الدراما الشرعية على مذهب مطوع الوهابية

د. خالد منتصر خالد منتصر

نشرت «الوطن» كواليس مفاوضات إعلان القاهرة ما بين رئيس الوزراء المصرى وولى ولى العهد السعودى. التعاون الاقتصادى احتل معظم بنود الإعلان وهذا شىء جيد ورائع، لكن ما جذب نظرى وشد انتباهى هو العبارة التالية «وأوضحت المصادر الدبلوماسية السعودية أن المملكة أبدت استعدادها لإنتاج أعمال درامية مشتركة، بشرط أن تكون وفق الرؤية الرقابية السعودية مع تقسيم العائد المادى على الدولتين»!!، هل تعرفون أعزائى ما شروط الرؤية الرقابية السعودية؟!

صناع الدراما المصرية يعرفونها جيداً وكانت هناك ورقة شروط مع المنتجين والكتاب والمخرجين المصريين الذين يريدون لمسلسلاتهم أن تسوّق فى التليفزيون السعودى، شروط وهابية تجعل من إنتاج دراما تنفع للعرض على تليفزيونهم الرسمى عملية شبه مستحيلة، أشبه بالغول والعنقاء، إلا لو تنازلت ووافقت على أن تضع على التيتر كلمة «مهلهل» بدلاً من «مسلسل»، فالممثلة حرام، يعنى الأفضل يبقى المسلسل رجالى، ولو اتزنقت لبّس الريجيسير باروكة واقلبه ست واخلص، وخليه يمثل دور زوجة البطل!!، والخلوة غير الشرعية بين الممثل والممثلة دون محرم كفر بواح، ولو وافقنا على مضض بعد أخذ رأى فضيلة المفتى، أن نضع ممثلة فى الكاست، بشرط أن تكون ممثلة بلحية كثيفة، فالمفروض على المخرج، لو فيه مشهد حب فى الكافيتريا اللى هى حرام أصلاً، يضع فى اللوكيشن على ترابيزة الكافيتريا بجانب الممثل والممثلة، «أبو الممثلة»، وأسفل الترابيزة خالها وعمها، ويُستحسن أن يكون مقدم الشاى والقهوة فى الكافيتريا «أخوها فى الرضاعة»!! فيتحول المشهد من مشهد حب رومانسى، إلى طلعة لزيارة المقابر!!

طبعاً على السيناريست أن يراعى فى الاسكريبت أنه مفيش مشاهد ليل خارجى، بلاش مسخرة وقلة أدب، كل المسلسل نهار داخلى وياريت يكون الأبطال كلهم صايمين ومتوضيين وعاملين الرقية الشرعية!!

طبعاً من توصيات المطوع الرقيب مفيش مسيحى فى المسلسل، حتى علامة زائد، والكلام عن الرباط الصليبى ممنوع منعاً باتاً، أما الشيعى فلو جت سيرته فى المسلسل، ولو همساً، فسيقام الحد على المسلسل والسيناريست والمخرج والمصور وعامل الإضاءة، ويمكن المشاهد كمان!

وهناك بعض التغييرات البسيطة التى ستطلبها شركة إنتاج هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، مثل لو البطل لا قدر الله فكر أن يشرب الخمر لينسى خيانة الممثلة «أم لحية»، فليقل للنادل «كأساً من كوكتيل الحلبة والينسون وحبة البركة يا مسيو قعقاع بن حلزة، ولتكن المَزّة قطعة من الثريد»!!

سباحة ممنوع، زيارة مقام ممنوع، ديكور أصنام الكرنك ممنوع، الأفضل أن تكون خلفية المسلسل ليل دامس، والممثلون من الزنوج الملتحين، والموسيقى التصويرية دفوف، وياريت المخرج يكون من أحفاد «ابن باز» حتى لا نقع فى أى خطأ شرعى يكلفنا أعناقنا!!

إنها الكوميديا السوداء أن نُخضع الدراما المصرية للمسطرة الوهابية، لا يمكن لوجبة الدراما المصرية أن تخضع لقائمة المنيو الوهابى نتيجة العوز المادى، يكفى أننا نخسر كل يوم من قوتنا الناعمة وثقلنا وتأثيرنا الثقافى مساحات شاسعة، نأتى الآن لنخنق الدراما بمشنقة شروط رقابية مكانها متاحف العصور الوسطى، أخيراً خبر نزفه إلى واضعى رقابهم تحت مقصلة الرؤية الرقابية الوهابية عن طيب خاطر، معركتنا هى إلغاء الرقابة نفسها.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in د. خالد منتصر and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.