الإسلام والفنون التشكيلية

د. خالد منتصر  

هل التمثال هو الصنم؟ وهل اللوحة هى محاكاة لفعل الرب؟ هل تماثيل مايكل أنجلو ورودان حرام، وهل لوحات فان جوخ ورمبرانت رجس من عمل الشيطان؟ ألف هل وهل تفرض نفسها علينا ونحن نناقش علاقة الإسلام بالفنون التشكيلية، وقبل أن نناقش هذه العلاقة الخاصة يجب علينا أن نتعرض لما هو أعم وأشمل، ألا وهو علاقة الدين بالفن أو بلغة أخرى الصراع بين المقدس والجميل. الصراع قديم، وبدايته ليست مع ظهور الدين الإسلامى، ولكن الأديان الأخرى السابقة على الإسلام قد عاشت نفس العلاقة التصادمية مع الفن التشكيلى، وقد لاحظ «هيجل» هذا التحفظ حيال الفن الذى غلّف الفكر اللاهوتى (مؤلفات هيجل، المجلد 12، ص 107)، ولتعرف كم هى قديمة تلك العلاقة يكفى أن تقرأ العهد القديم إصحاح 20 الذى يقول: «ملعون الإنسان الذى يصنع تمثالاً منحوتاً أو مسبوكاً».

وإذا كانت الجماعات الإسلامية المتزمتة هنا تهاجم الفن التشكيلى وتحرمه، فبقراءة سريعة لأشباههم فى الفكر اليهودى جماعة «شهود يهوه» فى طبعة كتابها سنة 1956 نجدهم يقفون فى نفس المعسكر الرجعى ويقولون: «اعلم أن كل الجمال الأرضى من رقص ومسارح وفنون تشكيلية كلها عبارة عن أصباغ تجميلية لقذارات الدنيا، وغوص حقير فى مستنقع الدنيا الآسن، ولقد علم هؤلاء العفاريت (أى الفنانون) الناس نحت الأصنام من الأشجار والأحجار والمعادن بغية الافتتان والإعجاب بها». وقد استمرت الكنيسة تناصب نفس العداء وتستمر فى نفس الصراع مع الفن والفنانين التشكيليين، فقد رفضت الكنيسة لعدة قرون تقبُّل هذا الفن باعتباره شكلاً من أشكال التعبير الإنسانى أو مصدراً من مصادر الاستمتاع بالجمال، وعندما تم الصلح تم على أساس أن الفن خادم للدين وأداة من أدوات البروباجندا الكهنوتية، فهذا هو الفنان الإسبانى «جريكو» يخوض صراعاً مريراً مع الكهنة ومحاكم التفتيش، وها هو القديس برنار يحرم الزخارف المعمارية والتصاوير الجدارية لأنها تصرف المصلين وتلهيهم عن الاستغراق فى صلاتهم، وها هو النحات الإيطالى جاكومو مانسو الذى زخرف كاتدرائية القديس بطرس فى روما يحاكم لأنه ابتعد عن الموضوع المتفق عليه مع المجلس الكهنوتى وهو موضوع تمجيد القديسين والشهداء وإضفاء مسحة واقعية عليهم..

وإذا كان الفنان الغربى قد حسم هذا الصراع بانتصاره لفنه الذى لا يعنى فى نفس الوقت إنكاره لدينه، فهو قد وصل إلى قناعة بأن لغة الفن مختلفة عن لغة الدين فدخل الإغريقى الفن محباً للحياة لا خائفاً منها كإنسان الكهف، ونحت الأجساد حباً للجمال، واقتنص التأثيرى الضوء رغبة فى اصطياد المستحيل، ورصد التعبيرى الإحساس وصولاً للجوهر.. وتمرد السريالى حلماً بالحرية، وانطلق التجريدى أملاً فى أبجدية مغايرة لكل ما هو مألوف.. فماذا عن الفنان المسلم، هل استطاع أن يفعل كل هذا دون إحساس بالذنب؟ لكى نحصل على الإجابة نعود إلى أصل الحكاية

ايزيس وعروس البحر للمثال المصري محمود مختار

لم يحرّم القرآن الفن التشكيلى بنص صريح، ولكن التحريم جاء عبر أحاديث نبوية واضحة وصريحة هى: – «من صور صورة فى الدنيا كلف يوم القيامة أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ». – «كل مصور فى النار يجعل له بكل صورة صورها نفساً فتعذبه فى جهنم». – «إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة». – «إن من أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون». وظل الفنانون المسلمون يعيشون أسرى صراع حاد ما بين التزامهم الدينى ورغبتهم الفنية، فآثر معظمهم السلامة وانحصر إبداعهم فى فنون الخط العربى والزخرفة الهندسية والتوريقية والمنمنمات وغيرها مما يحميهم من مظنة التجسيم وتهمة محاكاة الرب.. ونصل إلى بيت القصيد فى هذه المقالة وهو الإجابة عن هذا السؤال: ما هو المنهج الذى تعاملنا به مع هذه المسألة بعد أن أصبح للفن التشكيلى كليات ومدارس ومناهج تدرس ومعارض تقام ووزير فنان تشكيلى تحمل مسئولية الثقافة لمدة ٢٤ سنة؟.. وبالطبع لا أقصد بالمنهج كلام الجماعات المتعصبة أو حتى رجال الأزهر، ولكنى أقصد من تصدى من المثقفين المستنيرين لمناقشة هذه المشكلة وفك هذا الاشتباك المحتدم.

فقد حاول البعض منهم تعليل كراهية الإسلام للتشخيص بأن الفنان المسلم رأى أنه «مهما حاول أن يصور الطبيعة فلن يبلغ مبلغ الكمال الذى يكون عليه صنع الله تعالى» (د. أميرة مطر كتاب فلسفة الجمال ص 51)، وهذا تبرير لو أصاب لتوقف كل الإبداع فنياً كان أو علمياً فستتوقف صناعة الطائرات لأنها لن تستطيع أن تحاكى قدرة النسور، والكمبيوتر لأنه لن يصل إلى مستوى المخ البشرى، فالفن ليس محاولة لتنصيب الفنان بدرجة إله، وإنما هو محاولة لتنصيبه ضمير عصره. وحاول آخرون أن يجدو مبرراً آخر فلجأوا إلى حيلة أخرى وهى محاولة إثبات أن الفنان المسلم قد سبق عصره، فهو قد سبق الغرب فى التجريد الذى يقود قاطرة الفن التشكيلى العالمى حالياً، فتقول الدكتورة وفاء إبراهيم فى كتابها «فلسفة فن التصوير الإسلامى» ص 46، الذى صدر فى سلسلة المواجهة: «مفهوم الجمال الإسلامى يتحدد فى تدريب الذات الإنسانية على الانتقال من المحسوس إلى المجرد، ومن التعدد إلى الوحدة، ومن المتناهى إلى اللامتناهى، ومن الجميل إلى الجليل»، وكأن هناك تعارضاً ما بين الجميل والجليل، ونود أن نلفت النظر أولاً إلى أن الفنان المسلم لم يكن أول من لجأ إلى التجريد، ونرجو النظر إلى محاورة فيليبوس لأفلاطون، وثانياً إلى أن الفنان المسلم وقتها لم يختر التجريد ولكنه أُجبر عليه، وثالثاً أن الفنان الغربى التجريدى لا يعنى اختياره للتجريد أنه يكره التشخيص من منطلق أخلاقى فنى بحت ولكنه اختار من منطلق فنى بحت، وهو أنه بالتجريد يعبر عن نفسه بصدق أكثر، بدليل أن معظمهم قد بدأ برسوم تشخيصية، بل إن بعضهم كان يعود بين حين وآخر إلى رسوم تشخيصية وكلنا لا ننسى خزفيات بيكاسو وتمثاله الشهير للحمامة.

ونأتى إلى آخر المحاولات التوفيقية لعقد الصلح ما بين المقدس والجميل وهى أن التصوير المنهى عنه هو الصارف عن العبادة والداعى إلى الشرك، مع أن الحديث يقول «لا تدخل الملائكة بيتاً فيه تصاوير» وليس مسجداً فيه تصاوير. هذا الرأى ردده ثروت عكاشة فى المجلد السادس من عالم الفكر، ومحمد عمارة فى كتابه عن الإسلام والفنون الجميلة. وتكتمل المحاولة بالتنقيب فى اللغة، فيقول محمد عمارة: إن الصورة فى الأحاديث معناها التمثال وليس اللوحة (محمد عمارة الكتاب السابق ص 119)، هذا بالرغم من وجود حديث يأمر فيه الرسول، عليه الصلاة والسلام، ويقول: «أيكم ينطلق إلى المدينة فلا يدع لها وثناً إلا كسره، ولا قبراً إلا سواه، ولا صورة إلا لطخها»، أى إن الوثن أو التمثال شىء والصورة شىء آخر.. وأعيت البعض الحيل فاختاروا بعض المواقف لتوضيح تراجع حدث من النبى هنا أو موافقة هناك مثل موافقة النبى على الاتكاء على وسادة بها رسم أو أن يترك السيدة عائشة تلعب بالدمية إلى آخره، لكن هل هذا المنهج هو الحل؟!.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Islamic Studies إسلاميات, د. خالد منتصر and tagged , , , . Bookmark the permalink.