!مجلّةُ الشرق تحاورُ الشّاعرة والأديبة آمال عوّاد رضوان

أجرى الحوار: الشاعر جورج جريس فرح  آمال عواد

 آمال عوّاد رضوان؛ ظاهرةٌ مُميّزةٌ في أدبِنا المَحلّيّ، بل إنّها اقتحمَتْ حدودَهُ وتَجاوزتْ مَجالاتِهِ، لتنطلِقَ إلى العالمِ العربيِّ الواسع، وجوازُ سَفرِها الكلمة الّتي بَرَعَتْ آمال بتكييفِها وتَرويضِها، فانصاعَتْ لها مُطيعةً منقادَةً، تنسابُ بلطفِ انسيابِ الماءِ، لتعكسَ أبهى ألوانِ الأطيافِ الأدبيّةِ شِعرًا ونثرًا. تعالَ بنا أخي القارئ، في هذا اللقاء القصير، نستجلي بعضَ ملامح آمال عوّاد رضوان الإبداعيّة، مِن خلالِ رُدودِها على ما وجَّهنا إليها من أسئلة:

ما الّذي يَدعو آمال عوّاد رضوان إلى الكتابة؟

هناكَ دوافع خفيّة تجتاحُني وتُحرّكُني، ولا أُدركُ كنهَها أو تفسيرَها، تقلقني ولا فَكاكَ لي منها، ودون إذنٍ منّي، تظلُّ تنكأ بجروحي حتّى تُدميها، ولا يهدأ لها بال، إلّا إذا خضعتُ لها واستسلمتُ لجموحِها. هكذا هو حالي، أظلُّ مسكونةً بعلةِ الحرفِ المُزمنة، ومتورّطةً أبدًا باقترافِ فِعل الكتابة، وكأنّي في حالةِ تنويم مغناطيسيّ، مُسيَّرةٌ شعريًّا ووجدانيًّا، ومُخيّرةٌ في التحاليل والتقارير والمقالة!

الكتابةُ بالنسبةِ لي، هي ملاذي المُثقَلُ بأحمالِ خيولٍ تنزفُ حُرقتَها، وتتزاحمُ ظامئةً لرشفةِ كرامةٍ عارمةٍ بالعدالة الكونيّة. الكتابةُ صهيلُ روحٍ تترقّبُ سلامًا، وقد أتعبَها وأنهكَها امتهانُ الإنسانيّةِ، روحٍ غصّتْ بصورٍ ضبابيّةٍ، تعجُّ بغبارٍ طازج بالوحشيّة. الكتابةُ يقظةُ وجدانٍ، تستنهضُ الضمائرَ قبلَ أن تغطّ في سباتِ الدمويّة، وتطفحُ بروائحِ الحربِ والموْتِ!

هل تفكّرين بتأثير كتابتك في القارئ أثناء الكتابة؟

عندَ كتابةِ التّقاريرِ والمقالةِ والحوارات، أُوجِّهُ بوصلةَ حرفي كيفما أرُيد وأينما أُريدُ ولمَن أُريد، وبكامل الإدراك والوعي، ولا بدّ لي أنْ أستحضرَ القارئ أوّلاً، لأنّي أوجّه حرفي لهُ مُباشرةً، بما تَحملُهُ الرّسالةُ مِن أبعادٍ قريبة بعيدةٍ وهادفة، تَصبُّ في قضايا حياتيّةٍ تَهُمُّ مُعظمَ النّسيج الاجتماعيِّ بشرائحِهِ وتشكيلاتِهِ، ولا بدّ مِن استخدامِ فنونِ اللّغةِ السّليمةِ، وأسلوبِ الإقناعِ، ودبلوماسيّةِ الطّرح.

لكن بالنّسبةِ لحرفي الشّعريِّ فمُوجّهٌ إلى روحي ومِن عالمي الوجدانيِّ الخاصّ بي، وقارئي حينَها يكونُ مُغيّبًا تمامًا، فإنّ بوصَلةَ حرفي الشِّعريِّ تتعطّلُ تمامًا في لجّة وجدانٍ غامضٍ يَتكتّمُ بالآهاتِ، ويَتخبّطُ بالقلقِ والشّكِّ واليَقين، فيَمتدُّ حرفي مارِدًا مُتمرّدًا في شساعةِ فضائِهِ المَجنونِ المُتلبّس بي، وأَنقادُ إليهِ مُستباحةً في سَكرتي، يَجرُفُني مسلوبةَ الوعي مَنهوبةَ الوقتِ، إلى أحضان سماواتٍ بعيدةٍ تعصِفُني، تُزوبعُني، لِتغسلَني مِن إثمي، ولألوذَ إلى صومعةِ اعترافي المُقدَّسِ المُتأنّق بالوجعِ المُعتمِ، حيثُ روحي تَتجلّى بشغفِها، وتُشرّعُ نوافذَها للنّورِ وللحبِّ والحياة، ولتُذيعَ صدى صمتي لنوارسَ تَتلقّفُ حروفي بمَناقيرِها، فتُحلّقُ بها عاليًا، وتُلقي بها في سماواتِ ومحيطاتِ الإبداع، حيث تتذوّقُها الأطيارُ والأسماكُ والحيتانُ، وقد يَعسُرُ هضمُها على الأسماكِ الصّغيرةِ، وقد تَغُصُّ بها، ولكن أبدًا، ما غاصَ أيُّ نصٍّ منها عميقًا دونَ اكتراثٍ.

لمستُ ذلكَ مِن خلالِ النّشرِ، فرغمَ علاقاتي الصّامتةِ المَحدودةِ جدًّا، إلّا أنّ حرفيَ انتشرَ وبشكلٍ واسعٍ، ولقيَ رواجَهُ على غيرِ توقُّعي، واهتمَّ بهِ نقّادٌ مِنَ العالمِ العربيّ، فحَظيَ بالتّرجمةِ، وبجوائزَ عالميّةٍ مُتعدّدةٍ، وهذا هو إرثي الحقيقيِّ في دربِ آلامي، وأتمنّاهُ يكونُ خالدًا، كأيّ إرثٍ ثقافيٍّ حيٍّ يَستحقُّ الحياةَ والدّيمومةَ.

وإذ إنّي أومنُ بحرفِ المُبدع الّذي يحتكُّ بجراحِهِ، ويُشعلُ أوجاعَهُ، ويُلهبُ تأوُّهاتِهِ، فهذا التّأثيرُ المُكتنِزُ بنسيجِهِ الجَماليّ، والمُؤنَّقُ بثراءِ صمْتِهِ وإيحاءاتِهِ، حتمًا سينتقلُ للقارئِ وللمُتلقّي، وقد يُحرّكُ بعضَهُ، وقد يَهزُّهُ، وقد يُبهرُهُ، وقد.. وقد.. فالتّأثُّرُ والتذوُّقُ تتفاوتُ درجاتُهُ من قارئٍ لمُتلقٍّ، فالأمرُ مُتعلّقٌ بثقافةِ المُتلقّي، وإجادتِهِ لقراءةِ الإبداعِ بكلِّ أشكالِهِ وأبعادِهِ وتأويلاتِهِ!

عرفتُ آمال عوّاد رضوان منذ حوالي أكثرَ مِن عقدٍ مِنَ الزّمنِ، مُستترةً  وراءَ “سحر الكلمات” في قوقعةٍ، سرعانَ ما انطلقتْ منها عبيرًا أدبيًا فوّاحًا يملأ الآفاق، فكيفَ كان ذلك؟

أكذوبتي الجميلةُ كانت “سحرُ الكلمات”، حينَ لبستُ قبّعةَ الإخفاءِ منذُ أواخرِ التّسعيناتِ، وكتبتُ بثقةٍ عارمةٍ، ولكن على استحياءٍ ووجلٍ، إذ كنتُ أرهبُ أنْ أجترحَ الحرفَ بهمْسي، وأخشى أنْ أمسُسَ أوردةَ الكلمةِ بخيالي الطّافحِ بالجُنونِ، وما خطرَ ببالي يومًا أنّي قد أتجرّعُ مَرارةَ هذهِ الكأسِ وحَلاوتِها في آنٍ.

كنتُ في “منتدى الكلمة نغم” مَسؤولةً رئيسةً عن كلِّ الصّوامعِ الأدبيِّة بأصْنافِها والفنّيّةِ والتّراثيّةِ، وقد صمّمتُهُ معَ الشّاعرِ المِصريِّ يحيى معوّض المُكنّى بـ (الأرز)، وذلكَ بَعدَما سمِعَني لأكثر مِن مرّةٍ أُلقي نصوصي الشّعريّةِ في إحدى غُرَفِ البالتوك الشّعريّةِ المُكنّاة “الكلمة نغم”، والّتي لاقتْ اهتمامَ الشّعراءِ وسامِعيها وإقبالِهم عليها، فكتبَ لي رسائلَ كي نُوثّقَ الكلمةَ الصّوتيّةَ المسموعةَ بالكلمةِ المَكتوبةِ، وأقمْنا معًا “منتدى الكلمة نغم”، حيثُ وفدَ إليهِ كبارُ الشّعراءِ والنّقّادِ مِنَ العالمِ العربيِّ والمَهجَرِ، وحَظِيَ برَواجٍ عالٍ، وكنتُ أُصِرُّ على الرّدودِ الشّعريّةِ ودونَ مُجاملةٍ، وقد اهتمّ النُّقّاد د. جمال قبّاني بحرْفي (مِن سوريا)، ود. إبراهيم الدّين (مِن مصر) وآخرون، مُنبئينَ بمِيلاد شاعرة.

كانَ لبيتِ الشّعرِ الفلسطينيّ دوْرٌ في إقناعي بوُجوبِ البَوْحِ باسمي الحقيقيّ، وأنّي لا أُمثّلُ نفسي فقط، وإنّما أُمثِّلُ بلدي، وكانَ إصدارُ مجموعتي الشّعريّةِ الأولى عامَ 2005 “بسمةٌ لوزيّةٌ تتوهّجُ”، وقد كانَ للمجموعةِ صدًى كبيرًا في العالمِ العربيِّ، ففازَ الشّاعرُ النّاقدُ اللّبنانيُّ سامح كعوش بالجائزةِ الأولى في نقدِهِ لمجموعتي الشعريّةِ عام 2006، وتوالت الدّراساتُ النّقديّةُ مِنَ الأردن، والعراق، وسوريا، ومصر، وفلسطين، لتُرسِّخَ خطوتي الشّعريّةَ الأولى على صخرةِ تاريخي الأدبيِّ، ولِتتّسعَ حلقةُ علاقاتي الثّقافيّةِ، وتتوالى نتاجاتي الأدبيّةُ بأصنافِها، ولكن بحِرصي الشّديدِ على التّأنّي والتواضع ورفضِ الألقاب، والبُعدِ عن الأضواءِ. 

ما هي القضايا الّتي تُحاولُ آمال عوّاد رضوان مُعالجتَها في كتاباتِها دونَ سِواها؟

قضايا العدالةِ الإنسانيّةِ معَ الإنسانِ والبَشرِ هي ما تَشغَلُ فِكري وهَواجسي، قضايا تبدأُ مِنَ الفرْدِ ككَيانٍ كاملٍ مُتكامِلٍ روحًا وجسَدًا، دونَ فوارقَ جنسويّةٍ أو عِرْقيّةٍ أو قوميّةٍ وغيرها، ودونَ أنْ نتخطّى أيّةَ مَرحلةٍ مِن مَراحلِ عُمرِهِ، مَهْما كانتْ خافتةً، كي يَكونَ مُؤهّلًا بالمُساهمةِ السّليمةِ البنّاءةِ، في تكوينِ وخِدمةِ مُجتمَعِهِ الصّغيرِ والأكبرِ والأَعمِّ؛ فقضايا الطفولةِ وقضايا المَرأةِ، هي أكثرُ القضايا والجَوانبِ المُعتمةِ في مُجتمعاتِنا على مرِّ العُصورِ، وإصلاحُها حتمًا يقودُ إلى رِفعةِ ورِقيِّ المُجتمعِ الصّالحِ بأَسْرِهِ!

اللُّغةُ الشّعريّةُ هي إحدى وسائلِ الإبداعِ المُتعدّدةِ، والّتي لها أَواصِرُ مَتينةٌ معَ الرّوح ِالرّقيقةِ، والّتي قد تَخدشُها أيّةُ همسةٍ أو لمسةٍ، لذا أُحاولُ أنْ أنحَتَ مَعالمَ روحي بمُنتهى الحذَرِ الشّديدِ، وأُبرِزَ جَماليّاتِها، وأُلامِسَ شفافيّتَها، لأنّها نعمةٌ إنْ أتْـقــنّـا استخدامَها، وأَجَدْنا التّعامُلَ معَها، هذهِ النّعمةُ الّتي خصَّنا بها الباري، وفَجَّرَها في كلِّ إنسانٍ، لكن، مِنّا مَن يَغفلُ عنِ اكتشافِها ولا يَكترِثُ بها،  ومِنّا مَن يَقمَعُها أو يُهمِلُها، وباعتقادي المُتواضعِ، أنّ روحَ الإبداعِ هي أكبَرُ مُقوِّماتِ التّهذيبِ لكلّ إنسانٍ ومُفكّرٍ وسياسيٍّ وتاجرٍ وإلخ، تدعوهُ إلى التأمُّلِ والتّروّي وضبْطِ النّفسِ، لتَسْمُوَ بأفكارِهِ إلى درجاتِ الحِكمةِ، والإنسانيّةِ، والعطفِ، والمُصالحةِ معَ الذّاتِ ومعَ الآخَرينَ.

هل يجبُ أنْ يَكونَ الأدبُ هادِفًا ومُلتزمًا، أم أنَّ الالتزامَ يُفقِدُ الأدبَ الفنّيَّةَ والإبداعَ؟

كلمةُ “أَدَب” تحمِلُ مَعناها، فلا بُدَّ للأدبِ أنْ يكونَ هادفًا، يَهدفُ إلى الإبداعِ في الدّرجةِ الأولى، وإلى الإصلاحِ والبِناءِ الجَميلِ، وأنْ يَكونَ مُلتزمًا بقواعدَ أساسيّةٍ لا تَخدشُ الحَياءَ الإنسانيّ، وأنْ يَترفّعَ عمّا يُسيءُ للبَشريّةِ وللإنسانيّةِ. ولكن، وبما أنّ القِيمَ تتراوحُ على سُلّمِ النّسبيّةِ والتّفاوُتِ بينَ مُجتمَعٍ وآخَرَ، فلا بُدَّ أنْ يَتوخّى المُبدعُ كاملَ المَسؤوليّةِ البنّاءةِ، في إخراجِ إبداعِهِ سِلمِيًّا، بشكلٍ يَليقُ بالإنسانيّةِ كافّةً وليسَ لفئةٍ دونَ سِواها، كي يُخاطِبَ العالَمَ والكوْنَ، ويُؤثّرَ في طرْحِهِ وحِوارِهِ السِّلميِّ بلغةٍ مُقنِعةٍ ودبلوماسيّة.

أمّا القوالبُ الأدبيّةُ المَرسومةُ الّتي عهِدْناها، والّتي يَلتزِمُ بها كثيرونَ، فباعتقادي أنّها قد تُفقِدُ الأدبَ فنّيّتَهُ وإبداعَهُ في كثيرٍ مِنَ الأحيانِ، فنرى كثيرينَ يَلتزمونَ بالقوافي ويَلْحَنون، أو بالعَروضِ فيَكسرونَ، أو يَبدو بناؤُهُم مَصفوفًا مَنظومًا خاليًا مِنَ الشّعرِ. ويَتدرَّجُ هذا في جَميعِ تَصنيفاتِ الأدبِ، فالمُبدعونَ الحقيقيّونَ لهُم أساليب تُميِّزُهم، وقواميس لغويّةٌ خاصّة بهم، لا يَخضعونَ للتّقليدِ أو الرّوتينِ والتّكرارِ، إنّما يأتونَ بإبداعٍ جديدٍ وتجديدٍ في كلِّ جديد. هذا الخَلْقُ هو ما أعتبرُهُ إبداعًا غيرَ مَكرورٍ. مُهمٌّ جدًّا للمُبدعِ أنْ تَتمتّعَ روحُهُ بالمَوهبةِ والإبداعِ أوَّلًا، وأنْ يَمتلِكَ أدواتِهِ اللّغويّةَ والنّحويّةَ، ويُجيدَ استخدامَها بلباقةٍ وليونةٍ ومُرونةٍ.       

هل تُؤمِنُ آمال عوّاد رضوان أنَّ ثمّةَ ما يُمكِنُ أنْ يُسَمّى “الأدبُ النّسائيّ”؟

لا أومِنُ أنّ هناكَ ما يُسمّى بالأدبِ النّسويِّ أو الذّكوريِّ، رغمَ ما يَدورُ مِن جدَلٍ يَحتدِمُ ويَتوَعَّرُ منذ الخمسيناتِ، لأنَّ المَرأةَ إنسانٌ وكيانٌ لها حضورٌ كبيرٌ، رغمَ أنّها هُمِّشتْ في شِبهِ سُباتٍ خلالَ عصورٍ طويلةٍ. هذا المُصطلَحُ أُطلِقَ حينَ تمرّدَتِ المَرأةُ المُضطهَدَةُ في الخمسينات، وثارتْ على عاداتِ المُجتمعِ الذّكوريِّ وعلى المَفاهيمِ الذُّكوريّةِ، فاسترْعَتِ انتباهَ النُّقّادِ والإعلامِ، وصَوّرَتِ الواقعَ السّائدَ، فانتشَرَ مُصطلَحُ الأدبِ النّسويِّ ما بعدَ الحداثة، وظهرَتِ المَرأةُ في المَركزِ مُناضِلةً مُناهِضةً مُبدِعةً، تَعتني بذاتِها الأُنثويّةِ وبجَسدِها، وترفضُ التّبعيّةَ، وتخترقُ الثّالوثَ المُحَرَّمَ: الجنسَ والدّينَ والسّياسةَ، واستخدَمتْ حبكةً غيرَ تقليديّةٍ، بتداخُلِ أجناسٍ وآليّاتٍ فنّيّةٍ كثيرةٍ كمثل؛ التّصويرِ، والرّسمِ، والسّينما، والصّحافةِ، والأخبارِ، وإلخ.. والمرأةُ أظهَرَتِ الرّجُلَ قاسيًا مُهشّمًا وضعيفًا، مُستغِلًّا لها مغتصِبًا وعاجزًا جنسيًّا. كانتْ فترةٌ انتقاليّةٌ وانتهَتْ، واليومَ هناكَ كاتباتٌ مَشهوراتٌ يَستأهِلْنَ تخليدَ أدَبِهِنَّ، فلا ينبغي إصدارَ أحكامٍ تَعسُّفيَّةٍ سَطحيَّةٍ مُعمَّمةٍ، بل علينا إنصافُهُنّ في المَيادينِ المُختلفةِ، فالإبداعُ يَحتاجُ إلى لغةٍ سليمةٍ، وأفكارٍ خلّاقةٍ ومُبدِعةٍ، تُجاري العصرَ وتَخدمَ المجتمعَ، فهل نَزُجُّ أدبَ رجالٍ كتبوا عنِ المرأةِ وبلسانِ المرأةِ، في خانةِ الأدبِ النّسائيّ؟

هل المرأةُ قاصرةٌ على الإبداع؟ فلنطّلِعْ على آخِرِ الأبحاثِ العِلميّةِ إذن؛

سيكولوجيًّا: هل للكتابةِ خصوصيّةٌ تنبُعُ مِن الجنسويّة؟

ثقافيًّا، هل للمَرأةِ أساليبٌ وطُرُقُ تعبيرٍ تُميّزُها، ولها علاقةٌ ببيئتِها الثّقافيّةِ؟

لُغويًّا: هل للمرأةِ لغةٌ أنثويّةٌ وخطابٌ، وضميرٌ، وسردٌ أنثويٌ رومانسيّ خاصٌّ مُختلفٌ عن الرّجل؟

وهل الفرْقُ التّكوينيُّ بينَ الجنسيْنِ مِن حيث تكوين المُخ، يَنعكسُ في إبداعاتِهما؟

تُبيِّنُ الأبحاثُ وتُؤكِّدُ بأنَّ المُخَّ يَنقسِمُ إلى قسمَيْنِ، القسمُ الأيْسَرُ عندَ المرأةِ أكبَرُ حجمًا، وأقوى فاعليّةً ممّا لدى الرَّجُلِ، يَشمَلُ مَراكِزَ اللّغةِ، وظائفُهُ الأساسيَّةُ لفظيَّةٌ ومَنطقيّةٌ ومُلتصِقةٌ بالحقائقِ، بينما القِسمُ الأيمنُ الّذي يَتعلّقُ بالمَجالِ البَصريِّ والخَيالِ والأحلامِ، هو أكبَرُ حجْمًا عندَ الذُّكورِ، مَسؤولٌ عنِ الخَيالِ والأساطيرِ والتّفكيرِ الاستعاريِّ والرّمزيِّ، فهل حقًّا الرّجُلُ أكثرَ ميْلًا للأساطيرِ والخيالِ، والمَرأةُ أكثرُ واقعيّةً ومنطقًا ووُضوحًا؟ عِلميًّا، القنطرةُ الّتي تربطُ بين القِسميْنِ، تُحدِثُ التّزاوجَ بين النصفيْنِ، فرَسائلُها أكبرُ حجمًا عندَ الإناثِ، ممّا يُسَهِّلُ عمليّةَ نقْلِ الصُّوَرِ، ويَجعَلُ المَجالَ الإبداعيَّ مَفتوحًا أمامَ النّساءِ بشكلٍ أكبر!

إذن؛ لماذا عددُ المُبدِعاتِ عبْرَ التّاريخِ أقلُّ عدَدًا مِنَ الذُّكورِ، رغمَ انطلاقتِها منذُ القرنِ التّاسع عشر، وانفتاحِها الثّقافيِّ والاجتماعيِّ التّحرُّريِّ، ونيْلِها الكثيرَ مِنَ الحُقوق؟ هل يَتدخّلُ المُجتمعُ ويَمنعُها ويَقمَعُ حُرّيّتَها؟ وهل الزّواجُ مَقبرةُ المرأةِ المُبدعةِ؟ وهل هناكَ فروقٌ في الإنتاج بينَ الجنسيْنِ معَ وُجودِ الحُرّيّة؟

كلمتي تقولُ: إنَّ المُجتمَعَ يَحتاجُ إلى إعادةِ حِساباتِهِ معَ نفسِهِ، ومعَ المرأةِ في كافّةِ المَجالاتِ.

كيفَ تَنظُرُ آمال عوّاد رضوان إلى المشهدِ الأدبيِّ الفِلسطينيِّ بشكلٍ عامّ، وإلى أدبِ الدّاخلِ بشكلٍ خاصٍّ؟

إنّ الأدبَ الفلسطينيَّ في الدّاخلِ راسخُ الجذورِ منذُ الجيلِ الأوّلِ، وقد اتّجهَ مؤشّرُ بوصلتِهِ صوْبَ مكانةٍ مرموقةٍ في الشعرِ العربيّ والعالميِّ! فالأديب الفلسطينيّ امتطى صهوةَ ثقافتِهِ وما ترجّلَ عنها، رغمَ الاختناقِ وضيقِ التنفّسِ، بل شنّ وعيَهُ وأدواتِهِ اللغويّةَ اللاهبةَ ضدَّ مذابحِ الغزوِ، وضِدَّ حَصْرِهِ في قواقعِ الطائفيّةِ والأقليّةِ العربيّةِ في دولةٍ يَهوديّةٍ، فعايشَ البيئةَ الجديدةَ وواكبَها بالمُواجهةِ، وتَصدّى لمَحْوِ ذاكرتِهِ التراثيّةِ وتاريخِ حضارتِهِ! كما تفاعَلَ معَ العالم الخارجيِّ، ولم يَكْنْ رَهينَ شِعرِ المقاومةِ، ورغمَ المآسي الّتي يُكابدُها، ما تَنازلَ عن ثوابتِ وكواشينِ حَواكيرِهِ، ولم يَقتصِرْ أدبُهُ على النّدبِ والشّجبِ فحسْب، إنّما أثمَرَتِ الحَواكيرُ الفلسطينيّةُ ما لذَّ وطابَ مِن شعرٍ شعبيٍّ وفصيحٍ بليغٍ، يتحدّثُ فيهِ عن الحنينِ والغربةِ والمقاومةِ والتحدّي، والحُبِّ والعِشقِ وجَمالِيّاتِ الحياةِ والمشاعرِ الإنسانيّةِ، وتعميقِ الحياةِ وتجميلِ الوجودِ وبناءِ المُستقبلِ، مِن خلالِ مساحاتٍ فكريّةٍ شاسعةٍ، وانتماءاتٍ ثقافيّةٍ مختلفةٍ وبشتّى الرُّؤى.

الأديبُ الفلسطينيُّ إنسانٌ اعترَكتْهُ الظّروفُ، فعايَشَ القهرَ، وتدرّبَ كيفَ يَعتلي سُحُبَ الخيالِ والتّصوُّرِ، ليُحلّقَ بأجنحةِ التّصويرِ والإبداعِ، كي يَخلقَ عالمًا أجمَلَ مِنَ الحقيقةِ، لذا تفاعلَ معَ البيئةِ والحياةِ وظروفِها وتفاصيلِها اليوميّةِ، بمُنتهى الحساسيّةِ الإبداعيّة، وكانَ لِشعرِ المقاومةِ أن يتصدّرَ المَشهدَ الشّعريَّ، مِن أجلِ التحريرِ والحُرّيّةِ المَنشودَيْن، ففرَضَ نفسَهُ إعلاميًّا، وتجلّى بشكلٍ بارزٍ بما يَتوافقُ والحالة الراهنة الّتي استمرّتْ واستدامتْ، وقد تُرجمَ الكثيرُ مِنَ الأشعارِ للعبريّةِ ولغاتٍ أخرى، ولوحِقَ بعضُ أصحابِها، لِما تَحمِلُهُ مِن فِكرٍ وتحريضٍ يُعارضُ سياسةَ التّهويدِ المَفروضة، وبسببِ الانتماءاتِ الحزبيّةِ، في ظلِّ غيابِ الوطنِ وسيادتِهِ الفلسطينيّة.

مِن شعرائِنا وأدبائِنا مَن سطعَتْ نُجومُهُم وحضورُهُم في وسائلِ الإعلامِ الحِزبيّة، وتركَ بصمةً زيتيّةً في الذاكرةِ الثقافيّة، وأثرًا محفورًا في سنديانِ المَهرجاناتِ الثوريّةِ والاحتفالاتِ الشعريّةِ التّحميسيّةِ، ومنهم مَن خفَتَ نجمُهُم حدَّ البصيص، وما عُرف قدْرُهم وما نالوا حقّهم، فقد توهّجَ بينَ سُحُبِ السماءِ مَن توهّج، وناسَ بينَ الغيومِ مَن وشّحتْهُ بضبابِها، وقد حوكِم الإبداعُ الأدبيُّ حزبيًّا وسياسيًّا، وبكلِّ أسفٍ ظلّتْ تخضعُ ثقافتُنا للامتحانِ وإثباتِ الوجودِ والحضورِ، وبقيتْ رهينةً تستعطفُ الودَّ العربيَّ حتّى اليوم، ويُحاولُ فلسطينيّو (إسرائيل) العربُ أنْ يَنفوا التُّهمةَ المُوجَّهةَ إليهم، كي يُثبتوا أنّهم أبرياءٌ مِن دمِ المُبايعةِ أو التسليمِ والاستسلامِ، وأنّهم عربٌ أقحاحٌ ما تَهوَّدوا ولا تَطبَّعوا ولا تأسْرَلوا!

وفي ظِلِّ التّهميشِ العربيِّ لِلمأساةِ المُستديمةِ العَليلةِ، غدا فلسطينيّو (إسرائيل) ضحيّةً مُفخّخةً موْقوتةً، ومُعلّقةً خارجَ الأحداثِ التاريخيّةِ والخرائطِ الجغرافيّةِ، فهُمُ الضّحيّةُ المَوْصومةُ بخَتْمٍ إسرائيليٍّ يَنبغي التّخلُّصَ مِنه أو تذويبَهُ، وهكذا؛ بُتِرَ شعبُنا عن شقيقِهِ الآخَرِ في الضّفّةِ وغزّة، واستُبعِدَ عن الأُمّةِ العربيّةِ وسياساتِها في صُنعِ القَرار، كأنّما توقّفتْ عجَلةُ التاريخِ عندَ شرْخِ النّكْبةِ دونَ حَراكٍ عربيٍّ مُسانِدٍ!

وكانَ للجيلِ الأوّلِ مُهمّةٌ شاقّةٌ مِن خلالِ الإبداعِ الفلسطينيِّ، هو خلْقُ نموذجِ مُقاوَمةٍ، مِن خلالِ الكلمةِ الحادّةِ اللّاهبةِ، والنّاقرةِ على شريانِ وجعِ المنكوبِ ونبْضِ مُعاناةِ الشّعبِ، إلّا أنّ البعضَ دخلوا في مرحلةِ الاجترارِ والتقليدِ للنّموذجِ السّابقِ، والبعضَ لا زالَ قادرًا على تشكيلِ رؤًى فكريّةً ناضجةً مُستحدَثةً، وإبداعيّةً مُتميّزةً بفنّيّتِها، وبمستوًى عربيٍّ عالميٍّ، وتستمرُّ حربُ الحَرْف!

أيَجهلُ المُحتلُّ ما للإعلام الوطنيّ بشتّى وسائلِهِ وتقنيّاتِهِ من دوْرٍ هامٍّ في دعْمِ الهُويّةِ الوطنيّةِ، ومحاربةِ النّزعاتِ الطّائفيّةِ، ونَشْرِ الثقافةِ المستقِلّةِ وتعزيزِ الثقةِ والانتماءِ الوطنيِّ والقوميّ؟

وهل يَخفى على المُثقَّفِ الواعي تأثيرُ الإعلام، وحضورُهُ الفعّالُ المُباشرُ مَحلّيًّا وعربيًّا وعالميًّا، وفي إعطاءِ المبدعُ فرصَ تطويرِ إمكاناتِهِ الأدبيّةِ والإبداعيّةِ، دونَ الولاءِ لجهةٍ ما أو حزبٍ داعمٍ؟

طبعًا لا، إنّما حُكْمُ القويِّ السائدُ الجائرُ حجَّمَ وقلّصَ للشعبِ الأعزل إمكاناتَهُ التّقنيّةَ التَثقيفيّةَ، لكنّهُ ما استطاعَ أنْ يُثبطَ العزيمةَ والهِمّةَ في النّضالِ الواعي، أو يُحبطَ التّصدّي العنيدَ، مِن أجلِ الحفاظِ على الكيانِ الفلسطينيِّ العربيِّ لغةً وحسًّا وانتماءً، دونَ تهجينٍ أو تذويب.

لكن؛ وبسببِ توقُّفِ الاهتمامِ والإعلامِ العربيِّ فقط عندَ أسماء مَحدودة مِن أدبائِنا، وعند نماذجَ قليلةٍ مِن شعرائِنا، مَن بيعتْ وسُوِّقتْ وتُرجمَتْ وانتشرتْ كتبُهُم في المكتباتِ العربيّة، نالَ أصحابُها حصّةَ الأسدِ في تلقّي الدّعواتِ والمُشاركاتِ والانتشارِ عربيّا وعالميّا. وبسببِ غيابِ التّنظيماتِ الثّقافيّةِ والأدبيّةِ الوطنيّةِ المحَلّيّة المُحارَبة صهيونيًّا، فقد تولّدتْ أزمةُ غيابِ النّقدِ الحقيقيِّ الموضوعيِّ المَحلّيِّ والعربيّ، فهيّأتْ مناخًا تسودُهُ الشلليّةُ المُتسلّقةُ البارزةُ، والّتي أركنتِ المواهبَ والتّجاربَ الأدبيّةَ المُتميّزةَ في هوامشِ الإبداعِ، فكساها غبارُ الإهمالِ والإحباطِ دونَ تسويقٍ، بل عمدتْ على ترويجِ الرّديءِ بدلًا مِنَ الأجوَد.

وها هي واحةُ الأدبِ الفلسطينيّةِ الزّاهيةِ لا زالتْ تُزهرُ وتُثمرُ وتُظلّلُ، وتفوحُ أزاهيرُها في صحراءَ تكثرُ فيها الرّمالُ المُتحرّكةُ لتبتلَعَها، حيثُ تنعقُ فيها الأبواقُ المَشبوهةُ والهِمَمُ الوُصوليّةُ، الّتي تنعفُ الرّمالَ الحارّةَ في عيونِ المُبدعينَ والمثقّفينَ والقرّاءِ والبُسطاء.

إضافةً إلى الشبكةِ العنكبوتيّةِ التي لعبتِ دوْرًا هامًّا في كسْرِ الحواجزِ الجغرافيّةِ والحدودِ السياسيّةِ المفروضةِ في السّنواتِ العشرِ الأخيرةِ، كما وساعدتْ في انتشارِ الثّقافةِ الرّديئةِ والجيّدة، ولكن على مستوى فرديٍّ وليس جماعيٍّ ووطنيٍّ، وهذا شقٌّ آخَرُ مِنَ المأساةِ التي توالتْ أكثرَ من ستّة عقود!

ما هو تقييمُ آمال عوّاد رضوان  لأدبِ الإنترنت؟ وهل تأثّرَ إبداعُ آمال عوّاد رضوان بوسائلِ التّواصُلِ الاجتماعيِّ الحديثةِ وعالمِ الإنترنت؟

عالمُ الإنترنت هو وسيلةٌ تكنولوجيّةٌ مُستحدَثةٌ، لها إيجابيّاتُها ولها سلبيّاتُها، كأيّةِ وسيلةٍ تكنولوجيّةٍ أخرى، قد نُسيءُ أو نُجيدُ استخدامَها، فتُقدّمُ الفُرَصَ لمَنْ يَستأهِلُها ولا يَستأهِلُها، مِن هُواةٍ ومُتمرِسينَ، ولصوصِ أدبٍ أيضًا، لكن لا بُدَّ مِن غربلةٍ إبداعيّةٍ موضوعيَّةٍ، تأخذُ حَقَّها ودَوْرَها، فليسَ كُلُّ ما يَلمَعُ على صفحاتِ النتّ ذهبًا.

شخصيًّا، وبحُكْمِ حُدودِ حركتي المَفروضةِ جغرافيًّا وأُسَرِيًّا وبحُكْمِ وظيفتي، إلّا أنّ فِكري وحَرفي الصّامتَ المُؤمنَ بدَرْبِهِ، عبْرَ الشّاشةِ الصّغيرةِ، وبهدوءِ المياةِ المُنسابةِ بينَ شُقوقِ الصّخرِ، استطاعَ أنْ يتخطّى الحُدودَ إلى العالَمِ الخارجيّ، ويَلقى صداهُ عربيًّا وعالميًّا.   

توصياتٌ ونصائحُ يُمكنُ أنْ تُسدِيَها آمال عوّاد رضوان للنّاشئينَ مِنَ الشّعراءِ والكُتّاب؟

التأنّي في الكِتابةِ وعدمِ التّسرُّعِ في النّشر، فزوّادةُ الكاتبِ هي المُطالعةُ المُتنوّعةُ الرّاقية، مِن أجلِ تثقيفِ الذّاتِ أوّلًا، والتّعرُّفِ إلى تشكيلةٍ واسعةٍ مِن أصنافِ الأدبِ الرّاقي. يَحتاجُ الكاتبُ إلى الكثيرِ مِن ضبطِ النّفسِ والتّأمُّلِ والابتعادِ عن الكتابةِ الانفعاليّةِ، ولو كَتَبَ، فعليهِ أنْ يَترُكَ النّصَّ جانبًا فترةً زمنيّةً ليُراجعَهَ بعد حينٍ، بعدَما تختمرُ الفكرةُ وتتعتّقُ، ومن ثمّ يعودُ إلى النّصّ المَكتوبِ، ليتأكّدَ مِن مَدى جَدوى صلاحيّتِهِ. ليسَ كمُّ الإصداراتِ هو المُهِمُّ، ولكنّ الأهمَّ هو النّصُّ الإبداعيُّ الحقيقيّ. لذا؛ على الكاتبِ الناشئ وغير الناشئ أيضًا، ألّا يتراكضَ وراءَ الألقابِ البرّاقةِ، ووراءَ ردودِ الاستحسانِ المُجامِلة. عليهِ أنْ يَتّخِذَ العزلةَ صومعةً تَعُجُّ بالصّمتِ، بعيدًا عنِ الأضواءِ والضّوضاءِ، وصخبِ المديحِ والإطراءِ.  

ماذا تُخبئ لنا آمال في جعبتها؟

آمال تخبئ لكم آمالها المُتجدّدة التي لا تكِنُّ ولا تستكينُ، وتظلُّ تُلاحقُها فراشاتُ الحروف المُحلّقةِ بعشوائيّتِها إلى مجهولٍ لا يهدأ. كتبُها الأدبيّةُ الثلاثة ما زالت رهينةَ عتمةِ الانتظار، لتقشعَ نورَ الإصدار: أوّلًا: كتابُ حواراتٍ، وثانيًا: كتابٌ خاصٌّ بالتقاريرِ الثقافيّة، وثالثًا: كتابٌ شعريٌّ.

 

نُشرَ في مجلة الشرق الصادرة عن دار المشرق في شفاعمرو

العدد الختامي الموسّعكانون ثانٍ/نيسان 2014، ص 93 -99

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Arts & Literature فنون واداب, آمال عواد رضوان and tagged , , . Bookmark the permalink.