!ليلة البركات… يوم كشفت سوءة العرب

علي عويس  علي عويس

انطبعت في الذاكرة الشعبية دون دليل ديني قاطع يؤكد على أنها ليلة القدر التى هي خير من ألف شهر…

لتأتى ليلة القدر برمضان 2015 لتنز ببركاتها على وعي المبصرين حين تحلق بسمائها عدة أحداث ستظل تؤكد على مشهد يتكرر فيه انكسار العرب وانحسار وعيهم حين يكون التخبط والتدليس ونشر الكراهية وضياع الطريق مسارا قد اختاروه بل بلغ حد فجورهم أن يقاتلوا من أجل ألا يخسروه!!

في خميس مشيط بالجنوب الغربي من جزيرة العرب في ليلة 27 رمضان التى يقدرها الحس الشعبي بأنها ليلة القدر كان الموعد السلفي على لقاء مع حفله دماء عندما أبلغ أبو محمد الغامدى عن إبنه المعتنق لدين داعش السلفي المسلح بجملة من الشظايا يريد أن ينفجر بها في كل من لا يوافقه طريق شيخه ابن تيمية…!!

وهو نوع من الفكر الكرائهي الذي يدعي العصمة ويسعى بتضخيم وتكثير سلالة التكفير في كوكبنا التعيس بفتاوى شيخهم الأكبر الذي عاش أيام التتار وزمن المماليك والصعاليك..!!

فما كان من قوات الأمن إلا صحبة الوالد إلى مكان ابنه الذي ضيعه مشايخ التكفير وخطباء التنكيل ومساجد الضرار التى تاهت من بينها مآذن الإيمان لكثرة انتشارها وكثافة كهانها وصوارم أصواتها وغلظة ندائها فصنعت ببلاد العرب عبر الفكر السلفي مرثية أحزانها..!!

في هذه الليلة سقط الوالد برصاص ابنه الذي صوب رشاشه ناحية  أبيه ليسقط بحضن التراب فيما كان الولد صغيرا بحضن حنانه ورعايته…!!

العجيب أن المشهد يعيد لنا صور مسلسل سيلفي الكوميدي الذي قدمه ناصر القصبي بأيام رمضان وكانت حلقته الأولى قد انتهت على لقطة لأب سعودي ذهب خلف ابنه ليأتي به من كفور الدواعش التى دعمها العرعور ومحمد العريفي وسعد البريك وأمثالهم من مشايخ الوهابية..!!

 وما كان جزاء الأب إلا نحرا بسكين على يد ولده الذي طارد الأب لأجله المخاوف والحتوف ليصل إليه ويعود به وإذا باللقطة تلمع في عيون ناصر القصبي وولده ممسكا بالسكين لينحره بينما هو يراه في طفولته وحبوته فوق أرجوحته تداعبه يدي أب لم يحبس عنه السرور والرغد…!!

حينها هاج مشايخ الوهابية ضد ناصر القصبي وأوقدوا حوله وسائل التواصل الاجتماعي بالشتائم وصدرت الفتاوى بالتكفير وغيرها بالنكير وعابوا عليه الهجوم على دين الإسلام…!!

 لتصل لقطة القصبي بكل حرارتها ودمويتها إلى خميس مشيط وقد اسقط الداعشي الوهابي أبيه بطلقته في ليلة 27 رمضان التى يفترضها الخيال الشعبي ليلة البركات وسط تسلط الشر المذهبي على بلاد العرب فخطف عقول الناس ولوث بالدماء شرف الفضيلة المنتهك…!!

على الجانب الآخر يلمع رمضان ببركته وتعيش نفس ليله القدر أعظم منحها وأجزل عطاياها لأمة أخرى صمدت في مواجهة المحن واستمرت تواجه أراجيف الكذبة والمدلسين وبقيت تدعوا وحدها للوحدة في مواجه المكفرين لها والمكذبين…!

ومن يخسرون سطورهم يسقط لا محالة معها ساطورهم

أكثر من 12 عاما تتحلق وفودهم حول موائد المفاوضات لم ترضخ لبغي… ولم تسقط تحت أقدام دعي… ولم تفرط في حقوقها.. أو تتراجع عن سطر واحد يشطب مسيره في كفاحها.. بل ظلمت وصبرت وفي النهاية بصلابة الرجال انتصرت دولة المؤسسات والأبحاث العلمية الحقيقية….

كم دوى حولها الغرب…؟

 واستخدم لحربها مذاهب العرب وإعلام العرب وفتاوى مشايخهم ومن اشتراهم من الكُتاب والمرتزقة ومن استعبدهم ممن يجيدون تلوين الضمير…!!

وكم صنع الغرب بمال العرب وقوة العرب وجيوش العرب وفي النهاية ذل بين يديه الذليل المستأجر وانتصر عنده الصابر الذي قرر أنه لن يخسر…؟!!

لتكون ليلة 27 رمضان ليلة الحسم حين أرادتها إيران ليلة توقيع الاتفاق النووي الذي فتح لها أبواب النادي النووي بشكل رسمي وحَوَلها من دوله شريرة مارقة إلى حليفه للسلم الدولي ليفتح أمامها الأسواق ويرفع التجميد عن مئات المليارات من الدولارات لتصبح إيران قوة حقيقة في منطقة الشرق الأوسط الذي كانت ليلة السابع والعشرين من رمضانه قد أظهرت أننا أمام أكثر من مأزق….!!

وإن لم نعيد تغيير خطابنا الديني ووسائل التعلم وقراءة الخريطة والتوقف عن بث ثقافة الكراهية والطائفية البغيضة ونبحث بجد عن فضاء تعايشي يسع الجميع ويشترك فيه الجميع من اجل مستقبل يملأه السلام عندما نعلن بحق القطيعة النهائية مع مذاهب الشياطين الذين يبذرون في الأرض الخراب وينتجون لمن حولهم بالتكفير سوء العقاب في الدنيا والآخرة….إن لم نصنع ذلك على عجل…فإن غدنا ربما يستيقظ على خرائط مدمرة أكثر مما نواجهه الآن بكثير…!

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in علي عويس and tagged , , , , . Bookmark the permalink.