Paolo e Francesca(لوحة (باولو وفرانشيسكا

للفنان Gaetano Previati  

لوحة Paolo e Francesca (باولو وفرانشيسكا ) للفنان Gaetano Previati

Paolo e Francesca (باولو وفرانشيسكا )
Gaetano Previatiللفنان

 كيرلس بهجت

قصة اللوحة بتبتدي لما الفارس الشجاع Giovanni وقع في حب الجميله Francesca , بس نظرا انه مكنش جميل الهيئه بعت اخوه Paolo عشان يكلمها له , عشان Paolo كان وسيم و شكله حلو .. Francesca وقعت في حب Paolo و العلاقه بينهم ابتدت تطور ,, بس Paolo مكنش ناسي انه في الأساس كان جاي يتعرف عليها عشان أخوه Giovanni .. فعملوا هما الاتنين خدعه مع بعض علي المسكينه Francesca , وهي ان Paolo يتجوزها , بس اول ما يتم الارتباط ده يظهر Giovanni ويحل مكانه و يحطوها قدام الأمر الواقع !! و اللي طبعا Francesca لما أكتشفت الخدعه , مقدرتش تكمل حياتها مع Giovanni كحبيبه , بس اتستمرت كمجرد زوجه , و فضلت تقابل اخوه في السر زي العشاق .. و في يوم من الايام Giovanni كان راجع بيته , لقي اخوه مع مراته علي سريره , فقرر يقتل اخوه Paolo , طبعا Francesca عشان كانت بتحب Paolo اوي , خدت ضربة السيف مكانه , و ماتت ! Giovanni لما قتل حُبه الوحيد , اتجنن اكتر و مهداش غير لما قتل اخوه .. المشهد اللي متجسد في اللوحه ديه هو لحظه قتل Francesca و Paolo

كل واحد يشوف اللوحه و يتأمل فيها براحته , يتأمل في السيف اللي داخل من ضهر Paolo لغايه قلب Francesca ,,يتأمل في رأس Paolo المُنكسه اللي مش باين لها ملامح و راس Francesca المرفوعه و ملامحها الهاديه .. يستمتع بالألوان , بالاضاءه , بالتفاصيل .. و في كل مره يشوف اللوحة يفتكر القصه اللي وراها , قصه غباء الجميله Francesca اللي أستمرت في حب واحد خدعها و كدب عليها , لا ده كمان ضحت بحياتها عشان تنقذه ! ,, قصه سذاجه الشجاع Giovanni اللي تخيل انه ممكن يجبر Francesca علي حبه لما يحطها قدام الأمر الواقع , الواقع اللي هو نفسه كان خايف و خلجان منه و دفع أخوه عشان يساعده يعملوا غيره , .. قصه خيانه الوسيم Paolo اللي كان معتقد انه حيعرف يرضي اخوه بانه يقدم له حبه Francesca و في نفس وقت يرضي شهوته انه يستحل Francesca في السر تحت مسمي الحب

اللي عاوز يشوف اللوحة بجودة أفضل

 https://commons.wikimedia.org/…/File:Gaetano_Previati_-_Pao…

و اللي عاوز يقرا عن القصه : 

https://artmatters.ca/…/drama-and-desire-paolo-and-frances…/

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Arts & Literature فنون واداب, كيرلس بهجت and tagged . Bookmark the permalink.