سؤال بريء للبحث الفقهي الجاد عن أجدادنا من الدواعش

أحمد عبده ماهر                  احمد ماهر           

في سنة 14 كانت فتوحات دمشق وحمص وبعلبك وموضع البصرة وهي الابلة .

وفي سنة 15 تمت فتوحات الاردن وانتصر العرب علي الروم في اليرموك ، وعلي الفرس في القادسية .

وفي سنة 16 تمت فتوحات الاهواز والمدائن والانتصار في جلولاء وهزيمة الامبراطور الفارسي يزدجر وهروبه ، ثم فتوحات تكريت شمال العراق ، ثم تسلم عمر بن العاص بيت المقدس ، وتمت فتوحات قنسرين وحلب وانطاكية ومنسج وسروج وقريقساء .

وفي سنة 18 تمت فتوحات جندباسبور وجلوان و الرهاد وسميساء وحران ونصيبين والموصل والجزيرة فيما بين العراق وسوريا .

وفي سنة 19 فتوحات قيسارية .

وفي سنة 20 فتحوا مصر غربا ، وتستر في ايران .

وفي سنة 21 فتح الاسكندرية ، ثم في نهاوند في ايران ، وفتح برقة في ليبيا .

وفي سنة 22 فتح اذريبجان والدنيور وماسبذان وهمذان والري وعسكر وقومس في اواسط اسيا ، وفتح طرابلس الغرب في ليبيا .

وفي السُنَّة التي قتل فيها عمر كان فتح كرمان وسجستان ومكران واصفهان سنة 23هـ .

وخلال هذه السنوات العشر سالت دماء مئات الالوف من الابرياء في كل تلك المناطق ظلما وعدوانا تحت مسمى نشر الاسلام والجهاد .

وتشتت مئات الالوف من العائلات والاسر فيما بين اواسط اسيا الي ليبيا ، ونهب العرب كنوز المنطقة بعد المعارك وقسموا بينهم الذرية والنساء .

فيا ترى هل ظلم عمر بن الخطاب الإسلام والقرءان أم كان داعما له….

هل أمر الله بنزف كل هذه الدماء لنشر دينه؟.

هل كانت تلك الفتوحات بطولات يجب الفخر بها أم جرائم يجب الاعتذار عنها؟

أكانت تتفق مع القرءان أم تختلف معه؟.

أم كانت كل هذه الدول تتحفز للهجوم على المدينة المنورة كما يقول بعض المتنطعين من أهل التبرير للقتل باسم الفتوحات.

وما رأيكم في أن التعداد الأكبر الذي دخل في الإسلام كان من قارة آسيا بواسطة التجار وحسن أخلاقهم مع الناس……فأيهما كان هو حقيقة الدعوة إلى الله….القتل والسبي والنهب…أم الكلمة الطيبة التي أدخلت أكبر دولة إسلامية للإسلام وهي إندونيسيا ومما جاورها من الهند وماليزيا والصين وغيرهم……من هنا تتبين حقيقة الفتوحات في عهد عمر بن الخطاب..

وستعلم إن كانت الأهداف والحقائق التاريخية مقلوبة برأسك أم هي الصدق والحق.

وإياك أن تكون ممن لم يقرأ كتابا واحدا ثم تدلي برأيك وتنكر كل شيء لتكون أنت ودماغك هما الشيء الوحيد الصحيح.

مستشار/أحمد عبده ماهر

محام بالنقض وباحث إسلامي

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in أحمد عبده ماهر and tagged , , , , . Bookmark the permalink.