!الروهينگا.. الروهينگا

رعد الحافظ   

مقدمة:

فجأةً أصبحَ العربُ مُهتمينَ بأخبارِ الروهينگا!

بحيث تردّدت هذه المفردة على مسامعي خلال الإسبوع الأخير أكثر حتى من عدد المرّات التي سمعتُ بها (سايكس ـ بيكو) و(وعد بلفور المشؤوم).تلك المصطلحات (الشماعات) المُفضلّة لدى غالبيّة أدعياء القوميّة والوطنيّة الأنذال.

الذين ملؤوا رؤوسنا بهرائهم وتجاهلوا عن عمدٍ سلبيّات شعوبهم البائسة!

أكاد أجزم أنّ 99% من الشعوب العربيّة لم تسمع من قبل عن الروهينگا!

ولا  يعرفون  ما الفارق بين (دولة ميانمار) واللاعب البرازيلي نيمار!

لذا أنا مُضطر للتعريف بأزمة الروهينگا التي قفزت الى قمّة إهتمامات المواطن العربي هذه الأيام!

**

حقائق عامة!

ميانمار (وإسمها الآخر بورما) دولة تقع جنوب شرق آسيا ضمن منطقة خليج البنگال / تحدّها الصين،لاوس،تايلند،ماليزيا،بنگلادش،الهند!

عاصمتها (يانجون)،عدد نفوسها  53 مليون،مساحتها 680 ألف كم مربع.

يمكن القول أنّها دولة بوذيّة بإمتياز،حيث الغالبيّة تعتنق البوذيّة!

(يعني كما إيران والسعوديّة والصومال… وغيرها من الدول الإسلاميّة)!

تتكوّن من ست ولايات صغيرة هي (بورما،كارن،كابا،شان،شن،كاشين)!

كانت إحدى ولايات الهند البريطانيّة وبدأت بالإنفصال عنها عام 1937.

عام 1940 كوّنت (مليشيا الرفاق الثلاثون) ماسميّ جيش الإستقلال وتحرير بورما من الإحتلال البريطاني.ونال أفرادها تدريباً في اليابان!

عام 1941 دخل هؤلاء مع الغزو الياباني الى (ميانمار) التي أصبحت بؤرة خطوط المواجهة بن بريطانيا واليابان خلال الحرب العالميّة الثانيّة! 

عام 1945 بعد إنتصار الحلفاء،أعادت بريطانيا ضمّ ميانمار كمستعمرة!

في تلك الفترة حدث صراع بين البورميين أنفسهم وإنقسموا بين موالٍ لبريطانيا أو لليابان أو مُطالب بالإستقلال عن كليهما!

عام 1948 نالت ميانمار إستقلالها وإنفصلت عن الإستعمار البريطاني!

عام 1962 أطاح إنقلاب عسكري بالسلطة وبدأت المسيرة نحو الإشتراكيّة!

لكن هذه المسيرة قادت لاحقاً الى ركود إقتصادي وعزلة عن العالم  وإضطرابات

بين السكان،أجبرت زعيم الحزب الإشتراكي الحاكم (ني وين) على الرضوخ للإستقالة!

عام 1991 عاد الحكم العسكري ثانيةً وإستمر في الحكم حتى عام   2016 عندما فازت زعيمة المعارضة (أون سان سو شي) بالإنتخابات لتصبح أوّل مستشارة في تأريخ ميانمار وهذا يعادل منصب رئيس الوزراء!

هذه السيّدة حصلت على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسيّة / جامعة لندن 1985 ثمّ حازت جائزة نوبل للسلام عام  1991.ونالت جوائز عديدة أخرى مثل جائزة ساخاروف لحريّة الفكر 1990 وجائزة جواهر لال نهرو 1992،كما نالت أرفع تكريم مدني في الولايات المتحدة الأمريكية،هي ميداليّة الكونگرس الذهبيّة!

هناك بعض التنوّع العرقي في هذه الدولة،إنّما الغالبيّة تتحدّث( البورميّة) وتدين بالبوذيّة.ويعيش 75% من مواطنيها على الزراعة،وتصدّر ميانمار العديد من المنتجات الزراعيّة الى الخارج وهي رابع دولة في العالَم بهذا الخصوص!

***

الإسلام في ميانمار!

ينتشر الإسلام بين جماعة (آركان) و(الكاشين)!

الروهينگا أقليّة مسلمة فقيرة معدمة إنتقلت (خلال فترات مختلفة) من بنغلاديش الى بورما بحثاً عن حياة أفضل بالأخص فترة الحكم البريطاني الذي كان يمنع التميز العنصري.ويقترب عددهم حالياً من المليون!

ينشط  المتمردون من جيش إنقاذ روهينگا آراكان (Arsa) في ولاية راخين شمالي غرب ميانمار(قرب حدود بنگلادش)!

يقول هؤلاء أنّهم يعملون نيابةً عن أقليّة الروهينگا التي تُعاني من الإضطهاد ومحرمون من الجنسية ويُعتبرون مُهاجرين غير شرعيين من بنگلادش!

(لماذا أتذكر”البدون” في الكويت المُسلمة الشريفة؟)! 

حكومة ميانمار تصف هؤلاء بأنّهم إرهابيين،هاجموا مراكز للشرطة وقتلوا المئات منهم.وأنّهم تدّربوا في الخارج وكثير من عناصرهم القياديّة تعيش في السعودية ويتلقون دعماً ماليّاً سخيّاً.(لماذا لا أستغرب  ذلك وأتذكر بوكو حرام؟).

أما كان الأجدّر بالسعوديّة أن تدفع تلك الأموال لحكومة بنگلادش لتستقبل هؤلاء الفارين إليها،بدل أن تردّهم بقوة السلاح وهم كانوا سكانها في الأصل؟

على كلٍ الـ BBC العربيّة (الإسلاميّة) رأت في الموضوع جنازة لتشعللها وتشبع فيها لطم.والإعلام الخليجي البدوي نسيّ كلّ مشاكله من كارثة الشعب اليمني وتدّخل السعوديّة بكامل ثقلها هناك،الى الأزمة مع قطر المارقة عن (الصنف) الخليجي، الى مشاكل ليبيا والعراق وسوريا والدواعش وحزب الله وعشرات الجماعات الإسلاميّة التي يذبح بعضها بعضاً بدمٍ بارد،عندما نشاهد طريقة المقاتلين الإسلاميين يطلقون النار عشوائياً بجميع الإتجاهات وبرفع السلاح فوق الرأس بطريقة رامبو الأمريكي في أفلامهِ الخرافيّة!

***

الخلاصة!

كلّ أحرار الفكر في العالَم يقفون مع المُسالمين المُضطهدين المُعذبين من البشرية في جميع أرجاء الكوكب،فقط لكونهم بشر يستحقون حياةً كريمة بصرف النظر عن عرقهم ودينهم وجنسهم وتأريخهم وجغرافيتهم!

أنا أتعاطف بالطبع مع شعب الروهينگا وما تلاقيه غالبيتهم بسبب سلوك شُذاذ الأفاق والإرهابيين من بينهم.إنّما تعاطفي ليس بسبب كونهم مُسلمين،لكن بشر!

حتى لو كانوا حيوانات مُسالمة تعرّضت للعنف لتعاطفتُ معهم!

لكن الظُلم الذي يُبالغون في الحديث عنه في ميانمار (أكرّر هي دولة بوذيّة) يحدث أشنع منه مع المُسلمين في بلادهم سواءً من جماعات الإسلام السياسي الإرهابيّة (الإخوان،السلفيّة،الدواعش،طالبان،بوكو حرام.حزب الله).أو من حكوماتهم وأنظمتهم السياسيّة ذاتها.الفارق الوحيد هو الإعلان والإعلام فقط!

وإلّا ما تفسيركم لهجرة ملايين المسلمين سنوياً الى الغرب (الكافر) وغرق المئات منهم في البحر المتوسط؟

فلماذا كلّ هذا الإستنفار والإستغراب واللطم والتعريص البدوي الرخيص؟

أ لأنّهم مُسلمي الروهينكا وليسوا يهود ألمانيا وبولندا في أربعينات القرن الماضي؟

أ لكونهم مُسلمين وليسوا مسيحين كاثوليكيين ضحايا زلزال هايتي عام 2010 ؟

تلك الكارثة التي راح ضحيتها 3 ملايين إنسان بريء بين قتيل وجريح ومفقود. ربع مليون منهم دفنوا في مقبرة جماعيّة واحدة تجنباً لرائحة وفايروس الموت!

سأنسخ لكم سطراً من مقالي القديم حول الموضوع،ثمّ أضع رابطه للتذكير!

[..كتبَ أحدهم العنوان التالي في موقع إسلامي : الله أكبر،زلزال دمّرَ حتى القصر الرئاسي والبرلمان في هايتي،اللهمّ دمّر كلّ مَن يُعادي دينك وبلاد المُسلمين]!

للأسف الشديد هذا طبع الكثير من المسلمين،التشفّي بمصائب الآخرين ممن يعتبرونهم كفاراً أو أعداء،أو حتى مسلمين لكن من الطوائف الـ 73 الأخرى!

أذكر أنّ الخامنئي (الأحمر) تشفّى مرّة (وأمَّ أتباعهِ في صلاةِ شكرٍ للربّ) بعد الأزمة الماليّة العالميّة عام 2008 التي بدأت في أمريكا والتي إعتبرها مصيبة أصابت الغرب الكافر،كما ستتوالى عليهم المصائب على حدّ زعمه!

اليوم أغلب حكومات ومنظمات البلاد الإسلاميّة تدعو لجنة نوبل للسلام (النرويجيّة)،الى سحب جائزتها من مستشارة ميانمار (أون سان سو شي)!

لكن اللجنة أجابتهم بأنّ ذلك مستحيل حسب وصيّة (الفرد نوبل) نفسه.وأنّ الجائزة ليست مسؤولة عن سلوك الفائز بعد فوزه بها!

ثمّ متى أقمتم إعتباراً وإحتراماً لتلك الجائزة وأنتم تعتبرون الجميع أعداء؟

[ينبغي أن لا يكون لكم أعداء،إلاّ أؤلئكَ الذين يدعون الى الحقد]!

هكذا تكلّمَ زرادشت / نيتشه!

***

الروابط!

الأوّل / موقع (موضوع) ـ ميانمار!

http://mawdoo3.com/%D8%A3%D9%8A%D9%86_%D8%AA%D9%82%D8%B9_%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%85%D8%A7%D8%B1

الثاني / رعد الحافظ ـ كارثة هايتي وزلزالنا النفسي!

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=200397

الثالث / BBC لمحة عن جيش إنقاذ روهينگا أراكان!

http://www.bbc.com/arabic/world-41188045#

رعد الحافظ

9 سبتمبر 2017

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in International Affairs شؤون دولية, World History دول وشعوب, رعد الحافظ and tagged , , . Bookmark the permalink.