اشواك العاشق سيد قطب وكاسه المسموم

احمد الحصري  

فى 23 إبريل 1943 كتب سيد قطب مفكر الإخوان والارهاب التاريخى الأول المقال الافتتاحى لمجلة “التاج المصرى”.. وكانت هذه المجلة هى لسان حال المحفل الماسوني فى مصر!!. وكان المقال بعنوان “لماذا صرت ماسونيا”؟!!. فى هذا المقال، أجاب سيد قطب على السؤال الذى طرحه.. وشرح بالتفصيل، الأسباب العديدة التي جعلته يؤمن بأفكار ومبادئ الماسونية، إيمانا تاما كاملا غير منقوص!!. وكان من بين الأفكار الماسونية التى آمن بها سيد قطب، الدعوة إلى العرى التام، وممارسة العلاقات الجنسية بلا قيود!!.

وتطبيقا لهذه الأفكار الإباحية، فقد كتب سيد قطب مقالا اكثر خطورة فى جريدة الأهرام بتاريخ 10 يوليو 1938 تحت عنوان “خواطر مصيف.. الشواطئ الميته”.. وفى هذا المقال دعا سيد قطب إلى العرى على الشواطئ!!، وتغزل بأسلوب شاعرى فى جمال جسد الأنثى!! ويقول “مع التحفظ” مؤرخ الجماعة محمود عبد الحليم، فى كتابه، “الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ” (الجزء الأول، ص211) أنه قد إستفزه مقال سيد قطب بالأهرام الذى روج فيه للأفكار الماسونية الإباحية، ودعوته الصريحة للعرى التام ، وأن يعيش الناس عرايا كما ولدتهم أمهاتهم!!. أنه قد حمل المقال المذكور، وذهب به إلى حسن البنا، طالبا منه أن يسمح له بالرد عليه.. ويحكى محمود عبد الحليم بأنه قد أصابه الذهول من رد حسن البنا.. فقد طالبه حسن البنا بالصمت وعدم الرد على سيد قطب!!

قطع : ملحوظة ان سيد قطب وقتها لم يكن من اعضاء الاخوان المسلمين ولم يكن يعرف حسن البنا والتاريخ مشكوك فيه، حيث تم اغتيال البنا ردا على اغتيال النقراشى وسيد قطب عايش فى ميه البطبيخ.

الفصل الثانى ان جماعة الإخوان الإرهابية لايعرفون عن كاهنهم الأكبر (سيد قطب) أنه كان عاشقا ولهانا ” هو ده الموضوع “!!.. وأنه عاش قصة حب ملتهبة!!. وأن هذه القصة قد إنتهت بفشل ذريع، ونهاية مأساوية!!. ولايعرفون أن هذا الفشل قد دمر نفسية كاهنهم الأكبر تدميرا، وجعله يكره المرأة، ويرفض الزواج لآخر العمر!!. ولكن النتيجة الأخطر أنه كره أيضا البشر أجمعين!! وكفر المجتمعات (وخاصة المجتمع المصرى) واعتبرها مجتمعات جاهلية لابد من هدمها!!.

هل يصلح ده لتفسير التاريخ!! فعلا التاريخ مثل القرآن حمال اوجه مثلما قال سيدنا على بن ابى طالب.

تعالوا نقرأ ماكتبه الباحث محمود حسنى رضوان ولم يكذبه احد : ففى سن أل31 أحب سيد قطب فتاة من القاهرة، كانت تصغره ب10سنوات.. وقد وصفها بالقول “كانت خمرية اللون وفي وجهها جاذبية ساحرة.. فى عينيها وهج غريب تطل منه إشراقة ساحرة”.. وفى يوم إعلان خطوبتهما، كانت الصدمة الكبرى.. فقد فوجئ سيد قطب بأن حبيبته تبكى!!. وإعترفت له بأنها مازالت حتى الآن تحب شابا آخر!!. وكان حبيبها ضابطا بالجيش.. وقالت له أن صلتها بهذا الضابط لم تتوقف يوما!!.. وكانت الفتاة متحررة وجريئة، إلى حد أنها تحدثت عن وسامة حبيبها الشديدة بالمقارنة لسيد قطب الذى وصفته بأنه دميم الخلقة وجاحظ العينين!!. ومنذ ذلك اليوم كره سيد قطب كافة الضباط، وكل من له أى صلة بالجيش!!. وكانت هذه الصدمة أكبر من أن يتحملها سيد قطب.. فقد كان شخصا شديد الحساسية.. وهو صعيدى تربى فى بيئة شديدة التحفظ (قرية موشا محافظة أسيوط).. 

من هنا صب جام غضبه على كل نساء العالم!!. ووصف المرأة بأنها شيطان في ثوب ملاك!!. وردا قنفد فى البيت وضرب رواية إسمها “أشواك” صدرت عن دار سعد بالفجالة بالقاهرة عام 1947 خلى بالك لسة مش اخوان، شاعر وناقد ادبى نص كم لكن لسة انسان جميل.. وهذه الرواية صدرت مرة أخرى عن الهيئة العامة للكتاب عام 2011.. وفى هذه الرواية نقرأ التجربة الذاتية لسيد قطب، وقصة حبه الحقيقية.. وأطلق سيد قطب على بطل الرواية إسم سامى.. وأطلق على البطلة إسم سميرة.. ويقول النقاد أن سمات البطل (سامى)، هى ذاتها نفس سمات سيد قطب.. ويقول النقاد أيضا أن سيد قطب كان شديد التأثر بعباس العقاد.. ولذلك جاءت رواية “أشواك” محاكاة لرواية العقاد “سارة”.. وهى الرواية التى روى فيها العقاد أيضا قصة حبه الفاشلة..

ولكن الإخوان الكذابين، يحاولون دائما إقناعنا، بأن التحول الفكرى الذى طرأ على كاهنهم الأكبر قد كان بسبب التعذيب المزعوم الذى لاقاه فى السجن!!. بينما الحقيقية أن سيد قطب كان يلقى أفضل معاملة، وكانت تصله كل الكتب التى يريدها بتعليمات من عبد الناصر شخصيا!! حتى انه كتب مجلدات فى ظلال القرآن تحت التعذيب المزعوم.

اما الرواية فقد حاول الإخوان المجرمين إخفاء أي أثر لرواية سيد قطب (أشواك) من الوجود.. فاشتروا كل النسخ الموجودة بالأسواق وأحرقوها!!. وعندما ينشر الإخوان الكذابين قائمة بأعماله، فإنهم يسقطون عمدا هذه الرواية من قائمة أعماله!!. فهم يريدون إعدامها من ذاكرة التاريخ!!. وذلك لأن خرفان الجماعة الإرهابية، لايريدون لنا أن نعرف أن من كتب “فى ظلال القرآن” هو ذاته الذى كتب رواية “أشواك” وقصيدة “الكأس المسموم“!!

السؤال هل لو كان نظام عسكر يوليو تنبه وقام بتزويجه من حبيبته مش كنا خلصنا من كل القرف ده، الاجابة كلها عند الميتين!

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in احمد الحصري and tagged , . Bookmark the permalink.