إنها خمسة دقائق تنقص وطنا كاملا

 زياد العامر         زياد العامر                     

تحاول .. حقا تحاول أن تكون صادقا في هذه البلاد.. وأن تقول قلبك كاملا كاملا .. تشعل النار تحت ركوة القهوة خمس دقائق حت

تغلي القهوة ولكنها تمتد إلى أن تتبخر المياه دون أن تنتبه .. تعيد ملئ الماء .. تفكر في أن تكتب.. ربما شيئ ما جميل

كأن تقول وقفت حمامة على شرفتي قبل القذيفة .. ولكن شيئا ما يأبى أن تتم القصيدة.. تحاول

سأفكر بمن أحبها لخمسة دقائق متوالية..فتقطع عليك البلاد قلبك.. تعود لتقول.. سأفكر بالوطن ..هذا الوطن لا يسمح لي

أن أفكر في قلبي لخمس دقائق .. إذا سأفكر فيه .. ولكن شيئا آخر يقطع تفكيرك .. ربما لم تعد وطنيا لمسافة خمسة دقائق كاملة

إذا لم تعد محبا حتى لخمس دقائق ولم تعد وطنيا لخمس دقائق.. سأكون كاتبا لمسافة خمسة دقائق.. سأحاول.. كيف أكون كاتبا دون وطن وحبيبة

علي أن أتبنى قضية كاملة حتى أصلح للكتابة .. تفكر أن تتبنى اليسار لخمس دقائق ولا تفعل .. اليمين لخمس دقائق ولا تفعل..

الليبرالية لخمس دقائق .. العلمانية . الدين .. البوذية ..الموزامبيقية لخمس دقائق…تفكر

هل الحياة هي تلك السلسلة من الخمس دقائق المتوالية والغير متوفرة في هذا الوطن..؟!

لماذا لا أستطيع أن أكون شيئاً واحدالخمسة دقائق فقط أيها الوطن..؟ لماذا يا سورية؟ ..تفكر .. أنت لم تتخلص من عادة التفكير بسايكس بيكو

كلما ذكرت اسم سورية.. إذا سايكس بيكو حين رسمت البلاد لم تفكر بالخمس دقائق الخاصة بك ..!!

هل تفكر الناس في الشوارع وأمام المخابز ومراكز توزيع المساعدات والمستشفيات

ومكاتب الشهداء بالخمس دقائق المسلوبة منهم؟؟ إنها خمس دقائق وطنية كاملة لا يستطيع أحد الحصول عليها.. حتى لإتمام قراءة ما تكتب الآن

إنها خمسة دقائق تنقص وطنا كاملا.

خذ عمري بأكمله وأعطني خمسة دقائق متوالية أكون فيها شيئا واحداً

This entry was posted in زياد العامر and tagged , , , . Bookmark the permalink.