سجن النسا 31: الشيطان يضع أقنعتك.. ويرتدي شهواتك

خالد عاشور 

مسلسل سجن النسا

مسلسل سجن النسا

الشيطان لا يضع مساحيق تجميل ولا يرتدى ملابس مبهرة…. الشيطان فقط يضع أقنعتك … ويرتدى شهواتك..!!

  • نفس داعرة… أسوأ من ملابس داعرة.!

تغيرت (غالية) وتغيرت قبلها (دلال) … غير ان (غالية) جاء تغيرها متأخراً كثيراً.. ربما لاختلاق قوة الصدمة التي تعرضت لها أو لتجاهلها ذلك.. في الحلقة 28 المشهد الأول كان حوار ال(Prostitute) (دلال) حوار يلخص ليس فقط التغيرات النفسية والتشوه السلوكي والأقتصادي والأدبي للمجتمع المصري التي رصدته كاملة ابو ذكري وسيناريو رشيق لمريم نعوم.. الحوار برغم غرابته وكونه صادم الا انه حقيقي للاسف:

دلال: مشوفتيش الصيني مغرق السوق ازاي.. ده حتى فيه مصانع كتير قفلت بسببه.

غالية: هو المصنع بيخسر؟

دلال: المصنع كسبات طول ما العبيات بتتباع باللي جواها..!

غالية: يخرب بيتك.. هو انتي بتبيعي بضاعة مهربة في العباية؟!

دلال: الحشو بتاعي بنات.. الراجل من دول يشوف العباية من دول لبساها البنت وهو يتهبل على البنت من هنا.. أروح شحناها له على المطار على طول.

غالية: يا نهارك اسود.. طب والبنت من دول بتبقى عارفة ولا بتاخديها على مشمها.

دلال: يا بت انتي فكراني ايه.. انا عمري ما غصبت واحدة منهم على حاجة.. ايه رأيك بقى ان البنت من دول تقضي المصلحة من هنا وتطلع تعمل عمرة من هنا.. أنا اقول خلاص تابت وتاب عليها ربنا وربنا يعوض علينا.. أول ما كعب جذمتها يلمس المطار الاقيها مكلماني وبتسأل على المصلحة الجاية…!!!”

غالية: وشغلانتكم بقى فيها شغلانة نضيفة وشغلانة مش نضيفة؟

دلال: طبعا زي أي شغلانة.. فيه اللي قاعدين فوق في التكييف.. وفيه العمالة بقى.. اللي بيشموا ريحة المكن.. كل واحدة وحظها.. اللي بتيجي مع زبون ابو كرش.. واللي حظها يوقعها مع واحد ريحته أنتن من ريحة الشرابات.. واللي غاوي يضرب.. واللي غاوي ينضرب….. خديها مني حكمة يا غالية ما بينفعكيش غير قرشك وصحتك..لا رجالة بينفعوا .. ولا اهل بيشفعوا… والجواز جاي جاي.. لما اكون مستغنية عن الراجل… لازم تبقي مستغنية عن الراجل علشان تقدري تعاشريه.. لازم يبقي في ايدك القرش اللي تقدري تستغني بيه عنه لو حصل وكرهتيه.. تبقي داخلة بيته وانتي عارفة انك هاتقدري تخرجي بمزاجك.. والا يبقي اتحكم عليكي بسجن مؤبد.. ولا فيه خروج في نص المده ولا حسن سير وسلوك هايشفعوا لك.. أنا في سجن النسا حرة ولو على بابي ميت سجان.!”

حوار بقدر ما هو صادم غير انه يلخص ذلك التشوه الذي حدث في المجتمع المصري.. تلك النظرة المتوجسة بين الرجل والمرأة.. تلك الأزدواجية في التدين.. شيزوفرينيا التدين .. استخدام الدين حتى في الحرام.. فكم من عاهرة برجها العذراء … وكم خروف برجه الاسد.. حتى اصحاب برج الحوت …. قد يكونون الأكثر غرقاً.. !!!

هذا السلوك المعيب نتاج تسطيح وفقر وتلوث فكري وفعلي للمجتمع.. نتج عنه ما قدمت بحقيقة كاملة .. كاملة.!

  • دعارة الفقر.. وفقر الدعارة .!

وراء كل مصيبة تفعلها انثى.. رجل قذر.!

في المفهوم الشعبي للمجتمع الذكوري الذي يعتبر المرأة هي أفضل بضاعة للعرض على السرير لا حياة للفقراء.. الفقراء هم وقود الشعوب.. هم أكثر من يدفعون بقسوة تلك التغيرات الحادثة للمجتمعات وخاصة المجتمعات الأكثر تخلفاً كمجتمعنا الذكوري بامتياز.. القاهر بامتياز.. الجاهل بامتياز.. الساحق بعنف ، والذي لا ينظر للمرأة الا من ثقب عضوها التناسلي.. والمستهلك للمنشطات الجنسية أكثر بكثير من استخدام المنشطات الفكرية التي قد تنعدم تماماً كلما وقع المجتمع في جب الفقر والتخلف والفقر..!!

تستحق (نسرين امين) تحية على دورها.. سأكون حيادياً إذا قلت ان دورها في (سجن النسا) أعظم بكثير من (السبع وصايا) لتحتل وعن جدارة المرتبة الثالثة بعد (نيللي كريم (غالية) – دنيا ماهر(حياة) – نسرين أمين(زينات اللي بتزوق البنات)- روبي (رضا) – أشجان (هبة عبد الغني)..).

زينات اللي بتزوق البنات التي جاءت من بيئة فقيرة كرضا.. عملت كرضا بالبيوت.. واتهمت كرضا .. غير انها لم ترتكب جرم رضا.. اذا ان جرمها الأكبر كان في حق نفسها.. لم تجد وهي السابحة في بركة الفقر غير جسدها لتقتات منه.. لأن هكذا مجتمع ذكوري لا ينظر للمرأة الا على انها (مبولة) لتفريغ شهوة ذكوره. فمجتمع كهذا يحيلها الى شيطان.. والشيطان لا يعرف الحب.. لكنه خبير في شئون الحرام.. فقط انزع قناعك واستسلم لرغباته.!

ويعود التدين الخاطئ يطل برأسه في عبارة زينات.. تلك المفاهيم المعيبة في عقل من اراد التطهر الكاذب:

وانتي حزنانة عليا ليه.. اذا كنت انا مش حزنانة على روحي.. أنا عارفة ربنا بيحبني.. طالما بيخلص مني في الدنيا.. يبقي رايد لي الخير.. عايزني اطلع له بفتة بيضا..”

لترد رضا ما دفعها الى فعلتها… ابحث عن أي جريمة ترتكبها النثى ستجد خلفها رجل..!!!

يوميها النار طبقت في راسي.. كنت عايزة اروح اولع في ابويا .. في امي.. في اخواتي.. أولع في روحي.. “

وترد (زينات):” قادر يقبل توبتنا يا رضا..” .. رضا: توبتك انتي هايقبلها يا شفيقة.. لكن انا اهلها مش هايسموحني ولا انا هاسامح روحي.. كانوا بيحبوني قوي.. “

لتأتي اجابة زينات مؤلمة:

الظاهر حتى التوبة مش من حقنا.. ماهو انا علشان أتوب لازم ابطل.. وانا أن بطلت اموت.. انتي عارفة اني انا اللي بلغت عن روحي المرة دي بالعنية علشان يدخلوني.. السجن دوايا يا رضا وبرة موت.. وانا مش عايزة اموت.. غاوية الدنيا.. !! “

وبتألم أكثر ترد رضا في حكمة: “غاوينا يا شفيقة.. بس مش غاويانا

هناك فرق بين الأغواء والغواية.!

  • نحن عباقرة جدا فى نقد من يكشف لنا الواقع….. فاشلون جداً فى تغييره !!!

كشفت كاملة ابو ذكري الغطاء عن البركة الآسنة التي نغرق فيها… قدمت التشوهات الذكورية لجميع ابطالها (المعلم حجاج .. والد رضا وحبيبها.. خطيب دلال.. زوج غالية.. قسوة أبناء بكيرزة.. انكار ابن تاجرة الهيروين لها.. عذاب زينات من ذكورة الرجال لا رجولتهم) وبانصاف قدمت تشوهات نساء سجن النسا… كاملة تقدم واقع.. ومن اراد انكاره فهو غبي لا محالة.. ودوما يقولون في المثل (الغبا ولا الوبا).!

هكذا يستسلم الضعفاء للقدر.. هم يلجئون الى السماء تطهراً من الضعف… الضعف هو ما يحيلك الى درويش .. ربما القوة تنسيك ضعفك.. الفقر يحيلك الى درويش.. الغنى لا يفتح قلبك للسماء.. الفقراء هم الأكثر لجوء للسماء والأكثر فنوطاً منها…!!!! لذا فان الثورات التي يصنعها الفقراء تأتي على الأخضر واليابس لأن الفقير ليس لديه ما يخشى عليه.. وللاسف المجتمع مليئ بالفقر في الفكر والمال والعلم والثقافة وأخطرها.. الفقر في الضمير.!

تحية تقدير للمبدعة روبي والرائعة نسرين امين لصدق ما قدمتا.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in خالد عاشور and tagged , , . Bookmark the permalink.