عودة الابن الضال

 محمد وهبه  

عودة الابن الضال نبوءه يوسف شاهين للحقبه التى واكبت انتكاسه 67 حتى حرب 73 و تباعاتها القاسيه

رؤيته الثاقبه فى مفترق طرق محتدم أمواج عاتية فارقه يقف العالم الحاشد بنزاعات دمويه أمامها بين محنه الاختيار الصعب أو التقاء نهايه عدميه حتميه

عودة الابن الضال المأساة الموسيقيه التى صاغها يوسف شاهين و صلاح جاهين شاعر ثورة يوليو الأشهر الذى أستطاع مع شاهين بحرفيه فنيه شديدة أن يرثي أحلامه الثوريه فى تجسيدة لشخصيات الفيلم التى عبرت عن أفكار و شطحات و سقطات و أحلام ثورة يوليو مجتمعه

ويضع تفيدة (ماجدة الرومى) و ابراهيم (هشام سليم) كنموذجا تصحيحيا ل فاطمه (سهير المرشدى) وعلى (أحمد محرز) اللذان ضلا الطريق مع باقى شخوص الفيلم

ويضعا سويا تصورا لشكل الأزمه المستحكمه حينذاك أزمه الخوف من مصير لم تتضح ملامحه بعد ٧٣ فى مشهد مأساوى لم يكن يستطيع اى خيال أن يتصور وحشيته

المأساة التى آلت إليها النهايه لتجاوز الماضى بكل رهاناته الخاسرة

المأساة المستمرة فى نهج خطانا بجروح غائرة لا تندمل (أدى اللى كان و أدى القدر وأدى المصير نودع الماضى وحلمه الكبير نودع الافراح نودع الاشباح راح اللى راح معادش فاضل كتير

 ايه العمل ف الوقت دة يا صديق غير اننا عند افتراق الطريق نبص قدامنا على شمس احلامنا نلاقاها بتشق السحاب الغميق)

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in محمد وهبه and tagged . Bookmark the permalink.