نظرية التطور

إسلام إمام إسلام امام

تعتبر من اهم النظريات واكثرها لنا جهلا بها فمنا من يأخذها على المحمل الفلسفي وينكر وجود الاله ومنا من يعتبرها خاطئة فالكل يفسرها على المحمل الذي يريد، من المدهش جدا ان في ناس كتير واخدة النظرية و كأنها حجة على الالحاد بما انها تنافي نظرية الخلق و من الاعجب ايضا الرد عليهم بسؤال ماذا عن قبل التطور و اين الكائن الحي الاول و من اين جاء!

النظرية لا تستطيع اثبات عدم وجود اله كما يدعي الكثير و بالتالي لا تدفع للالحاد هي فقط تناقض نظرية الخلق الموجودة بالاديان و عند استنتاج خطأ نظرية الخلق لا ينبغي اطلاقا نفي وجود خالق بل نفي اله الاديان فلا ينبغي اذا أُنكر اله الاديان انكار الخالق ويكون هذا مبرر للالحاد.

اما بالنسبة للسؤال الشائع الذي يعتبر سأله ردا ساحقا لإسقاط النظرية، فنظرية التطور ليس من اهتمامها اطلاقا البحث في ماهية بدء الخلق بل نظرية الbiogenese او التخلق البيولوجي وهي التي تبحث في ماهية بدء الخلق وكيف نشأت الخلية الحية بيولوجيا، فهذا السؤال يعتبر مشروع اذا تم طرحه عن طريق نظرية التخلق البيولوجي و يعتبر جهل اذا نقدنا به نظرية التطور.

من الردود العقيمة ايضا: اذا افترضنا صحة نظرية التطور فلماذا لا يتحول القرود لنراهم بشر في حدائق الحيوان و بعدها يضرب مثالا لقرد مايكل جاكسون حيث كان يُعامل كالبشر في الاكل و الملبس و المعيشة فلماذا لم يصبح انسانا! لماذا وقف التطور!، كل هذه الردود عن جهل تام بالنظرية والتي لم يذكر فيها كلمة تحول ابدا بل قالت في شأن الانسان انه و الشمبانزي و ليس كل انواع القرود لهم اسلاف مشتركة و فقط.

من ردود الشيوخ المضحكة على كفر هذه النظرية ايضا و هي انها السبب فيما فعله موسوليني عن طريق الفكر الشيوعي الماركسي رغم انه كان في حزب اشترامي ولكن لا ادري ما العلاقة بين نظرية بيولوجية و فكر اقتصادي سياسي و هذا ان دل فلا يدل الا على جهل الشيوخ بها و لكني منتظر قريبا اية من القران او حديث نبوي يقولو عن طريقه ان التطور كان ف الدين من 1400 سنة!

وأخيرا لا تسمع عن نظرية التطور بل اقرأ عنها من اصولها ودة بسبب ان الكل بيفسرها بجهل على المحمل الذي يريده.

Print Friendly
This entry was posted in Science جامعة تحوت, إسلام إمام and tagged , . Bookmark the permalink.