سلامة عبد القوي.. من أوحى بخزيك؟

علي عويس  علي عويس

تفنن المجرمون بعد ارتكاب كل جناية أن يرتكبوا بجوارها ما يعتبروه جنحه للتغطية على ما اقترفت يداهم فيكذبون بدفع الجريمة عنهم وإلصاقها بالدولة المستهدف الأول من كل جرائمهم..

فلو سألتهم من فجر أبراج الكهرباء قبل اعتراف القرضاوى الأخير قالوا… الدولة

ومن يزرع بشوارعنا القنابل قبل تبنيهم العلني للتحريض على العنف الذي تبثه قنواتهم وشبيحتهم…. قالوا.. الدولة

ومن حقق لإسرائيل أمانيها على حرق العراق والشام  عبر منظماتهم السلفيه والإخوانيه…. قالوا الأنظمة

ومن حرض بالفتاوى على التكفير والتفجير… قالوا لم يثبت إنه فوتوشوب…!!

ومن هؤلاء الناس الذين خرجوا مطالبين بانتخابات رئاسية مبكرة أو خروج مرسي من القصر..؟

 قالوا أبدا الناس في بيوتهم وما هي إلا خدع سينمائية بتصوير الطائرات الحربية..؟؟

ومن هؤلاء المعترفين في النيابات بجرائمهم وأسماء من مولوهم وغذوهم ومنحوهم الخطط لارتكاب الإجرام الذي يعكر أمن الوطن..

قالوا لم يحدث ذلك.. بل تم تحت ضغط الضرب والتعذيب..!!

ومن هؤلاء الذين تجمعوا في رابعة فأعاقوا حركة السير وأوقفوا المارة وحولوا الميدان على دولة موازية تنادي بمكبرات الصوت أساطيل الدول الكبرى للتدخل في مصر…؟

 قالوا.. قالوا أبدا من يزايد علينا في كراهية الغرب.؟

وماذا عن خطاب الرغد… الذي ذهب لإسرائيل مهنئا لبيريز مسريا…؟

فأنكروه وكذبوا وزعموا أنها دعاية تستهدفهم..!

وماذا عن التدليس الذي تقدموه في الإعلام.. وقطع الجمل وحرف المعاني واتهام الرئيس والدولة بالكفر رجوعا لأصول مصطفي شكري الذي كان منكم فخرج عليكم…؟

 ينكرون ذلك إمعانا في تضليل الناس وتهيئة لخرافة تعيش برؤوسهم فما هو إلا قول صبيه غرهم من لا يعلمون أما الجماعة فليس هذا قولها…!!

لقد أنكرتم على الرئيس سعيه لتجميع الوطن… وأنكرتم عليه دعوته لتجديد الخطاب الديني الذي عاديتم السلفيين سابقا من أجله ووصمتموهم بالجمود والتخلف ففارقوا مساجدكم ولم يصلوا خلف صفوفكم ولم يطعموا في رمضان وقت الاعتكاف من موائدكم.. وجميعكم في مسجد واحد.. وكأنكم أهل ملتين لا يجتمعان على طعام أو نكاح..

فبهت جمعهم وولى الدبر كبيرهم…!!

كان هذا آخر حوار لي مع بعض المنتسبين إلى الجماعة الضالة  وقد ولى بعدما أسمعته فتوى سلامة عبد القوى بقتل الرئيس السيسي ليتحمل وزر إرهابها وتتحمل الدولة التركية التى تستضيفه مسئوليه حماية إرهابي يحرض على القتل وإشاعة الفوضى..

فإذا كان هذا منطق ومستوى جهل المتحدث بإسم وزارة أوقاف الإخوان فما هي مستويات صبيانهم الذين ينافقون عندما تحيط بهم..؟

هذه الفتوى التى يقدمها سلامة عبد القوى للمجانين من أتباعه تحكي بإسهاب أن إنكارهم للجرائم أمام الناس قد سقط..

 وأن جناياتهم والتي يرتكبونها ثم يضيفون إليها جريمة الكذب على الله بإلصاقها بالدولة  وأجهزة المخابرات بغيه تشويش المفاهيم من أجل إغراق الشعب المصري في الفتنة لا يمكن أن  تمر مرور الكرام..!!

بل ستمر بذاكرة هذه الأمة مرور من عليهم حفظة كاتبين لا يخطئون ولا يزايدون…!!

ومصر الدولة والشعب لن تترك لها حقا ولن تغفل عن جاني أو تترك في أي بقعة من أركان الأرض مجرم يضربها بخنجره أو يعمل مع أجهزة سوء وبرامح سوء خلف أكذوبة حرية التعبير مستهدفا إسقاط مصر وقتل الناس..!!

فقد مضى وقتا كذبوا فيه على الناس…. وزعموا زورا أن الدولة هي من توحي لأوليائها بارتكاب الجرائم لإلصاقها بالإخوان وأعوانهم..

فهل فتوى سلامة عبد القوي المجرم الهارب صوتا وصورة قد أوحي له بها الرئيس السيسي أيضا ,,!

أين حمرة الخجل عند من يرفعون المصاحف في أسواق الدعاية؟  وأين بقايا الضمير عند من حولوا المساجد لبؤر فتنه وغواية.. ومن سرقوا تفسير الدين فجعلوه راية قتل واستباحة وأكل للأكباد وهدم للبلاد..؟

أين حمرة الخجل… يا طفح جهنم..؟

لقد بات يومكم قريبا وحسابكم عسيرا….

فإذا غفل عنكم واقع لوثتموه فلن يرحمكم تاريخ سطوره من دماء وأحداثه تكورت حول أشلاء شعوب ودول طعنها إرهاب رحل بأوهام تراث مسكون بالحيل والمنكرات وقد أصبحوا مطية لشبكة من أجهزة المخابرات..!

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in علي عويس and tagged , , . Bookmark the permalink.