!!مظاهر ال”فوبيا” عند المسلمين

رمضان عيسى 

فكرت في موضوع الخوف لدى المسلمين، ومم يخافون؟ فوجدت أن المسلمين يخافون من كل شيء، مثل: 

فوبيا التماثيل، وتحطيمهم لتماثيل بوذا والتماثيل الآشورية..فهم يخافون أن تنال الحظوة عند الناس وأن تُقدس، وتشارك ” الله ” في قداسته!

 – فوبيا المرأة: وجهها، شعرها، يديها، مؤخرتها، مقدمتها، صوتها، أقدامها ++ لهذا نجدهم يسجنونها في البيت، وان خرجت يُلبسونها خيمة حتى لا يتوقع أحد محتويات هذه الخيمة!

فوبيا التغيير والتطور لديهم جنوح خرافي للقديم، بل هو مقدس..من دين أو عادات أو تقاليد،  فالحذر من الجديد هي العادة السائدة في المجتمعات العربية والاسلامية!! فكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار!!

 – فوبيا العلم، لديهم شك في كل نظرية علمية، من دوران الأرض الى نظرية داروين ،  الى الاستنساخ، الى صعود الى القمر، الى تكوين عضوية في المختبر..

فوبيا الفلسفة، وهي حب المعرفة والتساؤل، فمن تفلسف فقد تزندق.. فممنوع السؤال خارج أحكام الدين!! ولا تسألوا أسئلة إن تبدو لكم تسؤكم!!

فوبيا الحرية، فهي التمرد وتعظيم حق الانسان في التصرف والتفكير.. ويجب على المسلم أن يبقى مبرمج إبناً عن أب عن جد، في كل شيء. 

فوبيا الديمقراطية، والتي تسمح للشعب أن يتكلم ويشارك في صنع القرار.. ويقدسون الأفراد والعظماء وينتظرون المهدي المنتظر، المنقذ من المصائب التي يعيشونها. 

فوبيا العلمانية، فهي تسمح بالتعامل مع الجميع بالمساواة أمام القانون، والمسلمين يرفضون مساواتهم مع أتباع الديانات الأخرى كالمسيحيين أو البوذيين أو أتباع كونفوشيوس  أواللادينيين، فهم خير أمة أُخرجت للناس. 

فوبيا الاشتراكية، ففي الدول العربية هناك عائلات هي المسيطرة على البلاد وتتصرف بحرية في خيرات البلاد، لهذا هناك خوف خرافي من مفهوم الاشتراكية، لأنها ستجعل أملاكهم ملك للشعب. 

فوبيا الشيوعية، فلا يعرفون أنها نظام اقتصادي يلغي الطبقات وسيطرة الطبقة الرأسمالية على خيرات البلاد، بل عندهم تصور خاطئ عنها أنها ستسرق دينهم، وتتركهم بلا دين!1 

 

فوبيا الجمهورية، فهم يخافون من مفهوم الجمهورية لأنه يقضى على فكرة ” المَلكية ” وفكرة وجود الحاكم الواحد، ملك،خليفة، سلطان، أمير، ولي فقيه… فوجود فكرة الملك الواحد تحافظ على الواحدية في الحكم، والتي تعبر عن فكرة الاله الواحد مالك، وملك السموات والأرض.

فوبيا الألبسة: فلديهم خوف وحذر من كل لباس جديد، فقد بدأ بالكابوي، وألبسة السهرة… فكل لباس له دلالته، ويدل على ديانة صاحبه، والألبسة الجديدة مفسدة للأخلاق ولا تخفي مفاتن الجسد، خاصة للمرأة!!

 – فوبيا الأكل – عند المسلمين في الدول الأوروبية. فيطلبون اللحوم الحلال،التي ذُبحت  بيد مسلمين!! والتي لا تحتوي على لحم الخنزير!!

 – فوبيا ” الأحلام “، فعند المسلم خوف خرافي من الحلم الغريب، الحلم الذي به شخصيات مزعجة من وجهة نظره، أو فيه حيوان أسود، أو فيه خنزير، أو ثور ضخم يجري خلفه،أو ثعبان، أو حفرة في الطريق.. فهو يقضي يومه خائفا، متوجساً ، وممكن ما يذهب لعمله..

فوبيا ” الموت “، في الحقيقة الكل يستوعب فكرة الموت، ولكن المسلم لديه خوف من الموت يتضخم بقدر ما يمتد به العمر.. لماذا؟ لأن لدى المسلم صورة مضخمة عما ينتظره من أهوال وعقاب وشوي في نار وقودها الناس والحجارة!! وطبعا لا يخلو الأمر من كمية من الذنوب التي ستؤهله لدخول النار ولو يوماً أو بعض يوم.

فوبيا ” جهنم ” وهذه لها وضع خاص، فهو يخاف منها بالنطق، والتصريح، أما في الواقع، فلا يظهر انه يخاف من جهنم،.

 وهذا الرأي نقوله، لأننا نرى الكثير من المسلمين لا يتورعون عن القيام بأعمال مشينة، خاصة حينما يسافرون خارج بلدانهم، ففي بلدانهم هناك ” الله ” و ” جهنم “، أما خارجها، فلا خوف ولا هم يحزنون!!

 هذه المظاهر من ال” فوبيا” عند المسلمين وخاصة العرب، يريدون أن ينقلوها للعالم كجزء من حضارتهم وموروثاتهم..!! 

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in رمضان عيسى and tagged , . Bookmark the permalink.