرض “يان تيسليف” سفير السويد بمصر، والذي قال : “أن هذا المعرض هو فرصة لإلقاء الضوء على الدور الهام الذي يقوم به الآباء في حياة أطفالهم، وكيف يؤثر ذلك على أسرهم وعلى المجتمع ككل. مثل هذه المبادرات الفنية هي طريقة ممتازة لإقامة حوار ثقافي حول موضوعات مهمة مثل المساواة بين الجنسين“.

وأضاف السفير تسليف: “إن  هذا المعرض فريد من نوعه لأن معرض “آباء سويديون” جاب دول عديدة بالشرق الأوسط والعالم، لكن هذه هي المرة الأولى لأن بتم دمجه مع معرض آخر هو “آباء مصريون”، وأنا سعيد بإقامة هذا المعرض في وسط البلد، لأنه مكان يمكن ان يصل إليه أي شخص، فمنطقة وسط البلد تعد تراث حضاري مهم.”

وتابع قائلا: “منحني والدي شيئاً عظيماً بأن أمن بي، وأعتقد إنها منحة عظيمة لا تقدر بثمن بالنسبة للأطفال، في السويد ومصر وأي مكان في العالم، أن يكون للأبناء  آباء يثقون فيهم ويدعمونهم. إن من السهل أن يكون المرء أبا لكن ليس من السهل أن يكون أباً محباً داعماً لأولاده، وإذا نظرنا حول العالم سنجد العديد من النماذج لآباء داعمين لأولادهم ويشاركونهم تفاصيل حياتهم.” 

وقالت د. مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة: “أن أهم رسالة ممكن أن نستخلصها اليوم أن الأبوة هي قرار بتحمل المسئولية. لذلك نحتفل اليوم من خلالهذا المعرض بذلك الرمز، المثال، والقدوة… ذلك البطل والمعلم الأول في حياة كل منا… فالأب هو القائد المسئول عن تحقيق الاستقرار والسلام النفسي داخل الأسرة وحياة أبنائه.”

وقالت بلرتا اليكو ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر :”هذا المعرض هو فعالية من عدة فعاليات لمواجهة الصور النمطية، والتطرق لفكرة الأبوة وأهميتها للأطفال في سنوات عمرهم الأولى والتي ستلهمهم بقية عمرهم، سواء أكان فتى او فتاة. وأنا اتذكر هنا شابة قابلتها أمس والتي حكت لي عن والدها الذي دعمها وسائر اخوتها لتكن رائدات وفاعلات في المجتمع.”

وأضافت:  وهذا المعرض يأتي تمشيا مع برنامج هيئة الأمم المتحدة للمرأة «رجال ونساء من أجل المساواة بين الجنسين»وحملة «لأني رجل»، لدينا إيمان قوي بالدور الهام الذي يؤديه الرجال في تحقيق المساواة بين الجنسين. لا يمكن أن تحصل المرأة على حقوقها دون مساهمة حاسمة من الرجل؛ وفقط عندما يتمتع كل من الرجال والنساء بحقوق متساوية، يمكن أن نتأكد أننا على مسار التنمية الصحيح. الأطفال يتطلعون دائمًا إلى آبائهم الذين يشكلون شخصياتهم؛ لذلك، من الضروري أن نعرض النماذج الإيجابية ومن خلال استخدام الفن الذي يستقطب جمهورًا واسعًا يتم عرض هذه النماذج بطريقة قوية.”

وقد تلى كلمات الحضور تكريم الآباء المصريين المشاركين في المعرض الذي تم تنظيمه بالتعاون مع المعهد السويدي، المجلس القومي للمرأة، هيئة الأمم المتحدة للمرأة، الإسماعيلية للاستثمار العقاري وسوما للفنون المرئية. وسيستمر حتى 16 أكتوبر الجاري بممر كوداك، شارع عدلي بالقاهرة.

يذكر أن معرض “آباء مصريون” هو معرض صور فوتوغرافية يستهدف عرض نماذج من الآباء المصريين ممنّ يشاركون زوجاتهم في تحمل مسئولية أبنائهم، يشاركون أبنائهم وبناتهم في تفاصيل حياتهم اليومية، يلعبون، يقرأون، يضحكون، يذاكرون، يطهونّ، وغيرها من مظاهر المشاركة، الدعم والحب… ويسعى المعرض إلى إبراز قصص الآباء المشاركين لزوجاتهم في المجتمع المصري، من أجل تنشئة جيل سوى، ينمو في أسرة سعيدة مستقرة، من أجل وطن مستقر ومنتج.

أما معرض «آباء سويديون» فيركز على صور شخصية لآباء اختاروا البقاء في المنزل مع اطفالهم لمدة ستة أشهر على الاقل. ويرصد المصور الفوتوغرافي يوهان بافمان لماذا اختار هؤلاء الآباء البقاء في المنزل مع أطفالهم، وماذا اعطتهم تلك التجربة، وكيف تغيرت العلاقة بين كلا الوالدين واطفالهم كنتيجة لذلك. وتهدف هذه المجموعة الى إبراز تأثير المساواة بين الجنسين من ناحية الإجازة الوالدية في كلا من الافراد والمجتمع.

 هذا ويسمح نظام الفائدة السويدي من الإجازة الوالدية للوالدين بالبقاء في المنزل مع أطفالهم والحصول على  تعويض من الدولة. حيث يستحق الوالد ٤٨٠ يوما للطفل الواحد، ال٣٩٠ يوم الأولى  وال٩٠ يوما المتبقية يتم دفعها بنسبة أقل بشكل محدد من الـ ٣٩٠ الأولى. ويتم حفظ ٩٠ يوما احتياطيا لكل والد بينما يمكن تحويل البقية بحرية.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Diplomatic Affairs شؤون دبلوماسية: اشراف ماري فكري and tagged . Bookmark the permalink.