تناقض

نانسي عادل  

الشرقي أذا راي أمراه شرقيه يبدو عليها أثار الزمن، و كبر السن و مع ذلك في كامل انوثتها و أناقتها، يثور و يصفها بأبشع الصفات و ينعتها بأقذر الألفاظ النابيه

 ولا ادري ما السبب وراء اعجابه بنفس المرأه لو كانت غربيه ؟!

ووصفها بأمراه نضره لم تجعل السن عائق او تحسب للزمن حساب متألقه و أنيقه و مهتمه بأنوثتها.

 الشتيمة من البنت عيب!

التدخين  عادة ذكورية مُحرمة على البنات!

الإرتباط الكتير خبرة للراجل وقلة أدب للبنت!

إن تزوجت المرأة رجلاً أصغر منها ببضع سنوات، هي متصابية وشريرة. أما إن تزوج الرجل امرأة أصغر منه بعشرين أو ثلاثين سنة فهو ما زال بصحة جيدة ويحافظ على استمرارية النسل البشري. ليس هذا فقط، بل يلقون اللوم على المرأة فهي تزوجته من أجل ماله.

ظل رجل و لا ظل حائط أما لو فكرت أمراه مطلقه أو ارمله في الزواج اصبح الامر أشبه بكارثه، لكن بالنسبه لرجل بمثل الظروف يقف المجتمع يسانده بمحنته.

الخلاصه...

أهانوك يا عزيزي و قالوا أن ظلك و لا ظل الحيطان.

أوهموك يا عزيزي أن لا يعيبك شئ رغم كونك أنسان.

ضللوك بأن كونك ذكر أصبحت كامل العقل و الإيمان.

أنا معك أنا لست ضدك.

أنا ضد مجتمع لا يعرف قيمه الانسان أياً ما كان.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in نانسي عادل and tagged , . Bookmark the permalink.