فرج فودة وفقهاء الظلام

محمد وهبه  

قبل أكثر من ثلاثين عاما كان يعيش فى أوطاننا المبتليه بظلمات الجهل المقدس مفكر عظيم تصدى لضلال رجال الدين و نفعيتهم فى تغييب العقول و انبرى لمنابرهم التى لم تكل عن الدعوة الى ظلام الدوله الدينيه و تمجيد كهنوتهم

مفكر عظيم أعلن للكل فى شجاعه متناهيه آرائه المُنيرة للمُغَيّبين والمخدوعين الرافضين لكل فكر آخر مُجدد أو مجتهد داعي لأي تقدم اجتماعى ضد دعاة النقل مِن التراث وربط الدين بالسياسة

مفكر عظيم أمتلك منطقا مترابطا و منهجا منظم قوى مدعوم بالاسانيد العقليه و الحجج التاريخيه و لغه سلسه ممنهجه استطاع الوصول من خلالها الى كل المستويات الفكريه

فى يوم مثل هذا اليوم منذ ٢٦ عاما

مر يوما غابر حزين على الانسانيه

حينما أعلنت القوى الاسلاميه مجتمعه ان خصومه فرج فودة خاسرة وصلوا إلى قناعة يائسة باستحالة هزيمته فكريا، فكان أن لجأوا إلى أسلحتهم الرخيصة

التكفير ثم الرصاص

جاء الينا دكتور فرج مبعوثا من سماء الحق نذيرا بمستقبل داكن معتم

 كشف لنا الحقيقه الغائبه فى طوفان المد الوهابى العتى حذرنا من ملعوب يحاك لطمس هويتنا فهزمناة بوعى غبى مد الينا عقله الراجح قبل السقوط فأنكرناة و رجمناة و قتلناة

سلاما على بصيرتك النافذة و قلبك الذى نبض لأجلنا سلاما على محبه أردتها فحوربت من أجلها سلاما على روحك الطاهرة الشفافه النقيه

طبت حيا او غائبا فقيدنا العظيم

طابت روحك نور بارق

فى ليل حالك طويل

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Secular Figures أعلام العلمانية, محمد وهبه and tagged , , , . Bookmark the permalink.