الصراع الذي تم عبادته

(الهم المصري)

محمد سعد خير الله  

في يوم وصفه رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو “بالتاريخي

اقر الكنيست الاسرائيلي (في القراءة الثالثة) امس ..قانون “يهودية الدولة”..بموافقة 62 نائب ورفض 55.القانون الذي وصف من الرافضون بعد تمزيقة بوجه نتنياهو بانه ” ابار تايد جديد

بل للحقيقة فالقانون طبقا لكل المواثيق الدولية يعتبر (جريمة ضد الانسانية) يكفي بان نعلم مواده بعد اقرار القانون.

ان اسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي وان حق تقرير المصير فيها يخص الشعب اليهودي فقط.

كما ينص علي ان تنمية الاستيطان اليهودي من القيم الوطنية وتعمل الدولة لاجل تشجيعه ودعم اقامته وتثبيته وهو يشير الي ان ارض اسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي كما يقول ان

القدس الكاملة والموحدة هي عاصمة اسرائيل

وفي القانون ايضا اللغة العبرية ستصبح اللغة الرسمية بعدما كانت اللغتان العربية والعبرية شبه رسميتين وتستخدمان في الوثائق الرسمية

بهذا القانون يكون اليمين العنصري الاسرائيلي قد قطع شوطا هائلا

بجعل “السلام الشعبي “..مستقبلا هو الحلم المستحيل لكل قوي السلام الحقيقة بالبلدان العربية ” وما اندرها”خصوصا بعد الخطوة احادية الجانب باعلان القدس عاصمة لاسرائيل  ويكون قد حسم الي حد كبير خريطة الانتخابات القادمة هناك 2019..بحيث تكون اليد العليا لليمين حتي لو غادر نتنياهو غدا

(علي خلفية قضايا الفسادالتي تلاحقة)..فالخليفة سيكون من نفس ذات المعسكر بعد لغط قد بدا علي خلفية القانون ومزايدات بين

الاغلبية العظمي لقوي المعارضة العربية في تناول مواد القانون وسط استمتاع بالمشاهدة من انظمة الاستبداد الحاكمة

 

فالبدائل التي تطرح نفسها امام العالم لهذة الانظمة تحكمها الي الان الشعارات الحنجورية والخطاب الغير مسؤول امام المجتمع الدولي”فيما يخص قضية السلام” والعالم يتساءل حائرا

امامي انظمة مستبدة حاكمة نعم ولكنها تحافظ علي الاستقرار الي حد كبير وتتعهد به وامامي بدائل

اري بانها لو حكمت ستحول المنطقة صباح الغد “لكرة من اللهب”.. اذن لماذا ادعمهم؟؟

يا له من وضع كارثي محبط فقوي اليمين هنا وهناك تخدم علي بعضها البعض وتتفنن في تكريس البقاء باليات ووسائل اقل ما توصف به بانها “مافياوية

ولكن كي نكون منصفين

فقوي السلام داخل اسرائيل تخوض معارك ضارية تقدر وتثمن جدا لاحظ بان القانون صدر باغلبية هشة 7اصوات برغم من ان اليمين في اوج تالقه يكفي بان تعود الي تعليق “نتنياهو والفوائد الاقتصادية من جول السيسي هل تتذكر؟؟ في حين ان القوي المدنية المعارضة بمصر كانت (ليبرالية او يسارية) بعلم لصالح النظام الحاكم او بجهل يحكمها

الخطاب الستيناتي والخاص برمي اسرائيل في البحار والموت والخراب للصهاينة الي اخر القائمة

المعروفة التي تقطر كارهية وتشوه واصبحت تثير اشمئزار العالم.

ناهيك عن قوي الاسلام السياسي التي تضيف الي هذة ” التسبيكة

البركات السماوية والنصوص ألتي يتحدثون عنها وصفا بالمقدسة

ناسين او متناسين عن عمد بان

(ليس كل اسرائيلي صهيوني)

وليس كل من بداخل اسرائيل تابع ومنتمي لليمين الحاكم ..ولكنه الغرض..”والغرض مرض

وسادلل لك عزيزي القاري بموقف قد حدث بالقاهرة علي صفحات التواصل الاجتماعي (الرئة الوحيدة التي اصبحت موجودة للتنفس)..بعد اغلاق حوالي 540.موقع موقف له الكثير جدا من الدلالات والمعاني عن قضية مصيرية (سيناء وصفقة القرن وما يتردد)

كتب الروائي والمدون والناشط السيناوي مسعد ابو فجر علي بروفيله الشخصي…الاتي تقريبا في نفس توقيت اصدار القانون هناك…كتب.

(كمواطن من سيناء يسمع كلام عن صفقة القرن. وسمعت من محمود الزهار، وزير خارجية حماس، في حوار له مع قناة الجزيرة يتحدث عن (تسكين) اهالي قطاع غزة او اجزاء منهم على اراضينا في سيناء، بعد ان طردتنا الدولة المصرية منها بقوة الحديد والنار. كمواطن من سيناء أسأل:

هل الروح اليهودية التي عانت لاكثر من 2000 سنة متوالية ستقبل بهذا؟!.

هل الروح اليهودية التي انا شخصيا كبدوي من سيناء يحمل لها الكثير من الاحترام. وانا على يقين بإن الكثير ممن يحملون الروح اليهودية يبادلوني الاحترام.، هل هذه الروح ستقبل بطردي من ارضي وبيتي وتشتيتي في البلاد وتسكين الفلسطينيين في مطرحي؟.

انني مستعد للذهاب لاسرائيل ومخاطبة الرأي العام الاسرائيلي واليهود حول العالم بإن هذا المخطط، مخطط تسكين الفلسطينيين في سيناء، سوف يتم فوق اشلائي كبدوي ظل يعيش في سيناء ولا يعرف له بلد غيرها.

انني اثق تمام الثقة بان الروح اليهودية، التي عشت طوال حياتي احترمها، لن تقبل بهذا.)..الي هنا انتهي بوست ابو فجر وما ان انتهي الا وقد فتحت علي الرجل ابواب جهنم..لقطع الطريق

وما ان كنب الرجل هذا الكلام العاقل جدا وهذا الخطاب الموجه للعالم بالغة في قمة الرقي والانسانية الا وفتحت عليه ابواب الجحيم المغرضة والقلقة جدا من ان يسود هذا الخطاب

 

وتم تداول كلام الرجل (كاسكرين شوت)…علي عدة صفحات تم وصفه فيها بكلام في غاية البذاءة والانحطاط ووصل ان انه اي

ابو فجر “.. احد اهم واخطر عناصر المخابرات المركزية الامريكية بالشرق الاوسط

اه والله العظيم”..تخيلوا

 

فالي متي سوف تظل المعارضة السياسية تتعامل بهذة الصبيانية مع قضية السلام وكيف الي الان وبرغم وضوح ما يحدث لا تربط من بين الديمقراطية والسلام

وانهاء حكم انظمة الاستبداد والقمع

وتتعامل مع كل من بداخل اسرائيل بانهم عصابة صهيونية علي الرغم من ان قوي السلام هناك

من وقت لاخر تبرهن لنا بصورة تعبيرية واقعية

لقد خرجت قوي السلام في

(تظاهرات في اسرائيل )..دعما لثورة يناير وقد اشار لذلك وبالتفاصيل المفكر والكاتب

السياسي (امين المهدي)..ولكن مر الامر علي القوي المدنية بمصر

او ما يقال عنها مدنية

اكنهم من بنها”.. فالي متي

منذ ان بدا الصراع وعام بعد عام لا نجني غير الخسائر والانتكاسات والهزائم لصالح قوي اليمين هنا وهناك.. والضحايا المجتمعات وخصوصا العربية فمتي سنبدا الطريق نحو تغيير ذلك من اجل الانسانية بالعدالة والمساواة والتكامل والتعايش والعيش المشترك.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in محمد سعد خير الله and tagged , . Bookmark the permalink.