تاريخيا الفلسطينيين أيضا ليسوا سكان أصليين للمنطقة

الأثري/ محمود فرحات 

الباحث الأثري وعضو اتحاد الأثريين المصريين

تاريخيا الفلسطينيين أيضا ليسوا سكان أصليين للمنطقة، وهم شعب احتل المنطقة من البحر للنهر او ما كان يعرف بالساحل السوري، فمن المعروف تاريخياً ايضاً أن المنطقة التي تشغلها ارض فلسطين الحالية كانت ضمن إقليم سوريا الكبرى اللي سكنه شعب ورد اسمهم في مراسلات تل العمارنة باسم (كناخني) Kinakhni أو الكنعانيين وهم شعب سامي زيهم زي العرب والعبرانيين والاراميين.. كمان جدودنا أشاروا لسكان الساحل السوري (وهى المنطقة من جنوب تركيا وحتى العريش) باسم (فنخو) أو الفينيقيين Phoivikn.

أما شعب البالست (اللي هما جدود الفلسطينيين واللي اخدت الأرض اسمها منهم) هم احد شعوب البحر (بحر ايجة يعتقد أنهم من جزيرة كريت) واللي شكلوا حلف هاجم مصر في عهد الأسرة 20 مع شعب الشيكلش (صقلية) Shekelesh، وشعب الشيردانا (سردينيا) Sherden، وشعب التيريش Teresh (سكان البحر التيراني)..  وأشاعوا الرعب في سواحل البحر المتوسط خلال تلك الحقبة التاريخية حيث دمروا مدن واحرقوها ونهبوا خيراتها، ولكن حظهم السيئ ساقهم إلى الساحل المصري علشان تكون مقبرتهم. 

الملك رعمسيس الثالث واللي حكم مصر خلال الفترة 1183ق.م-1152ق.م تقريباً، خاض ضدهم معركة بحرية شرسة وقعت أحداثها حوالي عام 1178 أو 1175ق.م تقريباً ودارت عند مصب النيل بين الأسطول المصري وقدر يكسرهم ويمنع خطرهم عن أرض مصر، كان دفاع الجيش والأسطول المصري في تلك الحرب مستميتا فقد كانت مصر تحت الحصار تقريبا وتدافع عن وجودها ضد الاحتلال وتصف لنا النصوص التي وصفت هذه المعركة بقولها:

“انتفض جلالته عليهم وجيشه كلهب نار منتشر في هشيم كثيف فسقطوا غارقين في دمائهم واقتيد كل من بقى منهم حيا أسير إلى مصر

ونجد ملكنا العظيم رعمسيس الثالث نفسه يصف المعركة بقوله:

“هؤلاء الذين وصلوا الى حدودي قد فنيت بذرتهم، وقضي على قلبهم وروحهم إلى ابد الآبدين، أما اللذين قدموا بحراً إلى الشاطئ فأن اللهيب كان بانتظارهم عند مصبات النيل، في حين أن سياجاً من الحراب كانت بانتظارهم على الشاطئ، وانتهى بهم الأمر أن جروا إلى الشاطئ محاصرين ومطروحين ارضاً على الجسور قتلى مكدسين اكواماً عن بكرة أبيهم، وأمتعتهم سقطت في الماء”

بعد هزيمتهم نزلوا في الساحل الجنوبي لسوريا وسكنوا على حدود مصر الشمالية الشرقية، أصطدم البالست بالعبرانيين الذين سكنوا الساحل قبلهم وهزموهم (فترة عصر القضاة) وسرقوا منهم التابوت وبه عصا موسى والألواح الأصلية وملابس هارون، وحكموهم 40 عام سخروا فيها العبرانيين في أعمال الزراعة (يعتقد ان هؤلاء هم قوم الجباريين) 

وطبقاً لأنشودة النصر الخاصة بالملك مرينبتاح والذي حكم مصر حوالي 1224ق.م-1212ق.م من الأسرة 19 وهى فترة سابقة على عصر الملك رعمسيس الثالث، نجد ذكر لمجموعة من سكان تلك المنطقة والساحل الشمالي الشرقي ليس من بينهم شعب البالست مما يعني أنهم لم يكونوا من مستوطني المنطقة، وأسماء هذه الشعوب والقبائل الواردة في أنشودة النصر هي: شعب كنعان وشعب عسقلون وشعب ينعم وشعب خارو وقبيلة يسرائير.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Egyptian History مصرنا, محمود فرحات and tagged , , . Bookmark the permalink.