الي أين نحن ذاهبون؟

نانسي عادل  

ماذا فعلت مني المذبوح ليتم سجنها؟

هل بسجنها انصلح حال مصر؟

هل بكثره عدد أعوام سجنها سينصلح حال مصر اكثر؟

هل ما قالته مني عن حال مصر افتراء و تجني منها علي ما أصبحت عليه مصر من تبدل الأحوال كما ذكرت من السيئ للأسوأ؟

هل تركنا كل القضايا الهامه و اتجهت انظارنا و اهتمت عقولنا بأمراه تسب و تشتم علي وطننا؟

هل هذا هو حب الوطن الحقيقي أن نسجن أمراه حتي لو اسلوبها فج فكل ما قالته هو الحقيقيه العاريه؟

هل تم محاسبه من تحرشوا بها؟

هل أنتم تشجعون علي التحرش بالنساء و لو تفوهت امراه بكلمه سوف يتم سجنها؟

هل لا يتم سب و شتم الرؤساء و انتقادهم في الغرب؟

هل سنظل هكذا نهتم بقشور الأمور لا بالقضايا الأساسيه؟

هل لو كانت مني ” امراه امريكيه او او أو لكان هذا هو الحكم؟

هل نحن بذلك نعلي قدر وطننا امام الدول الآخري و ننشط السياحه؟

ألي أين نحن ذاهبون؟

أين حريه التعبير حتي لو كانت بأسلوب فج؟

أنا لا أنسي يوماً أن حكت لي أحدي صديقاتي المهاجرين، و قالت أن بعض المواطنين في أمريكا يذهبون للبيت الأبيض في عطلتهم يوم الأحد و يقوموا بسب الرئيس و أنتقاده و خلع أحذيتهم و القاءها تعبير عن غضبهم و الأمن بجوارهم لحمايتهم

اعتقد كان يكفي تسفيرها او تحميلها غرامه ماليه و انتهي الامر.

الوطنيه الحقيقيه يا ساده ان تجعل دولتك بالفعل قويه و لن يتم ذلك الا بالعمل و سن القوانين و تفعيلها علي الجميع  لا بأخراس الأفواه والسجن من أجل رأي.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in نانسي عادل and tagged , . Bookmark the permalink.