قراءة فى المشهد السعودى بعد رحيل الملك عبد الله

هشام حتاته هشام حتاته

تنويه: اعتذر الى قرائى وزملائى عن انقطاعى الفترة الماضية عن التواصل معكم لوعكة صحية مازلت اعانى منها حتى الان

ـــــــــــــــــــ

يموت الملك السعودى عبد الله بن عبد العزيز 

** وفى سابقة هى الاولى من نوعها فى تاريخ المملكة يتخذ الملك الجديد عددا من القرارات حتى قبل ان يتلقى البيعه التى بموجبها يصبح ملكا رسميا

– يوجه كلمة الى الشعب السعودى يدعوه الى التضامن والوحدة…. ماذا يعنى هذا؟

– تعيين الأمير مقرن بن عبد العزيز ولى العهد نائبًا لرئيس مجلس الوزراء (وهو شئ مفروغ منه لانه كان اصلا وليا لولى العهد وهو المنصب الذى ابتكره الملك الراحل عبد الله) 

– اختيار الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود وليًا لولى العهد وتعيينه نائبًا ثانيًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للداخلية، والذى يعنى انه سيكون أول أحفاد عبد العزيز آل سعود فى تسلسل تولى السلطة يوما ما، انه يعنى انتقال وراثة الحكم للجيل الثانى والتى كانت مثار العديد من التكهنات فى الاونه الاخيرة بعد ان ينتهى الجيل الاول من ابناء الملك عبد العزيز وآخرهم هو مقرن بن عبد العزيز

– تعيين ابنه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود رئيسًا للديوان الملكى ومستشارًا خاصًا له ووزيرًا للدفاع إضافة إلى عمله

– إعفاء خالد بن عبد العزيز التويجرى رئيس الحرس الملكى من منصبه وتكليف الفريق أول حمد بن محمد العوهلى بالقيام بعمل رئيس الحرس الملكى

انه استباق للنفوذ القبلى المتمثل فى الامير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطنى (ابن الملك عبد الله) ممثلا القبائل السعودية، وبين السديرية السبع الذين لم يبقى منهم الا الامير سلمان 

انه الصراع بين القبائل السعودية المتمثلة فى الحرس الوطنى التى كان يمثلها الملك عبد الله وابنه الامير متعب بن عبد الله من بعده، وبين السديرية السبع الذين كان يمثلهم الملك فهد والذى يعتبر الملك سلمان آخرهم على قيد الحياة

هذا الصراع هو القادم فى المملكة

1) السديرية السبع

تزوج الملك عبد العزيز مؤسس المملكة حوالى 32 إمرأة بين قبلية وحضرية وجارية انجب منهن 36 ابناً، و26 بنتاً هم المعروفين ولكن فى تقديرات اخرى كانوا اكثر من 150 ابنا وابنه معظهم من غير المعروفين، الزوجة القبلية يضمن بها ولاء القبائل، والحضرية (نسبة الى التحضر) من بيوت ملك فى امارات صغيرة قضى عليها وضمها الى مملكته خصوصا فى منطقة القصيم التى كان يحكمها (ابن الرشيد) وكانت امارة قوية تتبعها عدة اقاليم عليها امراء محليين وذلك حتى يضمن ولاء هذه الامارات التى ضمها الى مملكته، اما الجوارى فهم ملك يمينة فاذا انجب من احداهن اصبحت (ام ولد) وابنها ضمن الامراء وعليه ان يرفعها الى مستوى الزوجه وتصبح اميرة او تظل ام ولد فقط ولكن فى الحالتين ابنها يكون ضمن الامراء.

ونظرا لهذا التعدد فى الزوجات وتعدد الدرجات الاجتماعية بينهم (بين قبلية وحضرية وجارية) كان من الطبيعى ان يكون التمايز بين الابناء يتم عن طريق الام، التى يختلف ابناء كل منهن عن الاخرى بالتمايز الاجتماعى والجينات الورائية.

وكان من من زوجاته(حصة بنت أحمد السديري) وكانت تنتمى الى احدى الامارات الصغيرة تحت حكم آل الرشيد.

اذن فهى اميرة نشأت فى بيت من بيوت الامارة فى المنطقة الاكثر تحضرا فى نجد (القصيم) مما اعطى لابنائها من الملك عبد العزيز تميزا عن ابناء القبليات وابناء الجوارى، واطلق على ابنائها اسم (السديرية السبع) وهم :

الامير (الملك فيما بعد) فهد بن عبد العزيز آل سعود 

الأمير سلطان بن عبد العزيز الذى كان يشغل وزير الدفاع والطيران

الأمير عبد الرحمن بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع والطيران

الأمير تركي الثاني بن عبد العزيز وكان نائب وزير الدفاع والطيران قبل الامير عبد الرحمن.

الأمير نايف بن عبد العزيز ويشغل وقتها منصب وزير الداخلية

الأمير سلمان بن عبد العزيز ويشغل وقتها امير منطقة الرياض

الأمير أحمد بن عبد العزيز (الاخ الاصغر) وكان يشغل وقتها نائب وزير الداخلية.

ومن خلال الوظائف التى يتقلدها كل منهم نعرف اى الى مدى كانت قوة ونفوذ الامراء السديرية السبعه

2) الحرس الوطنى :

كان الامير عبد الله (الملك الراحل) هو النائب الثانى لرئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطنى.

كان من ام تنتمى الى احدى اكبر القبائل فى نجد (فهدة بنت العاصي بن كليب بن شريم ال رشيد الشمّري) ولهذا راى ابوه الملك عبد العزيز ان يمضى ابنه الامير عبد الله فى تعدد الزواج من بنات القبائل المختلفة ليضمن ولائهم لآل سعود، ومايؤهلة لذلك انه من ام قبلية ايضا، ومن ابناء هؤلاء القبائل تم تكوين ماعرف الحرس الوطنى.

الحرس الوطنى هو قوة عسكرية لاتقل فى عددها وعتادها عن الجيش السعودى بل ربما تفوقة ويكون كل جنوده من ابناء القبائل الموالية، ولهم مدارسهم العسكرية التى يتدربون فيها ويتخرجون منها، ويكون معظم الضباط من ابناء رؤساء وشيوخ هذه القبائل بدون اى دراسات عسكرية، وعلى حسب حجم القبيلة التى ينتمى اليها الضابط او نفوذ والده داخل القبيلة يعطى رتبة عسكرية من رتبة ملازم وحتى رتبة عقيد (والتى اصبحت فيما بعد كلها قبائل موالية لتعدد زواج الملك عبد الله من بناتهن) وبهذا يضمن ولاء عشائرى وقبلى لعرشه اذا حاول الجيش السعودى القيام باى انقلابات عسكرية خصوصا ان ارهاصات الانقلابات العسكرية فى الوطن العربى بدايه من منتصف الاربعينيات كانت فى بداياتها. 

اذن فالحرس الوطنى كان قوة موازية ومناوئة للجيش، وكانت فيما بعد قوة موالية للامير عبد الله (الملك الراحل) امام نفوذ اخوته الآخرين وعلى راسهم امراء السديرية السبعة خصوصا بعد ان تولوا العديد من المناصب القيادية فى المملكة، حتى انه بعد ان تولى الملك عبد الله منصب ولى العهد بعد تولى الملك فهد الحكم لم يترك الحرس الوطنى وتمسك باصرار برئاسته وهو وليا للعهد ضاربا عرض الحائط بالعرف المتبع. فقد كانت رئاسته للحرس الوطنى حائط صد منيع امام السديرية السبعه حتى يصل الى حقة فى الملك خوفا من ان يقصرها احد السديرية السبع وعلى راسهم الملك فهد فى ابنائه وتجاهل اخوته المستحقين.خصوصا انه رأى الملك فهد يولى اكبر ابنائة فعليا احدى الوزارات وهى وزارة الشباب تحت مسمى رئاسة عامه، وابنه الاخر محمد حاكم للمنظقة الشرقية.

وطوال هذه الفترة كان الامير متعب بن عبد الله يوالى صعودة فى الحرس الوطنى من عميد الى لواء الى فريق الى نائب للحرس الوطنى حتى تم تعيينه فى عاك 2010 وزيرا للدولة وعضوا فى مجلس الوزارء ورئيسا للحرس الوطنى، ومن احل هذا يتم اعفاء عمه الامير بندر بن عبد العزيز من وظيفة نائب الحرس الوطنى (بناء على طلبه) حتى لايكون مرؤسا لابن اخيه، وفلى العام 2013 أصدر الملك عبد الله بن عبد العزيز أمراً ملكياً بتحويل رئاسة الحرس الوطني إلى وزارة باسم «وزارة الحرس الوطني» وتعيين صاحب الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيزوزيراً للحرس الوطني

ويظل السيد / عبد العزيز التويجرى لفترة طويلة نائب لرئيس الحرس الوطنى بالمرتبه الممتازه تحت رئاسة الامير عبد الله بن عبد العزيز للحرس الوطنى 

** من المعروف فى نظام توارث الملك انها تكون فى ابناء الملك الاكبر فالاصغر، ولكن عندما ينتهى ابناء الملك يصبح من المحتم انتقال السلطة الى الجيل الثانى، فالى اى من ابناء الابناء ستكون السلطة دونا عن الباقين، ومن هنا يصبح انتهاء الجيل الاول بمثابة صراع على وراثة الملك 

كان الملك عبد الله يعى هذا خصوصا ان ما بقى من اخوته هم الامير سلمان (ولى العهد) والامير مقرن الذى عينه وليا لولى العهد فى سابقة هى الاولى من نوعها فى الاسر المالكة وذلك حتى يؤجل الصراع بين ابناء الجيل الثانى 

وياتى الملك سلمان ليحسم الامر بانتقال السلطة الى الجيل الثانى متمثلا فى احد ابناء السديرية السبع وهو الامير محمد بن نايف بن عبد العزيز 

وبتعيين ابنه محمد بن سلمان وزيرا للدفاع يكون قد ضمن ولاء وزارتى الداخلية والدفاع فى مقابل الحرس الوطنى الذ ى يتولاه الامير متعب بن عبالله 

وتصبح دلالة اعفاء خالد بن عبد العزيز التويجرى رئيس الحرس الملكى من منصبة واضحه، حيث كان والده عبد العزيز التويجرى من اكبر مساعدى الامير عبد الله بن عبد العزيز طوال فترة رئاسته للحرس الوطنى وكان وكيل ثم نائبا للحرس الوطنى بالمرتبة الممتازة اذن فهو محسوب بولائة للملك الراحل عبد الله ولابنه من بعد متعب

اذن فهوتحول لصالح السديرية السبع على التحالف القبلى الذى كان يمثله الملك عبد الله، وهذا ما يوضح لنا سرعه القرارات التى اتخذها الملك سلمان حتى قبل ان يبايع بالملك

 ولكن يبقى الامير متعب بن عبد الله وزيرا الحرس الوطنى ممثلا للتحالف القبلى شوكة فى الحلق قائمة، فهل يتم الصدام ام انه سيؤثر الصمت والسلامة والاكتفاء بالحرس الوطنى؟

فى انتظار القادم من الايام.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in هشام حتاتة and tagged , . Bookmark the permalink.