الدين لله ,, والتعليم للجميع

احمد الحصري    احمد الحصري            

كان شعار انتفاضة 1919 هو الدين لله والوطن للجميع ,, تطهر ابناء الوطن من الطائفية ,, حملوا قلوبهم فوق اكفانهم دفاعا عن تراب المحروسة , كما حملوا رجل تخطى الستين ,, وجعلوه زعيما ولم يكن له تاريخ اللهم إلا على ترابيزة القمار.

وجاءت انتفاضة يناير 18 و19 يناير 77 تبحث عن شعار الخبز والحرية ,, لم يكن هناك النت ولا الواتس آب ,, لكن انتفاضة انطلقت من قلب الوطن ,  الترسانة البحرية  ,, يومها كان شباب مصر حاطط دماغه على قلب ثورة لم تكتمل ,, كانت انتفاضة جميلة فى وجه الحاكم ..  لكنها انتهت بعد يومين .

انتهت الليلة  ,, مثلما انتهت كل ليالى مصر ,, وسقط اجمل ناس برصاص الغباء ,, والظلام ,, واوباش لم يكن لهم مثيل منذ ايام الفراعنة .

وانتظرنا وعشنا موات طويل ,, شاهدنا وعرفنا معنى كيف تعيش الحياة بلا روح ,, النهاردة زى بكرة ولا يختلف عن الامس.

وحضرت انتفاضة  25 يناير ,,  ورفعنا شعار “عيش حرية عدالة اجتماعية ” ,, عادت الروح ,, لكن قباض الارواح لم يتركنا فى حالنا ,, وسرعان ما جاء اهل الظلام وفاضت ارواحنا حتى انتفاضة جديدة فى 30 يونيو ,, ومن جديد رفعنا شعار الثورة الفرنسية التى مضى عليها قرنين من الزمن ,, وطبعا اكل وشرب عليها كل الثوار حتى اخرها ,, مثل سمكة نجيب الريحانى .

واليوم نتجرع ايام زمان وانتفاضات زمان ,, نشرب القهوة ونذهب لحال سبيلنا ,, ونترك الملك للمالك .

صحيح ذهب اهل الظلام الى السجون ,, لكن ارواحنا ايضا مازالت مسجونة فى ظلام اخر ,, هو ظلام الجهل ,, هو الظلام الاصلى الذى قادر بطرف اصبعه ان يعود بمن حكموا مصر بالهطل والفتة وفتاوى الغلمان .

هكذا لم يبق لنا الا ثورة جديدة ليست من عينة صباحى وخالد على وابو الفتوح ,,لكنها ثورة حقيقية ترفع شعار ,,”التعليم اولا واخيرا “.

لكن البعض منا يعتقدون  ان التعليم لايستحق .

طبعا التعليم يكشف هؤلاء البشر المتسلقين على كتف الوطن ينهنشون زنده ,, مش وزير العدل وانما العدل كله .

التعليم حتى ينفع هؤلاء الذين يريدون الوصول الى غاية المنتهى ,, بسرعة الصاروخ ,,

التعليم ياناس هو الحل ,,

يوما ما فى حوار صحفى مع الاستاذ الدكتور راهب العلم محمد دويدار قال ,, منذ الخمسينيات من القرن الماضى تفرغت لهدف واحد ووحيد هو تعليم الناس ,, دويدار دفع من عمره الكثير ولم يأخذ حقه ,, لكنه لم يهتم ,, مازال يعلم الناس كبف يقرأون وكيف  نرى الحياة ..

لكن اغلب الناس مازال أعمى البصر والبصيرة .

Print Friendly
This entry was posted in احمد الحصري and tagged , , . Bookmark the permalink.