“الهند تدعو الطلاب للالتحاق ببرنامج “تعلم في الهند

مـاري فـكري  

دعت سفارة الهند بمصر الطلاب لمواصلة دراساتهم في المعاهد التعليمية الهندية البارزة، وذلك بعد أن قامت حكومة الهند مؤخراً بإطلاق برنامج “تعلم في الهند” وبوابة إليكترونية تحمل نفس الاسم.

ويعد برنامج “تعلم في الهند” مبادرة متميزة لتشجيع الطلاب من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك دول جنوب آسيا، وجنوب شرق آسيا، والشرق الأوسط، وأفريقيا، ومن ضمنها مصر، على التوجه إلى الهند والالتحاق بأفضل البرامج التعليمية الأكاديمية بالمعاهد الرائدة في الهند. وتعد البوابة الإليكترونية “تعلم في الهند

(www.studyinindia.gov.in) واجهة مركزية تضم كافة الأوجه المتعلقة بالدراسة في الهند للطلاب الأجانب. ومن المقرر أن يتم تعزيز البوابة الإليكترونية بتطبيق إليكتروني وخط هاتفي للمساعدة. ولن يقتصر دور البوابة الإليكترونية على تقديم معلومات حول أحدث الفرص المقدمة للتعليم في الهند مثل البرامج الدراسية للطلاب الجامعيين والخريجين وطلاب الدكتوراه، ولكنها سوف تقوم أيضاً بتيسير قبول الطلاب الأجانب وتساعدهم على القيام باختيارات مستنيرة مبنية على ما يتمتعون به من قدرات فردية والأهداف المهنية التي يتطلعون إلى تحقيقها.

ويقدم برنامج هذا العام 15000 فرصة للدراسة في 160 معهد للدراسة في الهند في مختلف التخصصات بدءاً من التكنولوجيا المتقدمة وحتى الفنون التراثية. ويمكن للطلاب الأجانب التقدم، بدون أية رسوم، للالتحاق بحوالي 83 من المعاهد التعليمية الرائدة، حيث يقوم كل طالب بتحديد رغباته من خلال البوابة. وتقوم البوابة الإليكترونية، من خلال برنامج خاص، بتصنيف الطالب بناءً على مؤهلاته وتحديد فرصته في الدراسة طبقاً لاختياراته. كما تلتزم المعاهد التي توفر تلك الفرص التعليمية بتقديم منح مجانية (تتراوح بين 100% و25% بناءً على مؤهلات الطالب) لأكثر من نصف الطلاب.

يذكر أن الهند تعتبر واحدة من أهم مراكز التعليم في العالم في ظل التراث الممتد لجامعتي نالاندا وتاكشاشيلا اللتين تأسستا منذ أكثر من ألفي عام. وقد أصبحت الهند، التي تضم أكثر من 40 ألف كلية وأكثر من 800 جامعة (ثالث أكبر نظام للتعليم العالي في العالم)، مركزاً رائداً لتوفير تعليم عالمي المستوى وعالي الجودة بأسعار زهيدة. علاوة على ذلك، تتميز الهند بالتنوع في مختلف المجالات مثل الآثار والمطبخ والمهرجانات والتراث الثقافي، كما تتميز بالتعددية الثقافية والتعايش بين العقائد والأعراق المختلفة.

ويترجم الاتساع الهائل لنظام التعليم الهندي بشكل مباشر إلى توفير فرص أكبر للطلاب من كل أنحاء العالم من أجل تحقيق تنمية مهنية وشخصية وأكاديمية متكاملة، حيث يشغل الكثير من الطلاب الذين تخرجوا في المعاهد التعليمية الهندية مراكز مرموقة في القطاعات المختلفة مثل الشركات الخاصة والحكومة ومراكز الأبحاث والمؤسسات الرياضية وغيرها الكثير.

وتعد الإنجليزية هي لغة الدراسة في مختلف البرامج الدراسية بالمعاهد التعليمية ضمن برنامج “تعلم في الهند”. ومن المفترض أن يكون الطلاب المرشحون للالتحاق بالبرامج الدراسية بالمعاهد الهندية قادرين على استخدام اللغة الإنجليزية قراءة وكتابة وتحدثاً. ويتعين على الطلاب المرشحين زيارة البوابة الإليكترونية “تعلم في الهند” على موقع www.studyinindia.gov.in  لاختيار البرامج الدراسية والالتحاق بها والحصول على المزيد من المعلومات.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Diplomatic Affairs شؤون دبلوماسية: اشراف ماري فكري, Education تربويات and tagged . Bookmark the permalink.