الهروب

كيرلس بهجت         كيرلس             

في كتابه ( المدخل إلى التحليل النفسي ) أتكلم عالم النفس العبقري ” سيغموند فرويد ” عن أهميه ( الهروب الـ  Escapism )  في حياه اي انسان طبيعي , و انه يعتبر من أقوي أليات الدفاع النفسي عند البشر ..

و اللي بتكبر جوا كل واحد فينا من و أحنا لسه صغيرين ,,, فتبتدي من مجرد طفل ابوه زعق له .. فبيجري علي أوضته يمسك القلم و يشخبط علي الحيطه , لراجل كبير متخانق مع مراته.. فدخل المستشفي عشان جرعة مخدرات ممكن تموته.. !

في أغلب الأحوال , الهروب من الواقع .. بيكون الحل السحري لكتير من مشاكلنا , يكفي انه بيسمح لنا بخلق عالم تاني موازي لعالمنا الواقعي , عالم نكون احنا المسيطرين الوحيدين اللي فيه , علي عكس الواقع اللي بيخنقنا بتحكماته و قواعده ,, عالم تشتغل فيه الشغله اللي بتحبها , تعيش فيه مع فتاة احلامك , تاخد حقك من مديرك اللي مضايقك , تنتقم من الظروف والامكانيات اللي مكتفاك !.. او علي أقل تقدير لو معرفتش تعمل اي حاجه من اللي نفسك فيها , أهو تبعد عن الواقع وخلاص!!..

المشكله الوحيده في الهروب , انها ملهاش اي ستين لازمه برا نطاق خيالنا و احلامنا ,, أنما بمجرد رجوع سعادتك لأرض الواقع القذره بتكتشف ان كل فتره هروبك ديه , مكانتش إلا فيلم سينما بيخلص بنزول التتر … و يبقي الحل عشان متتصدمش كل مره تشوف فيها التتر و هو بينزل , هو ياما انك متدخلش سينما خالص و في الحاله ديه حتحرم نفسك من متعه جميله ساعات كتير بتكون مطلوبه عشان نعرف نكمل حياتنا , او الحل التاني انك متخرجش برا باب السنيما من الاساس , و تفضل عايش في فيلمك السعيد .. ملكش دعوه بالعالم اللي برا

و ده فعلا بيحصل في حوالي 4% من المجتمع , قرروا انهم يفضلوا عايشين في السينما مع نفسهم , و ده علي حسب كلام عالم النفس Sheryl C. Wilson و عالم النفس Theodore X. Barber و اللي لاول مره في سنه 1981 يقروا بالـ Fantasy prone personality , و اللي عباره عن شخصيات عندها جرعه الخيال زايده بشكل مفرط .. ! الـ Fantasy prone personality , بيتربي ان اي مشكله تواجه يهرب منها , علطول يخلق شخصيات جديده , احداث علي مزاجه , مواقف نفسه تتحقق , لدرجه انه بيوصل ان الهروب بيبقي اسلوب حياه .. عايش هربان .. عايش وحيد ..

مش الهدف , ان حد يقول ان الهروب حاجه وحشه , و ان الهروب حاجه رائعه .. الفكره ببساطه , ان الهروب عامل زي الدوا .. لو اتاخد بجرعات زايده , ممكن يعمل حالات تسمم !! ..

أهرب في الموسيقي , في القرايه , في الشعر , في الرسم , اهرب في النوم , في الزحمه , في التأمل , في الحب , في الشغل , أهرب في موهبتك , اهرب في اي حاجه تستريح و انتا بتعملها و تحس انك مبسوط و سعيد ,, أنشالله تهرب في الحشيش !

مش قصتي و لا قصة اي حد ,, المهم مهما كانت وسيله هروبك , اعرفك انك داخل تستمع بفيلم سينما .. خد فشارك , اقفل موبيلك , اضحك لو في مشهد كوميدي , عيط لو في مشهد رومانسي ,,, طول ما انتا في قاعه السينما , عيش الفيلم بالطول و العرض .. بس اوعي تخلي الفيلم ياخدك , يحبسك , يسجنك جواه تفاصيله و حكوايه .. من الاخر , متسرحش في الجرعه !!

و متنساش انه غصب عنك و عن اي حد .. مسير الفيلم يخلص و ينزل التتر .. و ساعتها حيبتدي الواقع .. بيك , من غيرك .. حيبتدي ..

This entry was posted in كيرلس بهجت and tagged , , , , . Bookmark the permalink.