الأساليب الإدارية في الإدارة المدرسية

د. راويه خليل حسن الشبول  

تجدر الإشارة إلى أن الأساليب الادارية الأكثر انتشاراً في الإدارة المدرسية في المدارس كثيراً ما ترتبط بالأسلوب البيروقراطي الكلاسيكي، الذي يهمل مشاركة المعلمين للإدارة في التخطيط وفي وضع الأهداف. وهذا بدوره لا يساعد على النهوض بمستوى الإدارة المدرسية وتطلعها إلى المستقبل.

          وتعتبر الإدارة المدرسية تخصصاً مهنياً، مما يتطلب قيادة تربوية واعية وقادرة على رؤية الأبعاد الحقيقية للعملية التعليمية، وهذه القيادة لا تتوفر إلا بالنمو المهني للإداريين. وتعريفهم بالأساليب والنماذج الحديثة في الإدارة حتى يكونوا على قدر كبير من الوعي. لقد اهتمت وزارة التربية والتعليم في الأردن بتطوير الإدارة المدرسية، فقد تم تزويد المدارس بكادر إداري متكامل، ولديه مؤهلات علمية، يعمل على السعي للارتقاء بالمستوى الإداري داخل المدرسة وذلك من خلال الدورات التدريبية والبرامج التطويرية التي تهدف إلى إكساب مدير المدرسة الكفايات والمهارات الأساسية للإدارة الناجحة (وزارة التربية والتعليم، 2004).

والإدارة الموقفية يقصد بها أن أساس تحديد خصائص القيادة لا ترتبط بأنماط سلوكية وخصائص شخصية عامة، بل ترتبط بأنماط شخصية وخصائص نسبية ترتبط بموقف قيادي معين.

وبناءً عليه تحاول المدارس وفقاً للأساليب الإدارية الحديثة أن تأخذ بأحدث الأساليب والنماذج الإدارية الحديثة ومن هذه النماذج التي تحاول الإدارة المدرسية تطبيقها نموذج الإدارة الموقفية، ولهذا لا بد من التعرف على امكانية تطبيق هذا النموذج الرائد في الإدارة المدرسية.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Education تربويات, راوية خليل حسن الشبول and tagged , . Bookmark the permalink.