النساء بجنة السماء وجحيم الارض سواء

سناء بدري        حجاب      

    على ما يظهر ان الجنه فصلت تماما على قياس المسلمين منذ زمن الدعوه اي ظهور الاسلام. وانا هنا اتكلم فقط عن جنة المسلمين كما وصفوها لنا الاولون وكما يصفها لنا شيوخنا الافاضل وعلمائنا الاشاوس ورجال ديننا الفطاحل اليوم.

    لا ادري كيف هي جنة الاديان الاخرى ولكني اتكلم فقط على جنتنا وارى انها تفصيل منذ اكثر من 1400 عام والرؤيا واحده لم تتغير. كانت ملائمه لعقليات المؤمنين في ذلك العصر ولازالت تستنسخ حتى يومنا هذا بنفس المقايس والرؤى رغم كل التقدم العلمي والوعي الفكري فصلاحيتها ستبقى قائمه حتى يوم الدين والحساب.

فالجنه لازالت على حالها وعلينا تقبولها كما يصفها لنا شيوخنا وعلمائنا الافاضل ويجب علينا عدم التدقيق بالتفاصيل لان الله لا يحب الناس الحشرين والفضولين وافهموها او تخيلوها كما يصفها لكم الشيخ محمد حسان مثلا وغيره من علماء الدين.

    الصوره والوصف وردي وساذج وسطحي يلبي طلبات رجال البداوه والصحراء في ذلك الوقت(نزول الدعوه) ولا زالت الصوره قائمه حتى يومنا هذا مع فنتازيا وخيال لايتخطى للرجال والذكور سوي النكاح ليل نهار وحور العين والزوجات الاربع والغلمان وانهار الخمر والقصور والاكل والملبس نقطه وسكر(اغلق) على الموضوع.

    يقال لنا لا تدخلوا بالتفاصيل والله اعطانا رؤوس اقلام.

    يعني الراجل راح تكون شغلتو عملتو النكاح , ويصف لنا احد الشيوخ هذه اللقاءات الجنسيه ستطول لمدة 70 سنه وما ان تنتهي فستبدء من جديد ولحق يا ادم ويا رجل نكاح وجنس الى ما نهايه.

وزوجاتك وحور العين المكتوبين على اسمك ستكون الواحد ابهى واجمل وارقى وستحتار ايهما تختار لليل والنهار.

    اما النساء فلن يكون وضعهم افضل في الجنه عنما هو في الارض غير مشروع جنسي.

    الله كما اشرت لا يحب التفاصيل فلم يخبرونا اذا كانت هي الاخرى ستنال نصيبها من حور العين والرجال لكن في الاخر عزيزتي واختي المرأه راح تكوني راضيه تمام ومبسوطه وزوجك الاخير بالارض سيكون نصيبك في الجنه مع احترام حريتك اذا لو بالصدفه كنت متزوجه من اكثر من واحد يمكنك اختيار الاول لكن الاخير هو حلالك.

    بصراحه يا شيوخنا الافاضل يعني الجنه ما فيها غير نكاح وجنس وخمر وخلاص مش ممكن نزهق ونمل ونشعر بالفراغ والضياع وعدم الانتماء والا بالاخير راح نتعود.جواري

    الجنه وصفت بزمن ظهور الدعوه وهي تمام تلائم عقليات رجال ذلك العصر وكان ولا زال اهتمامهم فقط بالجنس وتلبيةالاحتيجات لتصريف الطاقه والشهوه والغرائز.اما النساء فكانت تابع للرجال وعلى ما يظهر انها لن تتغير حتى في الجنه .

    سيدنا الشيخ في الوقت اللي الراجل يمارس الجنس مع زوجته الاولى او حور العين الاولى لمدة 70 سنه طب النسوان الاخريات وزوجاته حيعملوا ايه في اوقات الفراغ والانتظار.

    الجنه موديل سنه اولى هجري هي نفسها اليوم او بعد كذا الف عام من اليوم ويوم الحساب.

    في ذلك الوقت كان العرب في الصحراء والباديه وحروب وقتال وغنائم وسبي وجنس واكل وشرب ووصفت الجنه وفصلت على هذا الاساس وهذه العقليات.

    اليوم في علم وابداع وفن ووسائل تواصل اجتماعي وتلفزيون وترفيه وغناء وطرب وانترنت وموبايل وثقافه وتنوير وحداثه وعقل يفكر وينتج ويبدع . وبعد كل هذا سيستمر التقدم للعصور والسنوات القادمه وبالاخير بالجنه راح نتنازل عن كل هذه المكتسبات والتطور وما يكون لنا نحن البشر هناك عمل غير الجنس والنكاح وانهار الخمر التي لاتسكر او لربما تسكر مين بيعرف. هذه هي الجنه.

    الجهادي والشهيد لهم 70 من حور العين وما لذ وطاب من الاكل والشراب. ماذا عن الشهيده والجهاديه في حور عين او على الاقل جوائز ترضيه.

    الانكي من ذلك انهم يسوقون الجنه على هذا الاساس والبعض من الشيوخ والمشعوذين يسترسل بالوصف والخيال حتى يخال للسامع ان الاخ كان هناك فعلا ويصف الوقائع والتفاصيل على اساس انه عاشها ومر بتجربتها وبقولك الدليل مش الولو بل بما هو مكتوب وانزل من السماء

    .والاجمل من ذلك هناك من يستمعون ويطربون بما يذكره ويصفوه هذا الشيخ والعالم الجليل بلا اعتراض ورضى وقبول ولربما اقتناع وتغيب.

    اعتقد ان النساء سيرتاحون من الانجاب والتفريخ والتربيه وتنشئة الاجيال بس دائما عليكي اختي المراه ان تكوني جاهزه وعلى سنجة عشره لتلبية طلبات سي سيد. يا ترى في طبيخ ومطبخ وغسيل ومكوى والا لاء. يمكن للمرأه ان تختار غير زوجها او حلالها مثلا والا هاي قلة قدم وانحلال خلقي ورذيله.وين العدل والانصاف يا اخونا يعني حتبقو ورانا ورانا .لا تحت ولا فوق راح تجينا الحقوق.

    على الاقل احترموا عقولنا وارفعوا وصايتكم عن الناس ولا تغيبونا ولا تخدروا الملاين من الشباب بدعاوي الجهاد الزائفه وتقتادهم الى التهلكه بغزعبلاتكم وشعوذاتكم.

    بالمختصر لا حقوق ولا مساواه للمرأه على الارض ولا في الجنه تيتي تيتي وين ما روحتي جيتي.

This entry was posted in Philosophy & Religions فلسفة واديان and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.