الاهتمام الفضيلة الناقصة

داليا عبد الحميد أحمد  داليا عبد الحميد

عن الاهتمام الفضيلة الناقصة والمنقوصة والمتناقصة.. الاهتمام إنصاتا أعمق من السمع.. الاهتمام تأملا أدق من الابصار.. الاهتمام بتذوق عالي.. الاهتمام بإستنشاق وتنفس عميق.. الاهتمام عقل متقد لا يهمل.. الاهتمام قيمة المتفوقين.. الاهتمام مشاركة المتميزين.. الاهتمام ليس قول وليس فعل، ولكنه قول تطابق مع الفعل.

ودون ما الإهتمام  لن أدقق فيما أتلقي، ولن أدرك وأستوعب وأربط وأفكك ما يحيط بي، ولن أقيم ما حدث، ولن أرقي واتعلم، ولن أستمر علي نجاحي، ولن أتطور لما هو أفضل.

الاهتمام تركيز إلي حين فترة الراحة، وإلي حين عمل جديد. 

الاهتمام ليس لهفة، وليس ثرثرة، وليس إكثار وزيادة، وليس ملل، وليس تكرار، وليس إجبار، وليس إختيار، وليس مهنة، وليس وظيفة، وليس له عائد، ولا يقدر بثمن. 

الاهتمام عكس اللامبالاة، وهي ببساطة عدم الإكتراث، وترك الامور كما هي بلا أدني ايجابي تجاهها، فتصبح سلبية. 

وبين اللامبالاة والاهتمام مساحة رمادية يتعايش فيها الكون بين اللامبالاة والاهتمام، وبين الايجابي والسلبي، وبين الغفوة والصحوة، وبين الجد والهزل، وبين الكذب والصدق، وبين الظلام والنور. 

مساحة رمادية من الكسل والتواكل والتأجيل والتسويف والتراكم السلبي تعيش فيها شعوب ومجتمعات وافراد، ويطول الوقت او يقصر فلا حل غير استبدال اللامبالاة بالاهتمام وترك المنطقة الرمادية في أولويات حياتنا وأهم أدوارنا وأهدافنا، ليس طبقا لأنانية وطمع ومصلحة مؤقتة، ولا تقليد واتباع القطيع،  ولكن طبقا لرسالة حقيقية في الحياة نتركها ليقرأها الآخرين عنا تنبع من إنسانيتنا ودورنا ومسئوليتنا.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Terms عالم المصطلحات, داليا عبد الحميد أحمد and tagged , . Bookmark the permalink.