حَقيِقَة صَوم المُسلِمُون فِى رَمَضَان

شانتال  مؤذن

في البداية أود أن أقول لكل المسلمون حول العالم..كل عام وأنتم بخير وأتمنى لكم كل البركة والخير…

وهذا لا يمنع أنه عندما يتعرض الأمر بالنقاش سأطرح الأمر للأسئلة الصعبة والجريئة وسؤالى فى هذا الموضوع الجديد هو ” لماذا يصوم المسلمون؟؟؟!

الصوم..فريضة فى الإسلام لمدة ثلاثون يوماً، من الفَجرِ إلى غروب الشمس.. ويمتنع فيه المسلم عن ما يسميه فقهياً ” شَهوة البَطن وشَهوة الفَرج “…

فَريضة فرضها الإسلام على المسلمون ومن يفطر متعمداً عليه أن يقضي ذلك اليوم وفى أحياناً أُخرى علية القضاء والكفارة… إنها فريضة من الإسلام على أهله،ثم صارت فريضة من المسلمون على غيرهم مِن مَن لا يُريدون الصوم، كل البِلدان الإسلامية من الصعب أن يأكل المرء فيها خلال رمضان… تتم محاسبة الناس وتتم معاقبتهم بقوة القانون… لماذا؟؟!

لأن الذى فُرض عليه شئ معين فرضاً يُحاول أن يفرضه هو الأخر على البقية..

فالمنطق يقول.. الحُر يترك الحرية للأخرين.. والمُستعبد يُحاول أن يستعبد الأخرين!..

فما هى تبريرات المسلمون لهذة الفريضة….؟!

تَكثُر البَرامج وتَتَنَافس الفضائيات فى نقل أراء أطباء مسلمون للأسف يُضحون بعلمهم فى سبيل الدين.. يُبررون صوم ثلاثون يوماً عن الطعام والشراب بأنه صالح للصحة.. وأن العلماء أثبتوا، وأن الصيام مفيد للكثير من الأمراض..بل ويعالج فى كثير من الأمراض الجسدية والنفسية أيضاً… تَكثُر تبريرات هذا الشهر فيقولون أن رمضان يُقوى فى المُسلمون التقوى ويجعل المُسلم الغنى يشعر بالمسلم الفقير من إخوانهم الفقراء، فيشكرون الله على نعمتهِ..

فهل هذه التبريرات صحيحة؟؟؟ هل رمضان شُرِعَ لِحكمة أم أنه طقس لا حِكمة منه…؟؟؟!

مُنذُ ألف وربعمائة سنة والمسلمون يصومون.. هل زادت تَقوَاهُم عن بقيه الشعوب؟ الف وربعمائة سنه وهم يَصُومون، هل صحتهم أفضل من بقيه الناس؟؟

ألف وربعمائة سنة وهم يصومون هل ساعدوا الفقراء أكثر من باقي البلدان؟

إذا كان رمضان فعلاً قد نجح فيما شُرع من أجله فيحق للمسلمون أن يتحدثون عن فضائل هذا الصوم والحكمة منه إلى أخره…. أما إن كان رمضان لم يغير من العالم شيئاً فعليهم أن يتوقفوا عن تضليل الشباب..!

فاليوم هناك أجيال أخرى..هى أجيال الإنترنت والفضائيات.. أجيال ستتجاوز الشيوخ ورجال الدين، سيبحثون عن الحقيقة.. سيسمعون للشيخ ويقرئون لى ولغيرى، وسيعرفون ويقارنون من يقول الحقيقة ومن يحاول أن يدفن الناس تحن نِير العبودية الدينية…

وقبل أن أبدأ…. غرضي ليس نهي أى شخص عن الصيام.. غرضى أن تتسائل عن الحكمة والغرض من الصيام..

ما الذى تستفيده البشرية من الصوم؟ ما الذى يستفيدة أى إنسان من الصوم؟ أم أن إلهنا يريد أن يعذب الإنسان بتجويعه ونعطيشه لا لشئ إلا ليثبت أنه الإله؟

دعونا نبدأ…

لماذا يصوم المسلمون..؟؟؟! سؤال نطرحه فى هذة المقالة…

أول جواب هو : لأنه مفروض عليهم فرضاً

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

( البقرة – أية 183) ويعنى بقوله : كُتب عليكم الصيام أى فُرض عليكم الصيام وقوله كما كُتب على الذين من قبلكم يعني : فرض عليكم مثل الذي فرض على الذين من قبلكم ( تفسير الطبرى )

وسؤالي هنا.. هل فعلاً الصيام فُرض على الذين من قبلنا؟؟ هل فُرِضَ على المسيحيين واليهود؟؟؟

الإيجابة : الصيام لم يُفرض على المسيحيين أو اليهود.. ( معلومة خاطئة بالقراّن )

نعود للتبريرات…

الصيام لا يقول قد فُرض عليكم الصيام من أجل صحتكم.. أو كُتبَ عليكم الصيام من أجل أن تشعروا بالفقير.. أو كُتب عليكم الصيام من أجل كذا أو كذا من التبريرات التى نسمعها طوال الوقت ويَسُوقُهَا الشيوخ..!

القراّن يقول ” كُتِبَ عليكم الصيام ” ومعناه مفروض عليكم فرضاً.. وطبعا الفرائض فى الإسلام قد تكون فرائض وطقوس ليس لها أى غاية.. ومن المؤكد ان كل من يقرأ سيقول عكس هذا ولكنى سوف أثبت أن هناك الكثير من الطقوس ليس لها غاية..

وعن الحديث المشهور عن علي رضي الله عنه : (( لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه ))، معناه

لو كان الدين بالرأي المختل ؛ لكان مسح أسفل الخف أولى ؛ لأن الرأي السوي الصحيح لا يجعل أسفل الخف أولى بالمسح ؛ لأن مسح أسفل الخف لن يمنع بعد المشي عليه شيئا، بل إصابة الرطوبة لأسفله سيجمع ما على الأرض عليه. 

فالرأي السديد والعقل الرجيح لن يرجح مسح أسفل الخف، وإنما سيرجح ما قررته الشريعة من مسح أعلى الخف.. أى إذا كان الدين يؤخذ بالعقل لمنا نمسح أسفل الخُف لأنه هو الذى يتعرض للنجاسة وليس أعلاه، ونحن نمسح أعلى الخُف لماذا؟؟؟ لأن النبى فعل هذا.! لا يوجد مبرر فقط هو طقس أو تقليد!

وأيضاً قول عُمر ابن الخطاب عندما قبل الحجر الأسود :

عمر بن الخطاب رضي الله عنه يُقبّل الحجر الأسود ويقول: ” والله! إني لأقبِّلك، وإني أعلم أنك حجر، وأنك لا تضر ولا تنفع. ولولا أني رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم قبَّلك ما قبلتُك “.

رواه البخاري ومسلم

إذاً عمر بن الخطاب يعلم أنه حجر وأنه لا يضر ولا ينفع وليس هناك مبرر لتقبيله ولكنه تقليد للرسول وأصبح طقس عند المسلمين.. وبالتالي رمضان يُصام لأنه قد كُتِبَ أو فُرِضَ علينا رمضان..! لماذا إذاً ترغيب الشباب وتتويههم بتبريرات لن تفيد ولم تأتى حتى فى القراّن ولم يقولها نبي الإسلام نفسه!

إذاً المفروض حتى لو كرهه المسلم يفعله كما بالمثال الثالي فى سورة البقرة

فمثلاً فى البقرة – أية 216 يقول :

كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (

مفروض عليكم حتى لو كرهتم وأغلب العالم الإسلامى يصوم الشباب رمضان عن غير رضاء فهو مفروض عليه ولابد ان يفعله وينفذ حتى وإن كره! لأنه فرضاً!

الشئ الأخر.. وهو السؤال الذى طرحناه مسبقاً وهو : هل فُرض الصيام على المسيحيين؟؟

فى تفسير الطبري عن السُديِ البقرة 183: يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم… أما الذين من قبلنا فهم النصارى، فقد كتب عليهم رمضان، وكتب عليهم ألا يأكلون ولا يشربون بعد النوم، ولا ينكحون النساء شهر رمضان، فأشتد على النصارى صيام رمضان، وجعل يقلب عليهم فى الشتاء والصيف، فلما رأوا ذلك إجتمعوا فجعلوا صياماً فى الفصل بين الشتاء والصيف وقالوا : نزيد عشرين يوماً نكفر بها ما صنعنا، فجعلوا صيامهم خمسين، فلم يزل المسلمون على ذلك يصنعون كما تصنع النصارى، حتى كان من أمر أبى قيس بن صرمة وعمر بن الخطاب ما كان فأحل الله لهم الأكل والشرب والجماع إلى طلوع الفجر!

وتفسير ما سبق.. أى أنهم كُتِب عليهم الصيام فى رمضان ووكان ثلاثون يوما ويمتنعون فيه عن الطعام والشراب والنكاح وبدأ يتغير وقته فيأتى مرة بالشتاء ومرة بالصيف فلما رأوا ذلك فإجتمعوا وقرروا تغيير وقت رمضان لفصل بين الشتاء والصيف أى الربيع.. ثم يقول انهم زادوا الفترة عشرون يوماً ككفارة عن كل ما صنعوا وهو هنا يعنى الصيام الكبير عند المسيحيين ويختلف تبع الطوائف المسيحية وهو يكون تقريباً فى الربيع ويكون مقارب لإسبوع الألام وأيام الفصح فهو يتحدث عن هذة الفترة ويعتقد انها رمضان فى حين أن الصوم ليس مفروض

أولاً :عند المسيحيين يقومون بها من تلقاء أنفسهم لم يفرضها عليهم أحد

ثانياً : ليست رمضان

ثالثاً: من الممكن أن يفطر الإنسان أى وقت يرغب إذا شعر بإنهاك أو تعب فمن الممكن تكون الساعة ( 12 أو3 أو 6 ) ليس بالشكل الذى يتصورونه، ويكون الصيام فيهاعلى ليس بالطريقة الإسلامية وإختياري أى طواعيه وليس إجباراً

وإذا ذهبتم إلى التفاسير سوف تجدون غرائب وعجائب تقول أن المسيحيين واليهود كان مفروض عليهم الصيام!

والسؤال الثانى : هل فرض الصيام على أهل الكتاب؟؟

حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن قتادة في قوله : ” كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم ، قال : كتب شهر رمضان على الناس، كما كتب على الذين من قبلهم. قال : وقد كتب الله على الناس قبل أن ينزل رمضان صوم ثلاثة أيام من كل شهر. 

وقال أبو جعفر وأولى هذه الأقوال بالصواب قول من قال : معنى الآية

يا أيها الذين آمنوا فرض عليكم الصيام كما فرض على الذين من قبلكم من أهل الكتاب، ” أياما معدودات “، وهي شهر رمضان كله.( الطبري )

وسؤالى هنا بخصوص هذة الجملة : (وقد كتب الله على الناس قبل أن ينزل رمضان صوم ثلاثة أيام من كل شهر )!!!!!!! أين فُرض هذا؟؟… لم يُذكر ذلك بالإنجيل أن يصوم المسيحيين ثلاث أيام من كل شهر، من أين أتوا بهذا الكلام!! لا يوجد!

وتفسيرى لتكملة تفسير الطبرى وهو ” يا أيها الذين آمنوا فرض عليكم الصيام كما فرض على الذين من قبلكم من أهل الكتاب، ” أياما معدودات “، وهي شهر رمضان كله

هذا خطأ فى القراّن عن تعليم المسلمين لعقائد الأخرون من أهل الكتاب!

إذاً لا يوجد نص كتابى على المسيحيين أو اليهود يفرض عليهم الصيام فرضاً.. هو فرض فى الإسلام فقط أن يصوم المسلم فرضاً بدون إختيار منذ طلوع الفجر وحتى المغرب أو الغروب أما المسيحيون واليهود فلا يوجد هذا الأمر عندهم وما ذكره القراّن عنهم هو كلام خاطئ..

تعالوا نقرأ أو نرى على اليوتيوب بعض تبريرات الصيام لمحمد حسان ويقول فيها :

قد شرع الله الصيام بالإمتناع عن الطعام والشراب حتى فى شِده الصيف طوال النهار.. الا يجوز حتى شرب الماء.. لا لا يجوز شرب الماء.. مثال اخر زوجتى أمامى وأنا رجل شاب وهى حلال لى والشهوات والفتن حولى هل ممنوع؟ نعم ممنوع وما الحكمة من ذلك..يقول الشيخ ما شرع الله أى شئ إلى لحكمة بالغة علمها من علمها وجهلها من جهلها فإن غابت عنا الحكمة فلا تتصور أو تتوهم أن الله شرع بغير حكمة ومن ثم فإن أعظم حم الصيام كما قال ربنا عز وجل هو ” أن نخرج بالتقوى ” فقد قال الله عز وجل فى سورة البقرة يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ” إذا الغاية هى التقوى..كذلك الصوم هو من أعظم العبادات التى تهيئ النفوس وتهذب الضمائر وتُذكى الأخلاق ولذلك ترى قول النبى صلعم إذا سابه أحد أو قاتله قال ” إنى صائم ”

فليذكر نفسة بهذة العبادة العظيمة التى لا يليق فيها أيداً أن تنفلت الألسنة ومن أعظم النعم أيضاً أن الصيام يُذكر الأغنياء الذين يكونون فى ثوب النِعم طوال العام ويتذوقون حقيقة الجوع فى ساعات النهار فى رمضان، يريد ربنا جل وعلى فى هذة الفريضة ان يتذكر الأغنياء فضل رب الأرض والسماء عليهم وأن لهم إخوة من الفقراء لا يشعرون بالجوع الذى شعر به الأغنياء فى بعض ساعات النهار فى رمضان فحسب بل لهم إخوة يشعرون بهذا الجوع طوال العام بل وهناك من يموت الأن جوعاً وعطشاً.. فى الوقت التى تنفق فيه المليارات على التفاهات والسفاهات والسخافات ولا أبالغ إذا قلت تنفق الملايين على الفاجرات والعاهرات فى الوقت الذى يموت فيه كثير من الخلق.. الصيام يذكر الأغنياء بفضل الله سبحانه وتعالىّ عليهم ويذكرهم بإخوانهم أيضاً من الفقراء.. أما فوائد الصيام الصحية فنحن لا نصوم لكى نَصِح، فنحن لا نصوم دينياً لأجل أن تصح أبدانُناَ..

وتفسيرى على حوار محمد حسان هو:

الحكمة من الصيام فى وجهه نظرة هى ثلاث أشياء:

أولها : التقوى..فهى تهذب الضمائر وتصفى أو تنقي الأخلاق.. و رمضان يقوي التقوى عند المسلم

( اتمنى ان يكون هذا كلام حقيقى )!!

ثانياً: حتى يشعر الكثير من المسلمون بما يشعر به فقراء المسلمون من جوع وحرمان من الشهوات

ثالثا: أن يتذكروا فضل الله عليهم.. أى الطعام والشراب نِعم… وعندما تغيب لابد من شكر الله عليها وتقديرها وشكر الله على عطاياه لنا

وأزيد عليهم من باقى الشيوخ والأطباء والفضائيات أن لرمضان حكمة صحية!

دعونــــــــا نحلل النقاط السابقة لتفسير الحكمة من الصيام..

هل الصوم حقاً يساعد على التقوى؟؟

وأما تأويل قوله : لعلكم تتقون فإنه يعنى به : لتتقوا أكل الطعام وشرب الشراب وجماع النساء فيه.

عن السُدي من تفسير الطبرى لسورة البقرة 183 يقول: فتتقون من الطعام والشراب والنساء مثل ما أتقوا، يعنى مثل ما أتقى النصارى قبلكم.

وتعليقي : إذاَ التقوى هنا عند بعض المُفسرين ليست التقوى المفهومة او الذى تحدث عنها الشيخ ولكن هى الشهوات أى تجنب المأكل والمشرب والجماع، أى ليس لها علاقة بالمعنى الذى ذكره الشيخ

ونفس الكلام قاله السُدي التقوى هى إتقاء الطعام والشراب والنساء.. وحتى لو سلمنا بقول الشيخ وهو ان التقوى معناها أن يصير المسلم أكثر تقوى أى يتجنب نار جهنم لأن التقوى هى “الوقاية أو الإحتماء” من العقاب فى نار جهنم.. فهو يتجنب المعاصى ويتجنب كل الأمور التى تُغضِب الله ويصير إنسان صالح

وهناك حديث من صحيح مسلم – كتاب الصيام – باب فضل شهر رمضان يقول:

عن ابن أبي أنس أن أباه حدثه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين رواه ايضً ابن إسحق عن الزهري.

والتفسير للحديث يقول : ان الشَر يقل فى هذا الشهر بغلق أبواب جُهنم وسلسلة الشياطين ويصير المسلمون أتقياء وتنتشر الرحمة بينهم……..!! ( لم أرى هذا يحدث أبداً سواء فى رمضان أو غير رمضان )!!!!! بالعكس فى نهار رمضان وجوة عابسة، خصام، إمتناع عن العمل، لا يوجد رغبة للقيان من النوم حتى للعبادة، وموائد رحمان فقط فى رمضان وغير رمضان لا يجوز أن تطعم فقير أو تفعل مائدة للخير! ألف وربعمائة سنه والإسلام ينتج هذا النوع من البشر فى كل رمضان وتقولون أن هذا ليس الغرض من رمضان!!!

مثال : إذا وصف الطبيب دواء خطأ لمريض وهذا الدواء تسبب فى أثار عكسية على المريض سوف نقوم بتغيير الدواء على الفور بالتأكيد ولن نغير المريض..! ونفس الفكرة فى رمضان فهو دواء أعطاه الله للناس ليغير طبيعتهم فى هذا الشهر ولكن ما يحدث هو العكس! والذى يرى عكس ما أقول فليصارح نفسه فقط وليس جهاراً لأنكم لن تفعلون! سلسلة الشياطين تعنى انه لا يوجد قتل او ذذبح او أغتصاب أو سرقة فى رمضان لأنه لا يوجد شيطان ولا يوجد خلافات عائليه او مهنيه او بين الأهل والجيران وخلافة…

تعالوا نعرض بعض الأحداث التى تحدث فى رمضان..

مثلاً: فى المغرب هناك جريدة إليكترونية تسمى ” هِسبريس ” وهى أو جريدة إليكترونية مشهورة بالمغرب تقول فى عدد من أعدادها : ” أرتفاع معدل الجرائم فى رمضان “.. وفى كل سنة يحدث هذا الأمر للتوضيح مع أختلاف الأماكن وليس ظرف إستثنائى فى سنة أو أثنان.. لأن الأشخاص يسهل إستثارة الغضب عندهم فتبدأ المشاكل والشجار والعنف… بالرغم أن الشياطين مسلسلة عن الأرض وأبواب النار مغلقة والجنة تفتح أبوابها..

وجريدة أخرى إليكترونية تُسمى ” مَصرِس ” مأخوذ عن روز أل يوسف اليومية تقول : حصائد الجرائم فى رمضان أكبر من أى شهر بنسبة 30%.. كيف أن شهر ينتج لنا التقوى ينتج لنا زيادة فى الجرائم والشر بنسبة 30%!؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وجريدة أخرى إليكترونية فى غزة تُدعى الرسالة تقول : خلال رمضان.. أرتفاع معدل الجرائم فى غزة وغزة بلد إسلامى 100% بسبب الطوتئف الإسلاميه المتعددة والمتشدده

وجريدة الجززائرية ” الجزائر تايمز ” تقول : أرتفاع معدل الجريمة فى رمضان

إذاً نحن أمام ظاهرة فى كل العالم الإسلامى ليست مقتصرة على بلد واحد، والأخطر من هذا السعودية التى تعبر بلد إسلامية ومهد الإسلام ومقدساتها وأراضيها شريفة ولا يجب أن نسمع أو نرى هناك شراً ليس فقط من أجل رمضان ولكن لمكانتها فى ظهور الإسلام ودُفن فيها الصحابى والنبي وهذا أحرى أن تكون التقوى مُركزة فيها بنسبة كبيرة.. قرأت بحث لطالب يُدعى ” حطاب تواب خالد السبيعى ” لينول شهادة ماجيستير فى 2005 من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية – كلية الدراسات العليا – وأسم البحث ” أثر شهر رمضان على معدلات حجم الجريمة بالمملكة العربية السعودية “

ومن خلال النتائج التى إستنتجها هذا الباحث تقول الدراسة :

” لاحظت الدراسة إرتفاع الجرائم الأخلاقية فى شهر رمضان فى منطقتى مكة المكرمة، والمدينة المنورة، حيث أن هاتين المدينتين، مدينتان مقدستان يكثر فيهما الزوار والمعتمرون مما يؤدى إلى أثرة إرتكاب الجرائم، حيث يصطحب بعض هؤلاء أمة وأولاده إلى بيت الله الحرام وهذا أمر مطلوب.. ومن النتائج التى توصلت لها هذة الدراسة ارتفاع نسبة الجرائم خاصة السرقات فى شهر رمضان عن بقية الأشهر فى السنة الأخرى، حيث لاحظت الدراسة أن أثر جرائم السرقات تحصل فى وقت الليل، لذا توصي الدراسة بتنبيه الناس وتوعيتهم وتوجيههم من قبل الإعلام سواء المقروء والمسموع والمرئى بالمحافظة على ممتلكاتهم، وتهويل ذلك الجُرم من قبل الأئمة والخطباء والتخويف مما صنعه ويصنعه هذا السارق المجرم بالعذاب المُدخر له يوم القيامة وحثه على التوبة واللإقلاع عن هذا الجُرم قبل الممات يوم لا ينفع لا مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم! ( تمت )

وتعليقي.. رمضان ينتج لنا التقوى ونرى العكس… ويقولون المشكلة فى الناس.. هل كل مرة لا تنجح النظرية نقول المشكلة فى الشخص الذى نُجرى عليه التجربة … لماذا لا نقول طوال ألف وربعمائة سنه أن المشكلة يمكن أن تكون فى النظرية نفسها.. أين المجتمع النموذجى الذى أنتجه المسلمون لكى نقول هذا هو النموذج الصحيح للإسلام.. وطوال ألف وربعمائة سنة وهم يقولون أن التطبيق خاطئ والإسلام صحيح.. نظرية تُجرب منذ الف ورعمائة سنة ولازالت تطبق بطريقة خاطئة أليس هذا غريب؟؟؟؟؟؟؟؟

نحن أمام مشكلة حقيقية لأن رمضان شُرِعَ لأجل التقوى ولن ينتج لنا أى تقوى تُرى.. فقط زيادة فى عدد الجرائم التى تُرتكب..

ونعود إلى حِكمة أخرى من حكم محمد حسان ويرددها الكثيرون من شيوخ الفضائيات وغيرهم ملايين الملايين من الشباب يرددون نفس الكلام إذا سألتهم عن حكمة فرض الصوم فى رمضان يرددون نفس الكلام.. فقط لأننا أُمة مُردِدَه .. لا نبحث..لا نقرأ..لانريد أن نسمع لرأى مُخالف..لا نريد أن نُفكر.. وكأن التفكير أفة وكأنه حرام وكأننا نَسُب الدين نَفسة وهذة كبيره ومن يفعلها هو فى النار ونسير على نهج مقولتهم الشهيرة ( أى الشيوخ ) ” يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم)؟!!!!!!

ونعيد السؤال هل رمضان ينتج التقوى..على يجعلنا نتعاطف مع الفقير.. هل يجعلنا نحب الأخر ونعطف عليه ونشعر بنعم الله علينا..وبالنهايه هل نشكر الله على نعمة بعد رمضان ونستفيد من درس الصوم بعد عيد الفطر؟؟؟؟؟

شيخ أخر.. الشيخ عبد العزيز الطريفي.. يتحدث عن رمضان ويقول :

هُناك أحكام كثيرة جداً فى الصيام منها تربية النفس وتَذَكُر نعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان وهذا من المقاصد الشرعية للصيام وهذا للإنسان إذا كان فى غِنى وفى شِبع على طول الدوام فهو ينسى نعمة الله عز وجل عليه، فإذا لم تَمسه حرارة الجوع لم يعلم قيمة الشبع ونعمتهِ وإذا لم تمسة حرارة الفقر والمرض لن يعرف قيمة الثراء والنِعم والصحة،، إذاً الإنسان لن يعرف قيمة النِعَم إلا إذا أنزل الله فيه ضِدها، فَيَسلُب الله عز وجل الإنسان ليُذكره حق الله عز وجل لشُكرها..

وكذلك إذا مَسه الجوع يتذكر نعم الله عز وجل وقتها يتذكر النعمة ويتذكر حال غيرهِ مِن مَن أنسته النعمة

بإنغماسِهِ فيها..فهو إذا شبع ينسى الفقراء فالصوم يعود به إلى صوابه وإلى أمره وهو سبب صالح شُرِعَ من أجلهِ الصيام يُرشدون بها نعم الله سبحانه وتعالى حتى لا يسلبوها… فمن رحمة الله أن يُذَكِر عبده بنعمهِ عليه وبالتشريع والتكليف الشرعي، لك] عندما يُبرم عليك الصيام تتذكر الجوع والحرمان من الشهوات لأنه يسلبك الإستمتاع بالطعام والشراب والجماع ولو كان بين يديك.. أو أشياء تشتريها بأموالك ولا تستطيع الإستمتاع بها.. وهذه من الأمور التى أرادها الله عز وجل من الصيام ليرجع الإنسان إلى الله..

وتعليقي على الشيخ..

كان هذا جزء من التبريرات التى يقولها الشيوخ.. والشيخ الطُريفي يقول لنا أن الصوم يجعلك تتذكر نعم الله عليك فالإنسان إذا لم تَمسه حرارة الجوع لن يعرف نعمة الشبع.. ولم يعرف الله النعم إلا إذا أنزل الله عليها ضدها.. فالله يُسلِبكَ النِعمة ليُذكرك بِشُكرِها .. ويُسلبك إما بأمر شرعى أو قدرى.. فهو يُعطينا المرض لنعرف قيمة الصحة ويعطينا الجوع والعطش لنعرف قيمة الشبع!!!

هذا المنطق أولاً إساءة لله… بالعقل.. الله ليعرفنا قيمة الصحة يُمرضنا.. وليرينا قيمة البصر يَعمينا.. وحتى يُرينا قيمة المَشي يُعرجنا أو يصيبنا بالشلل… وحتى يُرينا قيمة أى شئ يُذيقنا المضاد له.. هذا ليس تعقل للأمر هذا شر.. وحاشا أن يكون الله هكذا.. هذا فعل إنسان شرير يستمتع بخلق أعطاب فى الناس.. إذاً الإنسان الأعرج والأعمى والناس التى تعيش كوارث صحية مسكينة فالله هو من تسبب لهم فى هذا.. حتى يُدركون نعمة العديدة عليهم.. ماذا عن الطفل الصغير الذى يولد مشلول من بطن أمة ويستمر هكذا إلى الموت وقد أدرك طوال حياته أن المشي نعمة وهو قد إفتقدها.. ماذا بعد.. أى منطق الأن؟ والمولود أعمى من البداية حتى الممات ويعيش حياته كلها لا يعرف ما هو البصر من الأساس.. ثم يستمر ويموت أعمى!! هل هذا منطق أن يكون الله عز وجل يقصد الإساءة والأذى لنا..

منطق مغلوط.. يتحدثون ويفسرون دون بصيرة… يقولون لنا كلمات غير معقولة ومغلوطة يفترون بها على الله ويسيئون إليه بها حتى يقنعونا بحكمة معينة أو لتفسير أحد الفروض!

هل من المنطق أن أقطع أحد أرجلى لأشعر بمن هم لا يستطيعون السير.. ولكى نشعر بالعريان نمشي عرايا الجسد… ولكى نشعر بالأعمى نفقع أعيُنَا.. لا أعزائي أنت تستطيع أن تشعر به دون أن تكون جائع أو مريض أو عطشان.. فكل هذا مجرد خلل فى التحليل.. التبرير الإعتباطي… أى كلمات تقال وتختلف من مُفسر لأخر وجميعها لا تدخل العقل ويتبرأ العقل من تحليلها.. أهم شئ عندهم هو الترغيب والترهيب.. وَسِيَلتَين أساسيتين فى الإسلام..

مثل سياسة الجَزَرَة والعَصا..!!!!!!

الترغيب بتجميل الأمر وإضافة مزايا له.. مثل الصوم مفيد للصحة حتى وإن لم يكن هكذا.. الصوم يُشعرك بالفقير.. الصوم يَصِح البدن.. ثم يأتى الترهيب.. والتخويف لضمان إستمرار الفعل.. من لم يصوم سوف يُفعل به كذا وكذا.. من لم يَصوم فجهنم وبئس المصير.. أما حقيقة هذة الأمور عندما تجعل العقل يعمل على تحليلها وفحصها بالتفصيل وعن الأسباب.. لن تجد مبرر مقنع من أقوالهم وإجتهاداتهم التى يصبغونها بفكرهم المحدود!

دعونا نبدء فى تحليل كلمات الشيخ بالتفصيل :

نصوم لكى نتعاطف ممع الفقراء… كيف نحس بالفقراء.. والإيجابة فى الصورة التالية
فطار

هذا إفطار عائلة متوسطة.. لا نتحدث عن إفطار الأغنياء.. إذاً إفطار الغنى غنى وإفطار الفقير المتوسط هكذا يكون متوسط وإفطار الفقير فقير.. بمعنى أنه يمكن أن يفطر على تمرة أو إثنان بدون مبالغة..

إذاً رمضان لا يجعل الغنى يشعر بالفقير.. بل الغنى سيبقى غنياً ويصوم ويُفطِر إفطار الأغنياء ومائدة إفطارة غنية … والفقير سيبقى فقيراً ويصوم يجوع ويعطش دون أن يشعر بمعاناته أحد وعندما يُفطِر يأكل طعام الفقراء إن وُجِد…….!!!!!!! إذاً رمضان الأغنياء ليس هو رمضان الفقراء!!!!!!

والفقير فى أغلب الوقت يكد ويتعب طوال النهار وليس لديه الخيار ليرتاح أو يتجنب مشقة العمل، وفى أغلب الأحيان بل أكثرها وإن لم تكن كلها الأغنياء بالبيت يحتمون بالمكيفات من حر الصيف وينامون أغلب النهار أو يلتهون بالإنترنت والرفاهيات والمسليات أغلب الوقت و قبل المغرب يقرء القراّن من باب الإستعجال فى ختم المصحف مرة أو أثنين قبل نهاية الشهر ثم يجلس على مائدته ليأكل ما لذ وطاب ويصاب بالتخمة بعد تناول الإفطار ويستمر فى الأكل والشرب حتى الفجر وهكذا دواليك..!

إذاً رمضان يُكَرِس الطبقية… لأنه يسير بعكس المراد والمقصود من مبدأ الصوم أو فرض الصوم!

ولدي بعض الأسئلة أود أن أطرحها على حضراتكم…

إذا كان الصيام لنشعر بالفقراء إذاً..

لماذا يصوم الفقير المسلم؟ ليشعر بالأغنياء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ألا توجد طبقية حتى فى الصوم؟ أليست مائدة إفطار الغني أفضل من إفطار الفقير فى كل الأحوال؟؟؟؟؟؟

ألا توجد طبقية حتى فى رمضان؟

لماذا يعطش المسلم؟ هل ليتضامن مع العطشى؟؟

لماذا يمتنع عن الجماع؟ هل ليتضامن مع العزاب؟؟

لماذا يعاقب إن لم يصم؟ هل نعاقب من لم يتضامن..؟؟؟ هل يحق العقاب لمن لا يريد التضامن مع الأخر؟

إذاً هو طقس………. يكفينا أن نقول طقس و فقط!!!!

هناك مشكلة تبرير أى شئ فى الإسلام بتبريرات حمقاء ليس لها أساس من العقل أو الصحة.. وعندما نضعها تحت المِجهَر لا تصمد دقيقة واحدة………….

وقد نشَر راديو سوا فى 17/6/2015 أن ” بالأرقام : السعودية أشد البلدان تحمة واليمن ثانى أشدها جوعاً “! وهما بلدان مسلمان جيران.. اليمنى فقير.. والسعودى غني يعانى من إفراط السمنة التى لا حصر لها هناك وقد بلغت أعلى نسبة فى العالم.. ويليها الكويت وبلدان الخليج بسبب الطفرة فى النفط..

سؤال : هل ساعد رمضان السعوديين للإحساس بفقر اليمنيين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أم أن اليمنى الفقير يصوم والسعودي يصوم وأن الأول يُفطر إفطار الفقراء والثانى يُفطر إفطار الأغنياء ولا تغيير… ستقولون الخطأ فى التطبيق…!!! أين مساعدة الفقراء حتى فى الأية ياعزيزى..

وإذا عجزت النظرية عن إنتاج المرجو من تطبيقها..فينبغى أن نُغير النظرية!!!!!!!!!!

فكروا يرحمكم الله… هل الله فَشَل عَز وَجَل (حاشا لله) أن يضع فكرة صغيرة المرجو منها إنتاج سمو بالخَلق الإنسانى وتَرسيخ الرَحمة والشعور بالأخر ليُعلم الناس التقوى فحصل من شَعبه المُسلم ومن خير أمه أخرجت للناس على إرتفاع الجريمة! وشرع لهم رمضان حتى يشعرون بالفقير فلم يحدث على الإطلاق.. وتفَشل الفكرة على مدار ألف وربعمائة سنة.. أَعطى طُرق معينة للوصول إلى نتائج معينة فإذا بتلك الطُرق تفشل للوصول إلى النتائج التى كان يرجوها!

دعونا نُكمل..

هناك مؤشر عالمي يسمى ” مؤشر أكثر الدول سخاء فى العالم ” .. يصدر عن منظمة تسمى

Charities Aid Foundation

WORLD GIVING INDEX 2014

A global view of giving trends

November 2014

ماذا يقول عن البلدان التي تتبرع أكثر وتُعطي وأفرادها يُساهمون فى الأعمال الخيرية ويساعدون ويتبرعون بالوقت والمال وبالملابس وكل شئ لمساعدة الأخر.. وإليكم الشعوب التى تحتل المرتبة الأولى :

الولايات المتحدة الأمريكية – فى المركز الأول

 شعب لم ييشرع له رمضان وهو أكبر الشعوب مساعدة للأخر

 ب. رمضان فى ( 56 دولة) مسلمة فشل أن ينتج لنا دولة واحدة تحتل المرتبة الأولة

 وتساعد الفقراء والمحتاجين طوال ألف وربعمائة سنة لا يوجد لدينا دولة واحدة

 إستطاعت فعل ذلك حتى بدون صيام!

إيرلندا – المركز الثاني

نيوزيلاندا – المركز الثالث

أستراليا – المركز الرابع

كندا – المركز الخامس

المملكة المتحدة – المركز السادس

هولندا – المركز السابع

سيريلانكا – المركز الثامن

قطر – المركز التاسع ( الله أكبر) بلد مسلم فى المرتبة التاسعة

 هونج كونج – المركز العاشر

 مالطا – المركز الحادى عشر

 الدنمارك – المركز الثانى عشر

 تايلاند – المركز الثالث عشر

 تركومانستان – المركز الرابع عشر

 ليبيريا – المركز الخامس عشر

إندونيسيا – المركز السادس عشر

النمسا- المركز السابع عشر

 فنلندا- المركز الثامن عشر

 ألمانيا – المركز التاسع عشر

 قبرص –المركز العشرون

إذاً من عشرون دولة هناك دولة واحدة مسلمة تحتل المرتبة التاسعة من كل الدول الإسلامية والبالغ عددهم (56 ) دولة مسلمة!!!!!!

والبلدان الكافرة.. كُفرُها علمها تُساعد الغير منن الفقراء والمحتاجين.. أما البلدان المسلمة برمضانها بفروضها وطقوسها بكل شئ لن تحتل المراتب الأولى غى مُساعدة الناس!

جميع الكُفار يُساعدون.. أم المسلمون الذين وُلدوا بالرحمة وشُرع لهم رمضان للتقوى.. لا يعرفون معناها ولا نرى منهم شئ أكثر من الكلمات وتنفيذ الفُروض على أرض الواقع دون فهم لها.. وحتى الشعور بالأخر منعدم…!

إذاً هل الحكمة من رمضان هو مساعدة الناس؟ هل هذة هى الحكمة المرجوه؟؟؟

إذاً الحِكمة الإلهية من تشريع رمضان على حسب تحليل وفتاوى الشيوخ ” فَشَلَت “!!!!

ونأتي لنقطة أخرى أخرى وهى ” الصوم مفيد للصحة…

يقولون أن الصوم مفيد للصحة..

كثير من أطباء المسلمون يخدمون دينهم أولاً.. أى لا يهم العلم ورأى العلم وهكذا ولكن الأهم هو نُصرة الدين فقط.. يُطوعون العلم وكل ما تعلموه للأسف لمصلحة وخدمة الدين!

وهذة هى إشكالية القراءة فى العالم العربى.. لأنه قد تم تَطويع كل وتسجيد كل شئ لخدمة الإسلام..

وهذا ما يوجد بكثره عن الصوم فى المصادر العربية

أما عندما نأتى إلى المصادر الأجنبية.. فعندما تجد ” الصوم ” فأى صوم هو المطلوب.. ففب بعض الحالات يكون الصوم مفيد ولكن عن أى أنواع الصوم يتحدث..فهناك أنواع كثيرة من الصوم

هناك صوم لسويعات قليلة لا تصل لأى حال من الأحوال ل 22 ساعة كما حدث فى بعض الدول حسب التوقيت المحلى لها وحسابات الغروب والفجر، وهناك صوم يُسمى ” Dry Fasting أو الصوم الجاف وهو الذى يمتنع فيه الشخص حتى عن السوائل وأتحدى أى طبيب مثقف محترم ويحترم العلم وقبل ذلك نفسه يقول أن هذا النوع من الصيام مفيد لصحة الإنسان على مدار الساعات الطويله من الفجر إلى المغرب لمدة ثلاثون يوماً، وإن كان مفيد فلابد أن نعف لأى نوع من البشر هو مفيد فكل شخص مختلف عن الأخر.. وإذا عممنا فلابد أن يكون لنوعية محدودة فقط من الناس، فهناك الكثير من الناس الصوم غير مفيد له على الإطلاق..

لدي بعض الأسئلة عن موضوع الصوم مفيد للصحة أود مناقشتها معكم..

ماذا عن العطش؟ هل مفيد للصحة أيضاً؟ فى الحر؟

ماذا عن الإمتناع عن الجماع؟ مفيد للصحة أيضاً؟

هل توجد أى حمية تمنع الأكل نهاراً وتُبيحه ليلاً؟ فأغلب البلدان الإسلامية لا يصومون بل يُعوضون الليل بالنهار فقط، لا يوجد أى حمية أو طبيب يقول الصيام بالنهار والأكل بالليل مفيد للصحة!

لماذا يعاقب الإنسان على إفطار يوم واحد مثلاً؟ إذا كان الموضوع للصحة؟

شهر صحي و11 شهر غير صحي؟ فلماذا لا نُطبقة كل السنة؟

ماذا عن الناس الذين لديهم لياقة بدنية عالية يعفون؟ إذاً ليس لذات الصحة..

لماذا لم يشرع الرياضة؟ لماذا شُرع الجوع والعطش؟ إذا كان الغرض هو الصحة

هل إحصائيات البلدان الإسلامية تثبت ذلك؟ طالما البلدان الإسلامية تنفذ التشريع الإلهي.. إذا الحالة الصحية فى البلدان الإسلامية بناء على فوائد الصوم للصحة تبلغ أقصى أرتفاع لها عن غيرها.. وملفته للإنتباه!!

وهناك حديث وحيد يتحدث عن الصوم وهو يقول ” صوموا تصحوا ”

ويقال عنه فى التفاسير حديث ضعيف أو واه، ضعفه الحافظ العراقي في المغني عن حمل الأسفار. والمناوي في التيسير، وأورده الصاغاني والفتني والشوكاني في الموضوعات.. ورواه العقيلي في الضعفاء في ترجمة زهير بن محمد الخراساني، وقال: لا يتابع عليه إلا من وجه فيه لين. انتهى.

وضعفه من المعاصرين الشيخ الألباني في السلسلة الضعيفة، والشيخ علي حشيش في سلسلة الأحاديث الواهية… وعزاه المنذري في الترغيب للطبراني وقال: رواته ثقات. انتهى. وتابعه على ذلك الهيثمي في مجمع الزوائد. وراجع الفتوى رقم: 100113.

ثم ننبه السائل الكريم على أن ذكر الخطباء وأئمة المساجد لحديث ما، لا يعني بالضرورة صحة هذا الحديث فكثير منهم لا يعتني بالتدقيق في صحة إسناد ما يذكره، وبعضهم يتساهل في أحاديث الفضائل التي لا يترتب عليه شيء من مسائل الحلال والحرام، وقد سبق لنا بيان أنه لا بأس بالعمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال بشروط سبق ذكرها، وذلك في الفتوى رقم: 19826، والفتوى رقم: 41058.

( المرجع – موقع إسلام ويب – رقم الفتوى 131751 – درجة حديث ” صوموا تصحوا )

ونود هنا طرح بعض أراء الأطباء عن الصوم..

هناك موقع مشهور يسمى ” Web MD

والعنوان : Diet Myth or Truth : Fasting Is Effective for Weight Loss

Kathleen Zelman, MPH,RD, is director of nutrition for WebMD

يقول..

تشمل الأثار الجانبية للصيام الوخة والصداع وإنخفاض نسبة السكر فى الدم وألام فى العضلات، والضعف والتعب، والصيام لفترات طويلة يمكن أن يؤدى إلى فقر الدم وضعف الجهاز المناعي ومشاكل الكبد والكلى، وعدم إنتظام دربات القلب، ويؤدى أيضاً إلى نقص الفيتامينات والمعادن، وانهيار العضلات والإسهال.. وهنا يتحدث عن الصيام عن الطعام فقط وليس الإمتناع عن الطعام والشراب.. وإذا أضفنا إلى ذلك الصوم عن الماء أيضاً والسوائل فأنت تتحدث عن كارثة وليست مجرد أمراض..

وعلى نفس الموقع يقول الدكتور Joel Fuhrman MD

http://www.webmd.com

Eat to live : The Amazing Nutrient –Rich program for Fast and Sustained weight Loss..

يقول..

الصوم ليس أداة لفقدان الوزن.. الصوم يبطئ معدل الأيض بك إلى حد أدنى، حتى النظام الغذائى الخاص بك من قبل الصوم يصير أكثر تسميناُ بعد الصوم.

أى أن ال ” Metabolism” بعد الصيام وشعور الجسم بأن ليس هناك طعام فيبدأ فى تغيير نظامة إلى نظتم المحافظة على الطاقة الموجودة فيستهلك بسرعة أقل وعند الإفطار تصير السُمنة أو المواد الدسمة والشحوم، تتجمع فى جسم الإنسان عوضاً عن إستهلاكها فتتراكم بنسبة أكبرفى الصوم، لذلك كثير من الناس بعد رمضان يزداد وزنهم “.. وإن حدث وخسروا وزناً فهذا معناه أنهم فى جو شديد الحرارة فأستعانوا بالسوائل عن كثرة الطعام طوال الشهر..

المسئلة الأخرى.. إذا كان الصيام يعطي صحة فمن المفترض أن الدول الإسلامية هى المتصدرة للمراكز الأولى صحياً، وكما يلي ترتيب الدول على حسب مأمول العمر:

Life Expectancy

تقول.. معدل الأعمار

موناكو

اليابان

سينجابور

سويسرا

أستراليا

إيطاليا

كندا

إسرائل

المملكة المتحدة

النمسا

ووصت إلى المرتبة الواحد وخمسون فوجدت البحرين… ولم أرى أى دولة إسلامية فى القائمة بل إحتلت الدول الإسلامية أسفل القائمة من حيث مأمول العُمر.. أى معدا أعمار الدول الإسلامية أقل من الدول التى يطلقون عليها كافرة!

إذاً الصيام لا يساعد أو يؤدى إلى ما يفترضة ويقوله المسلمون عن حكمة فرضيه الصيام

الكارثة الأخرى والمهمة جداً والتى أدو أن أشير إليها.. أن الدول العربية تُسجل معدلات إستثناية فى إنتشار البدانة والسمنة وهذا مقال نُشر بجريدة ” الشرق الأوسط ” – مايو 2014

ويقول المقال أن الدول العربية سجلت معدلات كثيرة من السمنة رغم رمضان!!!!!

يصومون وهناك معدلات مُخيفة من الترفه فى الطعام والإستهلاك الذى لا يدل بأى حال من الأحوال عن الحكمة التى شُرع من أجلها الصوم.. إذاً ما هو الغرض من الصيام؟؟!!!!

وهنا سؤال : هل حل رمضان مشكلة السمنة والكسل فى البلدان الإسلامية..؟

وهنا نستدل من موقع ” روسيا اليوم – 25 فبراير 2013 –

 ” نشر أن السعودية هى الثالثة عالمياً من حيث نسبة الكسل والسُمنة ” وقال دكتور/ وليد البكر إستشارى الغدد الصماء والأمراض الباطنية أن المملكة تعد ثالث دول العالم فى قلة الحركة والكسل قبل مالطا والسودان ثم قال أن الكويت و أمريكا والسعودية من أكثر الدول فى نسبة السُمنة على مستوى العالم، وأن نسبة سكان المملكة المصابين بهذا الأمر قد وصلت 40%…

وتعليقى على ما سبق : أمريكا معروفة عنها الأكلات السريعة التى تؤدى إلى تلك الكارثة وأمريكا لا تدعى أن عندها رمضان وأن الغايه منه واحدة من الحكم التى ذكرناها سابقاً عن لسان الشيوخ.. ولكن من يدعون هذا الأمر هم فى المرتبة الأولى..

وجريدة الحياة السعودية – 6 مايو 2014 – تقول : السعودية الأولى عالمياً فى عدد المصابين ب السكري ” وهو تقريباً 25% من السكان بالسعودية يعانون من مرض السكرى أى ربع السعوديين يعانون هذا المرض وفى التصنيف السعودية المركز الأول- الكويت الثانى- قطر الثالث – الإمارات الرابع – مصر الخامس –لبنان السادس – تركيا السابع – وعمان فى التاسع وفى أخر القائمة اليابان والمملكة المتحدة والسويد ( أى البلدان الكافرة فى أخر القائمة أما التى شرع لها الله الصوم والشعور بالفقير والتضامن معه تحتل المراكز الأولى برغم أن من حكم الصيام وأحد أسبابة أنه يُصِح البَدن! )..

وأشارت المجلة أن أعداد المصابين به فى السعودية فى تصاعد مستمر إنتشاراً بين البالغين بنحو 0.1 إلى نحو ربع السكان… وقالت إن ذلك يرجع لسوء التغذية وعدم ممارسة التمارين الرياضية ويعتبر مرض السكرى أكثر الأمراض فتكاً حتى من الإيدز بثلاث مرات “..

ومرجع أخر عن ترتيب بعض الدول فى مرض السُكرى وهى جريدة الأيكونوميست..

http://www.economicst.com Apr 22nd 2014

السعودية المركز الأول ثم الكويت – قطر – البحرين – الإمارات – مصر – لبنان – تركيا –عمان.. …. أما اليابان وفرنسا فى أسفل القائمة..

وإنتشار مرض السكرى فى العالم العربى : ( ليبيا 0.3 مليون – السودان مليون وربعمائة الف – مصر سبعة مليون ونصف – الجزائر أكثر من مليون ونصف – المغرب مليون ونصف- العراق مليون ومائتان ألف – السعودية 3 مليون وسبعمائة ألف )… أرقام خيالية من مرضى السكرى فى العالم…

فنحن إذاً أمام مشكلة عويصة فى معدل الحياة المأمول.. معدل السُمنة.. مرض السكرى

أين صحة البدن فى الدول الإسلامية إذاً وأين الإعجاز العلمى فى الصوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لو شُرع رمضان لصحة المسلمين فأين الصحة فى ذلك الأمر… أنا أرى العكس

ولو شَرع لهم ثلاثون دقيقة من التمارين الرياضية فى اليوم كان ذلك أفضل بكثير..

تبريرات غير مقبولة من كل مسلم تجاه الفروض التى شُرعت..

الصلاة تعتبر رياضة وتشريعها مفيد للجسم بعد العبادة..! كيف؟ الوقوف والركوع ليس رياضة… ولو كانوا رياضة ما كان ركعة واحدة زيادة تبطل الصلاة.. إذاُ فهى فرض من أجل العبادة فقط.. أى طقس..!

الوضوء للنظافة..! كيف؟ وإن رأيت شخص يأخذ حمام ويستعمل أغلى المنظفات ويستخدم أغلى وأرقى انواع المنظفات فى العالم فبالنهاية لا يستطيع الصلاة بدون وضوء! إذاً غرض الوضوء ليس النظلفة!

الصيام صحة وللشعور بالفقراء..!

إذاً هناك مشكلات يخلفها رمضان وهى كالتالي:

قلة ساعات العمل ( لا أحد يريد أن يعمل )

مشاكل صحية عديدة ( بالإضافة إلى كل ما ذُكر فهناك مشكلات الهضم التى تنتشر بكثافة ولك أن تتأكد من خلال المستشفيات وإستقبال الحالات الكثيرة الناتجة عن سوء الهضم فى هذا الشهر )

مخاصمات ومشادات ( أدعوك لمتابعة الشارع بأمانة نفس كل يوم )

نفاق إجتماعى وضغط إجتماعي ( لمن لا يريد الصيام هناك ضغط إجتماعى بأن يصوم ومن يضغط علية ينافق فى صومه فقد صار المجتمع أداة لجبر الناس على الصوم والضغط عليهم لينفذ دون أن يعرف ما هى أداب الصيام من باب الفهم وليس الحفظ )

إرتفاع الإستهلاك ( عندما يكون الإنسان جائع ويذهب للشراء فترتفع الشهوة إلى قمة الدرجات فى الإستهلاك والشراء ومن ثم الشره فى الأكل بعد الإفطار )

قلة المداخيل السياحية ( جميع الوجوه عابسة والمشادات تكثر فتقل السياحة تماما فى هذا الشهر )..

نقطة أخرى أهم… هل القراّن يصلح لكل زمان ومكان… دعونا نرى..

يقول القراّن ” (فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ… ))[البقرة:187

ويقول الطبرى هو بياض النهار وسواد الليل.. الخيط الأبيض: ضوء النهار وبقوله : الخيط الأسود : سواد الليل..

ومثال إليكم ساعات الإفطار فى بعض الدول مثل أيسلندا وهم ساعتان فقط!!!!!!! :

Iceland Prayer Times
City Fajr Sunrise Dhuhr Asr Maghrib Isha
Akureyri 2:50 5:25 1:14 5:23 9:02 11:23
Reykjavik 2:02 2:55 1:29 6:22 12:02 12:50
Vatnajokull 1:39 2:28 1:09 6:02 11:49 12:33

هل هذا منطقى.. ساعتان فقط إفطار وبعدها 22 ساعة صيام بدون طعام أو ماء.. ففى مدينة ريكجافيك، الفجر الساعة 2:02 والمغرب 12:02 أى ساعتان فقط وبعده 22 ساعة صيام! هل هذا معقول؟؟ هل صحي ومقيد؟؟ هذ موت أو إنتحار وليس صحي فى شئ!

وكذلك فنلندا ( ثلاث ساعات ونصف إفطار ) والسويد ( أربع ساعات إفطار )

أوقات الصلاة في فنلندا
المدينة الفجر الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
إسبو 2:21 3:54 1:23 6:05 10:52 12:15
هلسنكي 2:20 3:53 1:22 6:04 10:50 12:14
توركو 2:29 4:01 1:32 6:15 11:03 12:26
فانتا 2:18 3:51 1:21 6:03 10:50 12:14

 

أوقات الصلاة في السويد
المدينة الفجر الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
بوراس 2:18 4:06 1:10 5:46 10:13 11:51
مالمو 2:24 4:23 1:10 5:41 9:55 11:43
أوربرو 2:03 3:42 1:01 5:41 10:18 11:48
ستوكهولم 1:51 3:30 12:49 5:29 10:08 11:37
أوبسالا 1:50 3:26 12:51 5:32 10:15 11:42

أى لابد أن يستمر الإنسان بالسويد جوعان وعطشان لمدة لا تقل عن 20 ساعة تقريباُ..او 21 او 22 ساعة فى بعض البلدان ويأكل بسرعة فى ساعتان قبل حلول وقت الإمساك..

وقال بعض العلماء انه من الممكن الصيام بحسب السعودية وهذة فتوة غير مقبولة فقد قال القراّن ” يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود ” يتبين لك وليس لجارك بدولة أخرى.. هذا تحايل على النص! وحاولة إيجاد مخرج مغين لهذة المشكلة العويصة..

ولى تعليق بسيط هنا… عندما قال الله هذة الأيات من المؤكد كان يعرف أن هناك بلدان يعيشون ستة شهور كاملة نهاراُ وستة شهور كاملة ليلاُ وهى ظاهرة حقيقية فى القطب الشمالى والجنوبى أيضاً فهو المبادل له فى تلك الفتره فاذا كان هناك ليل فى القطب الشمالى فاعلم ان القطب الجنوبى هو الذى به النهار او الشمس

 والشمس لا تسلط بحرارتها مده ال6 شهور والا لساح الجليد وغرقت الارض ولكنها تظهر بضوء بسيط لمده قصيره فى اول النهار وبعد ذلك تختفى الاشعه البسيطه ويبقى قرص الشمس ظاهر لك دون تاثير وطبعا لحجز جزء من الارض تلك الاشعه وكل هذا بسبب ميل الارض بنسبه 23.3 درجه ودورانها بالطبعكما أن هناك بلاد لا تشرق فيها الشمس إلا ساعة واحدة وهى أيسلانداوأيسلندا هي دولة تقع في شمال المحيط اﻷطلسي بين جزيرةغرينلاند والمملكة المتحدة. أيسلندا هي عضو في المجلس الشمالي وفي حلف الناتو. تعرف الجزيرة بكثرة براكينها ومياها المعدنية الساخنة وطقسها البارد على مدار السنة. أيسلندا كانت سنة 1980 أول دولة أوروبية يعتلي فيها منصب رئيس الدولة امرأة. و قد سميت بهذا الاسم (أيسلند، أرض الثلج) وهي في الحقيقة خضراء، من قِبَل الفايكنج الذين أرادوا خداع المتربصين بهذه الجزيرة الخضراء و إرسال المتربصين إلى (جرينلاند، الأرض الخضراء) المغمورة بالثلوج.وبذكر هذه المناطق والبلاد يتبادر إلى ذهن القارىء كيفية الصلاة والصوم بالنسبة لها.. وفيما يلى رسم توضيحى لتلك الظاهرة..
الغروب والشروق ايسلندا

ويَحضُرَني هنا مقالة هامة قرأتها عن الصوم أود أن أُسردها عليكم وهى للكاتبة

نهى سيلين الزبرقان ” – الحوار المتمدن – العدد 3775 –

بعنوان الصوم شخبطة ولخبطة للجسد

تقول فيه…

ماهو الصيام حسب علماء التغذية؟ الامتناع عن الاكل تماما لمدة تزيد عن 24ساعة هو الذي يُسمى صوم عند علماء التغذية وهناك نوعين من الصيام : الاول الامتناع عن الأكل لكن مع الشرب، الثاني هو الامتناع عن الاكل والشرب معا. لكن مايحدث في رمضان هو اسقاط وجبتين فقط :فطور الصباح والغذاء مع تناول وجبة العشاء الضخمة جدا وهذا ليس صوما عند علماء التغذية، بل يؤكدون على ضرره، لأن عدم أخذ وجبات الطعام في أوقاتها يؤدي الى : 

أولا نتيجة للجوع سوف يأكل الانسان حتما أكثر مايحتاجه جسمه، ثانيا نتيجة لحالة الجوع التي عاشها الجسم سوف يستفيد استفادة كاملة من المواد الغذائية التي تُعطى له. مثلا في نظامه العادي يستفيد الجسم 75% من الاغذية المأخوذة، لكن لما نسقط وجبات الطعام فأن الجسم يستفيد 95% من الأغذية المأخوذة. هذا معناه أن الجسم سيخزن شحوم اكثر في هذه الفترة. (1)

ايضا الذي يحدث في رمضان او الصوم الاسلامي هو شخبطة ولخبطة للجسم وليس فيه اي فائدة صحية، ففي رمضان الناس لاتاكل نهارا وتاكل ليلا كل الأطعمة الشهية، أي لما يكون الجسم محتاج لطاقة لاتُعطى له ولما يكون غير محتاج لطاقة تعطى له، أن كل علماء التغذية يؤكدون على ضرورة وجبات النهار(خاصة فطور الصباح و الغذاء) لانها هي التي تزودنا بالطاقة للنشاطنا اليومي، لكن الذي ناكله في الليل (حيث نشاطنا قليل) الجسم لا يصرفه في الطاقة لكن يٌخزنه كشحوم. لأن جسم الإنسان أثناء النوم لا يحتاج إلى طاقة كبيرة وبالتالي ليس بحاجة أن يحرق المواد الغذائية المخزونة فيه.

هذا معناه ثلاثون يوم والجسم يٌخزن في الشحوم التي لم يصرفها في الطاقة زائد الشحوم التي خزنها لاجل حالة الجوع التي عاشها، وهذا يؤدي الى زيادة الشحوم في الجسم، لذا الذي يقول لك أن وزنك سيخف في رمضان فهذا غير صحيح، ايعقل ثلاثون يوم والجسم يخزن في الشحوم فكيف سيخف وزنه؟

وهناك عدة مغالطات كبيرة “ينعتونها بفوائد الصيام الصحية”(2) يروج لها الدجالون ليثبتوا حكمة الله في الصيام الا وهي أن الجسم يتخلص من سمومه أثناء الصيام أو أن الجسم يتغذى على شحومه يوم الصيام، أو أن الجسم يجدد خلاياه يوم الصيام، أو العلاج من بعض الامراض..الخ، هذا كله غير صحيح، لانه ليس هناك دراسات أوبحوث عملت على الصيام الاسلامي و أثبتت هذه الفوائد الصحية، و حتى الدراسات التي عُملت عن الصيام، فهي تعني الصيام لمدة زمنية تفوت 24 ساعة مع تناول الشراب. فنتائج هذه الدراسات لايمكن اسقاطها على الصيام الاسلامي لأنه ليس صيام حقيقي بل هو الأمتناع عن أكل وجبتين فقط وعدم الشرب، لذا نجد الكثير من المواقع وشيوخ الدجل يعطونك نتائج دراسات لم تٌعمل على الصيام الاسلامي بل عن صيام أخر وهذه مغالطة منهم.

ضف الى كل هذا الخمول والكسل والتعب الذي يصيب الناس في رمضان وهذا طبيعي لانه نتيجة عدم الأكل، فعدم الاكل دائما يرافق بأعراض مثل التعب، الصداع، العصبية،..الخ. لقد أصبح رمضان هو شهر الكسل بدون منازع في الدول الاسلامية، كل الادارات والشركات تعمل ببطئ، مواعيد العمل تتغير راسا على عقب، ريتم الحياة يتغير فيصبح الاكل والسهر ليلا والنوم نهارا..الخ من الظواهر الغير الصحية التي تؤثر على نشاط المجتمع. فيتحول المسلم في شهر رمضان الى سلحفاة بطيئة، لأن تغير نظام الاكل يؤثر على نشاط الفرد. 

ايضا التعليل بأن المسلم يصوم ليكتشف جوع الفقير، فأنا أتساءل اليس من الأحسن اعطاء هذا الجائع مساعدات بدل الصيام؟ فهل المسلم فعلا قدم خدمة للفقير بهذا الصيام؟ ولا شيئ في رايي، فانا أحس واشعر بالانسان من خلال معانته وليس من الضروري أن اعيشها أو اجربها. فلو طبقنا هذا التفكير الاعوج لأ صبحنا نجرب كل معانات البشر حتى نشعر بهم، وهذا غير منطقي. ( تمت )

الله خلق العالم والسماوات والأرض والمجرات والحيوانات والماء والإنسان والنبات..

هل كان لا يعرف أن الأرض كروية عند تشريع رمضان؟ وأن هناك بلدان النهار عندها سته أشهر والليل مثلهم.. وإذا وجدتم مخرج لهذا السؤال فكيف ستجدون مخرج من الأية التى تنص على ” الخيط الأبيض والأسود ” لحكمة وقت الإمساك عن الطعام والإفطار؟؟؟

سؤالى الأخير…

هل التشريع أتى فقط لقبيلتين والقرى المجاورة مثلما يقول القراّن فى قوله “وَهَٰذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا ۚ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۖ وَهُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (92(– سورة الأنعام..

هل عندما تصوم ساعتين وتتبرع بثمنهم لفقير أو جائع لم تأخذ أجرك عند الله؟

هل إن أخطأت وصومت يوماً وتبرعت للفقراء بطعام هذا اليوم لأسرة فقيرة لم تستوفى أجرك؟

هل إذا ساعدت الفقراء بدون صيام لا يجوز لأانك لابد أن تصوم.. ولكن أكثركم يصوم ولا يشعر بأحد!

كل شئ تُجبر علية لن تفعلة من قلبك بل ستفعله من باب الحفظ وعدم فهم الحكمة منه! وتجبر مجتمعك ومن حولك على نفس الشئ.. فمن يجرب سياسة القمع لابد أن يقمع الأخر..

هل تعلمونَ مَن نَحنُ الأَن؟؟؟؟؟؟ .. نحن أمة منـــــــــــافقة بإمتياز!

شكراً عـــلى المُتابعــــــــــــــــــة..

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in شانتال and tagged , . Bookmark the permalink.