هذا حسن البنا الذى يعبدون

احمد الحصري  

أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية يعبدون حسن البنا!!. هكذا يكتب  الباحث احمد حسنى رضوان ولاأحد فى الكون كله يعرف حقيقة هذا “الإله المعبود” أكثر من أحمد السكرى.. فقد كان أحمد السكرى وكيل عام الجماعة (الرجل الثانى فى الجماعة).. وهو المؤسس الحقيقى للجماعة وليس حسن البنا.. وقد إستمر أحمد السكرى لصيقا بحسن البنا لمدة 27 عاما متواصلة.. وإليكم شهادة أحمد السكرى فى “إله” الإخوان حسن البنا.. وهذه الشهادة عبارة عن أربعة وثائق خطيرة، رسالة من أحمد السكرى بخط يده موجهة إلى حسن البنا. رسالة أخرى من أحمد السكرى بخط يده أيضا موجهة إلى أعضاء الجماعة. نص نتيجة التحقيق الذى أجراه خمسة من أعضاء مكتب الإرشاد بشأن الفضائح الجنسية لعبد الحكيم عابدين زوج أخت حسن البنا.. مجموعة مقالات بعنوان “الشيخ الكذاب” تم نشرها في صحيفة الوفد “صوت الأمة”.. وكانت المقالة الأولى بتاريخ 11أكتوبر 1947

ويشرح لنا أحمد السكرى كيف إنحرف حسن البنا بالجماعة، وحولها من مجرد جماعة دينية إلى جماعة سياسية إنتهازية، تسعى فقط للوصول للسلطة بأى ثمن!!.

ويشير أحمد السكرى إلى خيانة حسن البنا للقوى الوطنية وخاصة الوفد.. واتصالاته السرية المريبة بالقوى العميلة.. ولقاءاته الغامضة بشخصيات أجنبية معادية لمصر!!

ويقول أحمد السكرى، أن حسن البنا قد أنشأ الجهاز السرى المسلح، بحجة الجهاد في فلسطين.. ولكنه إستخدمه فى إغتيال خصوم الجماعة!!.

ويحكى أحمد السكرى قصة نفاق حسن البنا للملك فاروق.. ويتحدث عن العدد الخاص من مجلة الإخوان المسلمين، الذى صدر فى 29أغسطس 1942 والذى كان مخصصا لتمجيد الملك فاروق.. وكانت صورة الملك تتصدر غلاف المجلة وفى يده سبحة!!. وكتب حسن البنا مقالا عن الملك قال فيه “إن الفاروق قد ضم القرآن إلى قلبه، وأن صلاح المسلمين سيكون على يديه “!!. ولاحظ أن حسن البنا قد إستخدم كلمة “الفاروق” تشبها بعمر بن الخطاب!! وقد ذهب حسن البنا إلى قصر عابدين لمقابلة الملك وتقديم هذا العدد هدية له!!.

وقد فعل حسن البنا هذا كله، رغم علمه بأن الملك كان كل همه المال والجنس والنساء والسهر في الكباريهات.. وأن سكرتيره الخاص الإيطالي أنطون بوللى، كان هو القواد الذى يجلب له النساء، ويرتب له السهرات مع النجمات الشهيرات من أمثال كاميليا وسامية جمال وتحية كاريوكا….إلخ.. وأن الملك كان دائم الصراع مع رشدى أباظة فى التنافس على الجميلات..

وأكثر من ذلك فإن أحمد السكرى يتهم حسن البنا بالسرقة!!.. ويقول أن الجماعة قد حصلت على تبرعات مالية كبيرة بحجة الإعداد لحرب فلسطين.. ولكن جانبا كبيرا من هذه الأموال قد إختفى.. ويقول أحمد السكرى أنه قد سأل حسن البنا مرارا وتكرارا عن مصير تلك الأموال.. ولكن حسن البنا كان دائما يتهرب من الإجابة.. ولكن أمام إلحاح أحمد السكرى فقد إضطر حسن البنا للرد.. ولكنه أعطى إجابة غامضة.. وقال له أن هذه الأموال قد تم إنفاقها في سبيل الله!!. ولم يقدم حسن البنا أى دليل على صدق كلامه!!. ونفس هذه الرواية قد أكدها شخصيات أخرى مثل ثروت الخرباوى..

ومن الأمور التي أثارت دهشة أحمد السكرى، أن حسن البنا قد دافع باستماتة عن عبد الحكيم عابدي، رغم أنه قد أقام علاقات جنسية مع عدد كبير من سيدات الجماعة!!. وكانت لجنة تضم خمسة من كبار أعضاء مكتب الإرشاد، قد أجرت تحقيقا شاملا فى هذه الفضيحة.. وإنتهت اللجنة إلى إدانة عبد الحكيم عابدين ووصفته بأنه “راسبوتين الجماعة”.. وكتبت تقريرا رفعته إلى حسن البنا، أوصت فيه بفصل عبد الحكيم عابدين وتطهير الجماعة منه.. وكان رد حسن البنا أنه قد تمسك بعبد الحكيم عابدين!! بل إنه قد فصل أعضاء اللجنة كلهم بمن فيهم أحمدالسكرى!!!!

هذا هو حسن البنا الإله المعبود للجماعة الإرهابية..

مؤسسى جماعة الاخوان الإرهابية.. بتوع الخلافة وأستاذية العالم

١حافظ عبد الحميد : المهنة.. نجار

٢أحمد الحصرى : المهنة.. حلاق ´وشغال حاليا صحفى وهو كاتب المقال ” مافيش فرق.

٣فؤاد ابراهيم : المهنة.. مكوجى

٤عبد الرحمن حسب الله : المهنة.. عربجى

٥إسماعيل عز : المهنة.. جناينى

٦زكى المغربى : المهنة.. عجلاتى

٧حسن البنا : المهنة.. مدرس خط عربى

طب نديها مقارنة بالمعشوقة الامريكانية :

وهؤلاء الرؤساء الامريكان ولم يكن بينهم راسبوتين وقد بلغ عددهم 33 رئيسا بالتمام والكمال!! وبيانهم كالتالي:–

جورج واشنطن أول رئيس لأمريكا من عام 1789 إلى 1797.. وكان القائد العام للقوات المسلحة الأمريكية..

توماس جفرسون الرئيس الثالث لأمريكا.. من 1801 إلى 1809.. وكان ضابطا برتبة كولونيل في بداية الثورة الأمريكية..

جيمس مونرو الرئيس الخامس.. من عام 1817 حتى 1825.. وكان قائد معركة ترينتون التى أصيب فيها فى كتفه.. وهو صاحب مبدأ مونرو..

أندرو جاكسون الرئيس السابع.. من 1829 حتى 1837.. وكان الحاكم العسكرى لولاية فلوريدا عام 1821..

وليام هنرى هاريسون الرئيس التاسع.. وكان ملازم بالبحرية الأمريكية..

جون تايلر الابن الرئيس العاشر.. من 1841 حتى 1845.. وكان نقيبا بالجيش الأمريكى..

جيمس بوك الرئيس أل11.. من 1845 حتى1849.. وكان عميدا بالجيش الأمريكى..

زكارى تايلور الرئيس أل12.. وكان أحد قادة الحرب المكسيكية الأمريكية..

أبراهام لينكولن الرئيس أل16.. من 1861 حتى 1865.. وكان القائد العام العام للجيش الأمريكى للقضاء على الحرب الأهلية الأمريكية..

أندرو جونسون الرئيس أل 17.. من 1865 حتى 1869.. وكان الحاكم العسكرى لولاية تينسى أثناء الحرب الأهلية الأمريكية..

يوليسس جرانت الرئيس أل18.. وكان جنرالا في الحرب الأهلية تحت قيادة أبراهام لينكولن..

جيمس جارفيلد الرئيس أل20.. وكان جنرالا في الحرب الأهلية.. من 1881 ولم يكمل مدته لأنه قد تم اغتيالة..

تشستر آرثر الرئيس أل21.. من 1881 حتى 1885.. وكان عميدا بالحرب الأهلية الأمريكية..

بنجامين هاريسون الرئيس أل23.. من 1889 حتى 1893.. وكان عميدا بالجيش الأمريكى..

ويليام مكنيلى الرئيس أل25.. من 1887 حتى 1901.. وكان ضابطا بالجيش الاتحادى..

تيودور روزفلت الرئيس أل26.. من 1901 حتى 1909. وكان ضابطا بالجيش الأمريكى..

فرانكلين روزفلت الرئيس أل32.. من 1933 حتى 1945.. وكان القائد العام للجيش الأمريكى..

هارى ترومان الرئيس أل33.. من 1945 حتى 1953.. وكان ضابط مدفعية برتبة نقيب..

دوايت أيزنهاور الرئيس أل34.. من 1953 حتى عام 1961.. وكان القائد الأعلى لقوات الحلفاء في أوروبا..

جون كينيدى الرئيس أل35.. تطوع فى الأسطول الأمريكى عام 1943.. وكان قائد للطوربيد فى الحرب العالمية الثانية..

ليندون جونسون الرئيس أل36.. من 1963 حتى عام 1969.. شارك في الحرب العالمية الثانية وحصل على النجمة الفضية..

ريتشارد نيكسون الرئيس أل37.. من 1969 حتى عام 1974.. وتطوع في البحرية الأمريكية فى يونية 1942..

جيرالد فورد الرئيس أل38.. من 1974 حتى عام 1977.. وكان ملازم فى الحرب العالمية الثانية..

جيمى كارتر الرئيس ال39.. من 1977 حتى عام 1981.. وكان ضابطا بالبحرية الأمريكية..

جورج بوش الأب الرئيس أل41.. من 1989 حتى عام 1983.. وكان مديرا لوكالة المخابرات الأمريكية..

رونالد ريحان الرئيس أل42.. وكان ضابطا برتبة نقيب خلال الحرب العالمية الثانية..

جورج دبليو بوش الرئيس أل43.. من 1995 حتى عام 2000..وكان ضابط طيار بسلاح الطيران الأمريكى..

مات الكلام،, صحيح انها مقارنة ليست فى محلها لكنها ممكن تقول،, ولا حد عايز يقول حاجة عن فرق الحضارة بين دولة يادوب من 200 سنة وامة من 7000 سنة.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in احمد الحصري and tagged , , . Bookmark the permalink.