عَوَارُ دَوْلَةِ الخِلافَةِ الإسْلامِيَّةِ

(مُقَارَبَة ٌٌ تَأْوِيْلِيَّة ٌ لِتَارِيْخِ الدَّوْلَةِ الإسْلامِيَّةِ) بليغ

 د. بليغ حمدي إسماعيل 

(1) مَدْخَلٌ لِتأسٍِيْسِ تَفْسِيْرِ التَّارِيْخِ:

من حق القارئ أن يعلن مسبقا قراره ورأيه بشأن الحديث أو بالأجدى حيوية وضرورة اجترار بعض إحداثيات تاريخ دولة الخلافة الإسلامية في وقتنا الراهن،  فامتقاعه أو امتعاضه بعدم أهمية تناول هذه الفترة التاريخية في حياتنا جائز بلغة الفقه، لكن في ظل استعار ممارسات تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بات لزاما التنويه عن بعض الإشارات التاريخية التي تتعلق بدولة ما بعد خلافة الفاروق عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) تحديداً بزوغ نجم البيت الأموي في سماء الدولة الإسلامية والتي استطاع أن يحول المشهد الإسلامي آنذاك من خلافة راشدة إلى ملك عضوض يتسم بالتوارث دوماً، وبالوحشية وعبث السياسة وتسييس أحوال الرعية والأمصار أحيانا كثيرة.

وحينما يفتش القارئ في المصادر التاريخية التي تتعلق ببعض تفاصيل الدولة الأموية التي اقتنصت الخلافة لحين سقوطها على أيدي العباسيين الذين هم أيضاً مارسوا بطشاً ومحوا لسابقيهم تصيبه الدهشة لما يطالعه من أخبار وملامح ترصد هذه الفترة التاريخية التي طالت كل مناحي الحياة الدينية والاجتماعية والاقتصادية وبالقطع المشهد السياسي، في الوقت الذي نسمع فيه أصواتا كثيرة ونطالع وجوهاً باتت مكرورة وأكثر مللاً تدلل على أن عصور السلف كانت أكثر رحمة ولينا وحضارة.

وفكرة الإحساس بالتاريخ هي إحساس بالوجود والهوية تماما مثلما أشار الناقد المغربي جميل حمداوي وهو في معرض تحليله للسيميوطيقا التأويلية عند بول ريكور، حيث إن تحليل البنى الصورية والمنطقية للنصوص التاريخية يساعد المؤول على فهم النفس والذات والغير والعالم أيضاً.  كما أن التفسير تلو التفسير يجدد هوية القارئ، ويغير دائما ثقافته العامة، ويساعده على استيعاب ثقافته الوطنية والقومية.

وتأكيداً لعبارة بول ريكور ” شرح أكبر لفهم أفضل ” فإن القارئ العربي بصفته الملمح الأكثر حضوراً في مشهده ينبغي عليه أن يدرك بعضاً من ملامح تاريخه الذي يدغدغ به أسماعنا وأذهانها فضائيون (نسبة إلى محترفي الظهور الإعلامي بالفضائيات) مشيرين إلى ضرورة التحلي بسمات هذه الخلافات المنصرمة البائدة والتي شوهت صفحة الإسلام والمسلمين بكتاب التاريخ الإنساني.

ومن ثم، فإن مسألة تفسير وتأويل التفاصيل التاريخية المرتبطة بهذه الفترة تعد عاملاً داعماً لتعرف الأسباب ولعوامل التي دفعت حركات مثل طالبان والقاعدة وكافة الفصائل الأصولية المتطرفة وأخيراً تنظيم داعش وغيرها إلى الظهور على ساحة الشرق الأوسط تحديداً دون غيرها من بقاع الأرض رغم يقيننا بالعلم بأن الكيان الصهيوني والإدارة الأمريكية وبعض التحالفات الأوروبية الداعمة تقف جميعها بجوار تلك الحركات وتدعم الفصائل التي تسعى لتقويض الكيان العربي، بل إنه يمكن الإشارة بأن دخول الموالي والعناصر غير العربية والاستعانة بالهويات الأعجمية غير العربية هي التي قوضت كيان العرب وساعدت على سقوط الكثير من الأنظمة الإسلامية وصولاً إلى سقوط الأندلس بعد تفكيكها إلى طوائف ودويلات صغيرة متناحرة باسم الدين.

(2) مُعْضِلَةُ الشَّرِيْعَةِ وكُنْهُ تَطْبِيْقِهَا:

وأصبحت مهمة التأويل التارخية لحوادث الماضي ضرورية بعد أن ظهرت فصائل كثيرة تنادي بتطبيق الشريعة الإسلامية كما كان تطبيقها في عهود الخلافة الإسلامية وأن عدم التطبيق لها هو الذي أودى بنا إلى موت حضاري إكلينيكي وهو أمر أثبت عكسه التاريخ نفسه لأن كتب الأوائل التاريخية أفاضت في الحديث عن فساد الأنظمة التي ادعت أنها إسلامية وحينما خلطت الدين بالسياسة كان دوما لمصلحة السياسة الأمر الذي أدى إلى إضعاف مظاهر الدين وليس الدين نفسه.

وكان من الأحرى على الذين جابوا شوارع أوطانهم رافعين شعارات تطبيق الشريعة الإسلامية أن يستهدفوا أولاً تحديد وتقعيد المفهوم وصياغته بصورة معاصرة ومتوافقة مع شريعة سمحة كالإسلام الحنيف، وأخطر ما يواجه كافة الفصائل والتيارات الأصولية المتطرفة أنها لم تع وتدرك حتى الآن أن الغرض من تطبيق الشريعة الإسلامية الأساسي هو تقويم الضمائر وتهذيبها، واستهداف الارتقاء بالإنسان وتحقيق رقيه، وضرورة تنقية الأصول التراثية من الدس والتحريف والتصحيف وذلل الكتابة ونواقصها.

وأقسى الأشياء التي وقع فيها تيارات الإسلام السياسي منذ سقوط آخر خلافة إسلامية وهي الدولة العثمانية المريضة منذ بدايات الحرب العالمية الأولى وظلت مريضة باللهاث حتى وقتنا الراهن خلف الركب الأوروبي الذي يتعامل مع تركيا بمنطق الإغراء بالجزرة مقابل تقديم كثير من التنازلات التاريخية والقيمية، ضيق الأفق في تفسير لفظة الشريعة تاريخيا، وهو الأمر الأكثر تناولاً في كتابات المستشار محمد سعيد العشماوي والذي تناول طرح الفكرة في كتبه أصول الشريعة، والعقل في الإسلام، والشريعة الإسلامية والقانون المصري.

وهذا الضيق في الأفق جعل رؤية هؤلاء المروجين لإعادة إنتاج الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة قاصرة ومحدودة ؛ لأنهم ظنوا بأن الشريعة تحتجب وراء تطبيق الحدود والجزاءات وقطع اليد ورجم الزاني إلى آخر ما رأيناه من حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة وقتل المسيحيين في ليبيا، ووجوب إعفاء اللحى وارتداء النقاب للنساء وارتداء الجلباب القصير للرجال وغير ذلك من المظاهر الخارجية دون الاهتمام بروح الشريعة الإسلامية وأن وجوب تطبيقها يستلزم فهماً عميقاً للنصوص التي فسرت كتاب الله تعالى وسنة نبينا المصطفى (صلى الله عليه وسلم).

(3) فَرْقٌ وفَرْقٌ:

وفرق كبير ونحن نتاول بعض المشاهد التاريخية التي سيجيئ ذكرها والتي تتصل بالخلافة الأموية الغاصبة بين رجال ورجال وهم يطبقون الشريعة الإسلامية، فرق بين الرسول الكريم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) وصحابته الصديق أبي بكر الصديق والفاروق عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب (رضي الله عنهم أجمعين) وهم يطبقون الشريعة بعد أن فهموا مقاصدها ولم يفتتنوا بخلط الدين الثابت الحنيف بمناطق السياسة غير الثابتة، وبين أولئك المتاجرين بالدين والمستغلين لحالات الفقر المعرفي والديني لدى البسطاء فراحوا يروجوا لمزاعم ومطاعن ومثالب وهم يعون أنهم بصنيعهم هذا يفرقون شعوبا متلاحمة ويمزقون أوطاناً قائمة.

وتزاد المشكلة استعاراً حينما يخلط العامة بين الآيات القرآنية الواضح بيانها والأحاديث النبوية الثابتة والصحيحة متناً ورواية وسنداً وتواتراً في النقل، وبين نصوص واجتهادات لفقهاء ورجال دين متقدمين ومتأخرين وأحوال بعض مشايخ السلطة منذ بداية العهد الأموي وحتى سقوط الخلافة الإسلامية أو دولة الإسلام في الأندلس، وهم يعتقدون أن تلك الاجتهادات وهذه الشروح الإنسانية الفقيرة بإمكانها أن تسير حياتنا الدينية والسياسية متغافلين ركيزتين أساسيتين القرآن والسنة العطرة.

(4) مَشَاهِدٌ مِن عَوَارِ الخِلافَةِ الإسْلامِيَّةِ:

كان الدافع من وراء سرد بعض المشاهد التاريخية لسيرة دولة إسلامية بائدة وليست منقرضة وهي الدولة الأموية، هو حضوري صلاة الجمعة بأحد مساجد القاهرة العامرة الطاهرة بمصر المحروسة، ووجدت خطيباً يرتفع بصوته يحكي أساطيرا وقصصا تشبه حكايات الخيال العلمي عن بعض خلفاء بني أمية وأخذ يصورهم على أنهم أفضل رجال العهود الإسلامية وأنه من الأفضل الاحتذاء بهم والاقتداء بحكمتهم السياسية، فكان هذا الحديث وتلك الخطبة المنبرية موجهاً معرفيا لتقفي سير بعض هؤلاء الذين جاء ذكرهم في سياق الخطبة. مسلمين

فهذا عبد الملك بن مروان الذي تشيد به المسلسلات التاريخية الضاربة في السذاجة إلى حد البله وربما السفه أيضاً يهدر حرمة أشرف بقاع الأرض مكة المكرمة تحت مزاعم دينية لخدمة أغراض السلطة والبقاء على كرسي الحكم، فقد أباح لجنوده دماء المسلمين بها، وأموالهم وأعراضهم أيضاً، ومن الصعب ألا نغفل حقيقة تاريخية وقعت في عهده البائس وهي ضرب الكعبة المشرفة بيت الله الحرام بالمنجنيق مرتين وهدمت الكعبة في كل مرة، ليس هذا فحسب، فالمستقرئ لكتب تاريخ الدولة الأموية يقرأ أن جنوده اقتحموا مسجد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بخيولهم وملأوا المسجد الشريف بالروث والقاذورات، وهنا تجب الإشارة إلى ما ذكره منذ سنوات المستشار محمد سعيد العشماوي وهو بصدد مجابهة ومواجهة أصحاب الفكر الأصولي المتطرف بأن هذا العهد هو الذي يتمجد به أولئك المتطرفون ويسعون إلى تحقيقه بوصفه عهداً ذهبياً للخلافة الإسلامية.

وهذا الخليفة الأموي الذي صار مثلا يحتذى به لدى أنصار تنظيم الدولة الإسلامية والمروجين لتأسيس خلافة إسلامية لما انتقلت الخلافة إليه كان المصحف في حجره فأطبقه وقال : ” هذا آخر العهد بك “، وكتبت العبارة في كتاب الأبيات في خزانة الأدب للبغدادي هكذا : ” هذا فراق بيني وبينك ” وتأكيدا على قولته تلك نشير أنه قبل خلافته كان من أفقه رجال عصره والذي سيغر لقبه إلى خليفة الله وهناك عملات إسلامية ترجع لعهده موجودة بالمتحف البريطاني منقوش عليها اسمها وتحتها عبارة خليفة الله.

وأصدق مرآة لعصر عبد اللك بن مروان قولته الأشهر : ” ألا وأني لا أداوي أدواء هذه الأمة إلا بالسيف، فمن أراد أن يبدي لي صفحته فليفعل “.   

وهؤلاء ـ أي حكام الدولة الأموية الإسلامية ـ هم الذين أطلقوا وأسهبوا في إلصاق الألقاب التمجيدية بهم مثل نور الله وحكم الله وظل الله وخليفة الله وغير ذلك من ألقاب أضرت بهم لأنهم خلطوا دينا حنيفاً سمحاً بسياسة وأهواء ومطامع شخصية صوب الملك والرياسة. بجانب أنهم باستغلال مثل هذه الألقاب سمحوا لأنفسهم أن يكونوا بمنأى عن المحاسبة والمساءلة طبقاً لمنطق التقديس البشري لهم.

(5) الخلافة الإسلامية وداعش.. وجهان والعملة واحدة :

وإذا عقدنا مقاربة تاريخية بين عهد مظلم كالدولة الأموية وتنظيم داعش لما وجدنا اختلافاً على مستوى الممارسة والأداء السياسي، فكلاهما لم يحققا للإسلام عزة أو كرامة، ولم يقيما للدين صروحاً وحضارة اللهم سوى حضارة معمارية للدولة الأموية تمجد ملكهم وإرثهم الذي اغتصبوه من أصحاب الحقوق.

والصيغة العسكرية كانت في المشهدين هي القاسم المشترك بينهما، وهي صبغة تميزت بالوحشية واستغلال الدين، وهو نفس المنطق الذي يستخدمه اليوم تنظيم داعش، لذا فإن أهم ملمح يميز الدولتين باختلاف النطاق الزمني لكليهما هو الخلافة العنصرية وتطبيق الشريعة دونما فهم أو تأويل لمقاصدها الحكيمة.

ولنا في يزيد بن معاوية خير دليل استباقي على ما نشاهده اليوم من ممارسات وحشية على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية داعش، فيقول المؤرخ ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان أنه قتل في موقعة الحرة ألف وسبعمائة من الأنصار، وألف وثلاثمائة من المهاجرين الأبرار، وخمسمائة من الموالي، ليس هذا فقط بل وفضت بكارات آلاف الفتيات، وهو الشئ الذي دعا محمد سعيد العشماوي يفسره بقوله : ” أي أن يزيد الأموي خليفة المسلمين وأمير المؤمنين يرى أن موقعة الحرة بكل ما فيها من فظائع ما يفرحه انتقاماً لمشركي مكة الذين قتلوا أو هزموا في غزوة بدر “.

والخلافة التي يريد أنصار الدولة الإسلامية داعش إعادة تأسيسها من جديد هي خلافة قامت على أساس من الفساد السياسي وهو التوارث بغير كفاءة أو حكمة أو معرفة تماما مثلما قرأنا في كتب التاريخ الأموي عن مشهد توريث الحكم بين معاوية وولده يزيد. ومعاوية بن سفيان كان أكثر الناس دهاء وذكاء، وكما يذكر أستاذنا الدكتور علي البطل في كتابه عن الدولة الأموية أنه لم يجترح الأمر هجوما، بل بدأ في تحويل الأساس الفقهي، منذ قال ” المال مال الله “.

وهي قولة حق لا يراد بها الحق في الأساس، وإنما أريد بها سلب حق الأمة في المحاسبة وتطبيق سئ للشريعة كما في الحالة الداعشية الراهنة وفي بعض ممارسات فصائل الإسلام السياسي منذ اندلاع ثورات الربيع العربي، والتي استخدمت الإسلام لخدمة أغراض خاصة وإحياء نعرات استثنائية مع إقصاء الطوائف المختلفة معها في الأيديولوجية ورهانات المستقبل السياسي. المهم أن معاوية اجتمع بأهل الحل والعقد في زمانه فأشار المغيرة بن شعبة إلى معاوية وقال : “أمير المؤمنين هذا، ثم أشار إلى يزيد بن معاوية وقال : فإن مات فهذا، ثم أمسك بسيفه وشهره قائلاً : ومن أبى فهذا”. فقال له معاوية : ” اجلس فأنت سيد الخطباء “.

ومعاوية هذا الذي يتفاخر به أقطاب المروجين للخلافة الإسلامية لم تكن له سابقة في الإسلام تؤهله لنيل الخلافة أصلاً، وبحسب القاعدة التي استنبطها الفاروق عمر بن الخطاب وهي أنه ليس فيها لطليق ولا لولد طليق ولا لمسلمة الفتح شئ، والمغيرة بن شعبة الي أقر بحدث التوريث بغير كفاءة هذا يذكره الكاندهلوي في كتابه حياة الصحابة بأنه رجل غريب الأطوار وقد كان يقال له مغيرة الرأي إذ كان من دهاة العرب وقال الإمام جلال الدين السيوطي عنه قولته الشهيرة : ” لو أن للمدينة سبعة أبواب لا يخرج من أي باب منها أحد إلا بالحيلة لخرج المغيرة منها جميعا”.

وقد ولاه الفاروق عمر بن الخطاب الكوفة فذهب إلى هند بنت النعمان بن المنذر خاطباً وكانت قد أصيبت بالعمى وزهدت في الدنيا فصدته بقولها : ” وماذا تفعل بعجوز عمياء ؟ “، ثم أردفت قائلة : ” ما أردت بهذا إلا أن تحدث أحياء العرب بأنك تزوجت بنت النعمان”.  

د.بليغ حمدي إسماعيل

مدرس المناهج وطرق تدريس اللغة العربية

كلية التربية ـ جامعة المنيا

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in د. بليغ حمدي إسماعيل and tagged , , , . Bookmark the permalink.