الانسان قدس الأقداس

محمد وهبه 

أعتبار المأخذ الديني لقضيه القدس هو الفيصل ف حل معضله المدينه التي استحالت قدسيتها الي لعنه تهدد العالم

أعتبار مطاطي لا يحسم أبدا ملكيه مدينه السلام لاي من الاطراف المتنازعين عليها

القدس

قدس المسلمين مسري رسول الله الي السماء أولي القبلتين الاقصي ثالث الحرمين حائط البراق

قدس اليهود الارض العبرانيه معبد سليمان مركز العالم قدس الاقداس أرض داود مهبط موسي النبي حائط المبكي

قدس المسيحيين العشاء الاخير الجلجثه طريق الالام موقع الصلب القبر المقدس كنيسه قيامه السيد المسيح

السير علي هذا النهج مع حفظ الاحترام لكل المعتقدات التي تمتلك أرث روحي ف الاساس في زهره المدائن سيظل محل نزاع عبثي لم و لن ينتهي

الحديث هو قرار موثق لمجلس الامن يرفض ضم القدس الشرقية الي القدس الغربية واعتبار القدس الموحدة عاصمة لدوله اسرائيل

الحديث هو حديث حقوقي قانوني يقف أمام خرق العرف الدولي الممثل ف قرارت الامم المتحدة

الحديث أن اردتم هو حديث أنساني بحت

يغلب حق الانسان في التعايش في سلام و محبه

في حريه و كرامه

 علي أي معتقد او فكر او دين

الانسان الأصل الحياه الخلاص

الانسان فقط اولا وأخيرا و قبل اي شئ

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in محمد وهبه and tagged , , . Bookmark the permalink.