!قال الفيلسوف» بعد أن أطلق لحيته»

د. خالد منتصر  

أعتبر نفسى برغم أننا فى زمن الفضائيات والدش واليوتيوب كائناً إذاعياً ما زال يعشق سماع الإذاعة، مغرماً ومتيماً بالراديو، وفضلاً عن أنه أداة استمتاع وتثقيف فهو بالنسبة لى علاج للأرق، لذلك أدير مؤشر الراديو بجانبى بعد منتصف الليل إلى أن أستقر على إذاعتى المفضلة التى هى فى الغالب إذاعة البرنامج العام التى أرتبط بها ارتباطاً وجدانياً منذ أن كتبت فيها كتاباتى الأولى سواء برامج أو مسلسلات، وصار روادها الكبار بالنسبة لى ليسوا مجرد مذيعين مخضرمين ولكنهم صاروا أساتذة ومعلمين، ويكفى أن أقول إننى قابلت عمالقة البرنامج العام وعملت معهم وتعلمت منهم مثل فاروق شوشة وأبلة فضيلة ونادية صالح وهالة الحديدى وسلوان محمود وآخرين من باقة زهور هذا الزمن الجميل، لذلك فارتباطى بهذه الإذاعة هو نوستالجيا أشبه بالزواج الكاثوليكى والتوأم الملتصق.

بعد منتصف ليل الاثنين الماضى وبالتحديد فى الثانية قبل الفجر بينما جفونى تستدعى النوم الهادئ وتستجديه، إذا ببرنامج «قال الفيلسوف» الذى كان بالنسبة لى أيقونة الجمال والفن والحب بصوت سعد الغزاوى وسميرة عبدالعزيز، إذا بالفيلسوف قد أعفى اللحية وقصر الجلباب وصار الفيلسوف مسرور السياف! إذا بفيلسوفنا الإذاعى يفاجئنا بموضوع رومانسى يناسب سدول ستائر الليل الحنون على أجفان المستمع الغلبان المطحون، إنه يتحدث عن حد الحرابة وكيفية تقطيع الأيدى والأرجل من خلاف!! و«سميرة» تسأل عن التفاصيل، و«الغزاوى» يُسهب فى الشرح والتفاصيل، ومن بين ركام الأشلاء وأصوات البتر والتقطيع، انتفضت وفنجلت عينَى على اتساعهما رعباً، ودفنت رأسى أسفل الوسادة خوفاً من أن يخرج الفيلسوف من الراديو وينفذ الحد ويطبقه علىّ فى غرفة النوم!، لم أصدق ما تسمعه أذناى، هل هذا حقيقى أم أضغاث أحلام؟، البرنامج الذى كنت أسمع فيه سميرة عبدالعزيز وهى تسأل بدلال عن الحب والفن والمشاعر الرقيقة ويجيبها الفيلسوف بصوته الرخيم بأبيات الشعر وكلمات العشق الناعمة كالقطيفة، يتحول فجأة إلى كهف من كهوف تورابورا ليتحدث عن الصلب والرجم والبتر والسحل، وتتحول إذاعة البرنامج العام على يد مسئول سلفى إلى إذاعة قندهار وبوق من أبواق الزرقاوى وأبى بكر البغدادى!!

ألاحظ منذ مدة تحول هذا البرنامج من برنامج منوعات هادئ متنوع إلى برنامج دينى بل برنامج وهابى. وإذا كان رئيس البرنامج العام هواه سلفى ومزاجه داعشى فهذا يخصه وهو حر فى توجهاته لكن البرنامج العام ليس شقته الخاصة التمليك، البرنامج العام يخصنا جميعاً، وإذا كان قد تبنى رئيس جامعة سابقاً أحيل إلى المعاش بعلامات استفهام هو يعرفها قبلنا وفرضه على البرنامج العام ليعلمنا ديننا، فما ذنبنا نحن أن يفرض حزمة الأفكار التى يتبناها سيادته وهو المفروض رئيس إذاعة هى بمثابة الإذاعة الرسمية للدولة وتعبر عن توجهاتها، فيا ليته يعلن صراحة هل توجهات الدولة صارت سلفية تجبرنا على سماع تقطيع الأيدى والأرجل من خلاف الساعة الثانية فجراً؟!

وهل الحكومة المصرية تنوى أن تحول البرنامج العام إلى إذاعة داعش؟! إذاعة البرنامج العام ليست عزبتك الخاصة يا عزيزى رئيس البرنامج العام، وعليك أن تتخلى عن هواك السلفى وتخلع أى انتماءات قبل أن تجلس على هذا الكرسى العظيم الذى جلس عليه من قبل عمالقة الإذاعة وأساطينها، أسفى على الزمن الردىء الذى هرس كل ما هو جميل لصالح كل ما هو قبيح، زمن صار فيه كل سمسار دين يرفع فى وجوهنا فزاعة احتكار الورع والتقوى ويزايد على الناس وكأنه صاحب التوكيل الإلهى فى توصيلنا إلى الجنة، الإذاعة ليست «توك توك» يقوده رئيس إذاعة أو مسئول محطة يوصلنا به إلى الفردوس، الإذاعة خدمة لمواطن مصرى مسلم ومسيحى، ليست مهمة الإعلامى أن يدخلنا الجنة، ولا أن يرهبنا بحد الحرابة بعد منتصف الليل، مهمتك أيها الإعلامى المبجل والإذاعى المحترم أن تحافظ على الوجدان والعقل المصرى وتثقفه وتمنحه باقة الفن والحب والجمال عبر الأثير، لا أن تعتبره الأسير لدى المؤلفة جيوبهم من تجار بازارات الدين.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in د. خالد منتصر and tagged , , . Bookmark the permalink.