عندما استتابوا شيخ الإسلام

محمد الشحات الشحات 

دخل الخليفة سجن الامارة وهو يصيح اين هذا عدو الله الذي يقول ان الله يتكلم بشفتين عدو الله هو الامام احمد بن حنبل امام اهل السنة الذي يزدحم له مسجد الرصافة الكبيروالطرقات المجاورة له وتضرب له اكباد الابل لتنتهل من علمه انه الامام احمد بن حنبل الشيباني الفقيه العابد الزاهد امام اهل السنة والجماعة كان قد احضره المأمون من البصرة لبغداد مصفودا بالاغلال بعد رفضة اقرار مرسوم المأمون بفرض عقيدة خلق القرأن لكن مات المأمون وهو في الطريق ورث المعتصم اخو المأمون الخلافة وورث عنه مسئولية نشر عقيدة التوحيد عقيدة المعتزلة وصل الشيخ قصر الخلافة ببغداد وجادل فقهاء المعتزلة حول مسئلة خلق القرأن وهو يقول لهم اعطوني شيئا من كتاب الله يقول ان القرأن مخلوق.

حبس الخليفة الامام وامر بجلده جلد حتي ادميا وغشي عليه وهم يجادلوه ولايتراجع عن هرطقته يقول لهم اعطوني شيئا من كتاب الله يقول ان القرأن مخلوق ظل معذبا ومحبوسا في السجن حتي قتل المعتصم علي يد مماليكه الاتراك وتولي الواثق الخلافة.

ومع الواثق زاد التنكيل للسنة وللامام لعله يرجع عن زندقته وقطع رأس احمد بن نصر الخزاعي الواثق ثابر علي نشر عقيدة التوحيد بالسيف والنطع والسياط مثل مثابرته علي مضاجعته جواريه الحسان التركيات والروميات والبربريات والقبطيات والعربيات ولعه وحبه للنكاح كان فيه هلاكه احضر يوما طبيبه للقصر وادخله الي غرفة نومه ليكشف له من تحت الغطاء علي جارية حسناء رومية كان يضاجعها استشار الطبيب علي دواء يجعله يروي ظمأ وشبق تلك الحسناء فاشار عليه الطبيب بلحم الاسد يأكله مسلوقا قطع صغيرة كالدراهم سبب له لحم الاسد مرض الاستقساء وانتفخ بطنه فامر الطبيب مماليكه وجواريه بكيه بالنار وظل يكوي حتي تفحم ومات.

وتولي بعده ابن اخيه المتوكل الذي كان علي خلاف سابقيه يميل للسنة ربما كان اقتناعا منه بصحة مذهبا او لعدم احداث شقاق بين الخلافة والغالبية التي كانت تميل لمعتقد السنة او خشية من تغلغل العلويين الذين كانوا يميل المعتزلة لهم مهما كانت دوافع المتوكل.

نصر المتوكل السنة ونكل بالمعتزلة ودفن محمد بن عبد الملك الزيات حيا ووضع بشر المريسي في قفص واغرقه في نهر الفرات وبهذا صار معتقد السنة هو مذهب الامةالرسمي وعقيدة الاسلام الصحيحة.

المعتزلة كان نظرهم لمسئلة القرآن نظرا عقليا سعيا لتحقيق التوحيد الخالص فالله واحد ازلي والقول بازلية القرآن مشاركة لله في تلك الازلية والسنة كان يريدون الاحتياط والسلامة في المعتقد بعدم الخوض فيما لم يخوض فيه الاولين الفريقان لجؤوا للسلطة لفرض ما يرونه الايمان الصحيح وتحدد الايمان الصحيح بالسلطة.

لو كان انتصر فريق محمدبن عبد الملك الزيات وبشر المريسي لربما تحولوالشهداء ولتحول احمد بن نصر من شهيد الي زنديق واحمد بن حنبل من امام الهدي لامام البدعة ولصار السنة مبتدعة يستتابون ان نشروا معتقداتهم ولربما اصبح الازهر مدرسة لنشر عقيدة المعتزلة يستتيبون السنة مثلما اراد مشايخه استتابة الدكتور فاروق الباز علي تصريحاته في اليوم السابع بشأن المساواة في الميراث لانه خالف شرع الله.

ومن قصة محنة القرآن التي سردناها في المقال نري ان شرع الله ليس واحد كل جماعة تري شرع الله علي حسب فهمها له وتعتقد ان فهمها هو الشرع الصحيح وتسعي للسلطة لفرض عقيدتها بالقوة علي الجماعات الاخري وتسعي الجماعات الاخري اما للقتال للدفاع عن نفسها ومعتقدها او العزلة عن المجتمع وهي محملة له بمشاعر الكراهية والبغضاء لافراده ولا شاغل لها سوي الانتقام منه ان امتزاج الدين والمعتقد بالسلطة والدولة كفيل بهدم السلم الاجتماعي في الدولة  حتي وان كان شعبها يتبع دين واحد فمابالنا ببلدٍ تتعدد فيه الاديان والمذاهب الباس الدين عباءة السلطة يفرغه من مضمونه يجعله مجردطقوس سطحية تمارس بلا خشوع ولا اخلاص وعقائد تحفظ بلا ايمان يتركون جوهره ويتعلقون بالقشور ويصبح الانسان هو خادم للتشريع وكأنه جعل من اجله وليس التشريع هو الذي جعل من اجل الانسان شفي المسيح يوما مصابا بالبرص يوم السبت قال الفريسين كيف يعمل يوم السبت فرد عليهم انما جعل السبت للانسان لا الانسان للسبت.

التشريع يخدم الانسان هذا ما فقهه عمر بن الخطاب من التشريع عندما ترك اراض الفئ لاصحابها ولم يوزعها علي المقاتلين حتي كي لا يكون المال والثروة دولة بين الأغنياء ولا يكون للفقراء منهم نصيب فيه ولا الكهنوت لا يتجاوز نظره الشرع سوي اوامر ونواهيي لم يروا ان مساواة المرأة في الميراث هي مقصود  الشرع لانه العدل والمساواة الذي سعت اليه الانسانية في كل تشريعاتها عدم اخذ المرأة حقوقه متساوية مع الرجل بما فيها الميراث هو كفر بالإنسانية الذي جاء الشرع نفسه لخدمتها وفصل الدين عن السلطة والدولة هو نصرة للدين قبل ان يكون انقاذلنا من الجمود والتخلف والانهيار  

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Islamic Studies إسلاميات, محمد الشحات الشحات‎ and tagged , , , , . Bookmark the permalink.