المشروع الحضاري.. ضد مريم إبراهيم

خالد الحروب خالد حروب

قصة السودانية مريم إبراهيم مع قضاء وحكومة السودان وحكم الإعدام الذي صدر عليها مؤخراً، تأخذنا إلى مهوى جديد من مهاوي الانحطاط العربي والإسلامي الذي نشهده في هذا العصر. تصعب فعلاً مناقشة القصة والتطرق إليها بأي منحى عقلاني أو هدوء أعصاب. فالنقاش العقلاني يصبح ترفاً طوباوياً لا علاقة له بالواقع عندما ينحط هذا الواقع إلى خلاصة هي خليط من قصر النظر والتطرف والشعاراتية والتمسح بالدين. وملخص القصة، لمن لم يتابعها أو يسمع بها، أن دولة «المشروع الحضاري الإسلامي» قررت أن تمارس تسامحها ضد فتاة سودانية عاشت مع أمها المسيحية المنفصلة عن زوجها المسلم منذ أن كانت طفلة صغيرة. كبرت الطفلة وبطبيعة الحال والحياة نشأت على دين والدتها، ثم تزوجت وأنجبت. بعد كل تلك السنوات «اكتشفتها» الدولة وألقت القبض عليها بأمر قضائي، وهي حامل بطفلها الثاني، بتهمة الارتداد عن الدين وهي تهمة جزاؤها القتل. مريم إبراهيم اعتقلت منذ أشهر لكونها حاملاً وبهدف تأخير حكم الإعدام إلى ما بعد وضعها لمولودها.

من ناحية أولية ومبدئية، ينبغي القول إن بعض علماء الدين الذين لديهم نظرة عميقة في الأصول الشرعية وأحكام المصالح العامة، قديماً وحديثاً، رفضوا حكم القتل بحق المرتد استناداً إلى أمرين: الأول هو أن الارتداد الذي نص عليه حكم القتل كان في جوهره رفضاً وتمرداً على الدولة نفسها، أي أنه أقرب إلى الخيانة الوطنية بالمعنى الحديث وفي سياقات علاقات الأفراد بالدولة الحديثة. والأمر الثاني هو تناقض الحكم بالقتل، القائم على حديث آحاد، مع جوهر الحرية الدينية الذي جاءت به آيات قرآنية عديدة مثل «لا إكراه في الدين»، «ولكم دينكم ولي دين»، «أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين».

ما الذي يدفع حكومة، أو جماعة، أو فرداً، أو منظمة أن تأخذ الجانب المتشدد من أي حكم ديني وتترك الجانب اللين؟ ما هو الحق والتبرير المدني أو القانوني أو السياسي أو العقلي أو البراغماتي الذي ينفخ في قضية مثل هذه ويجعل منها مسألة دولية تحتشد وراءها مئات من منظمات حقوق الإنسان في العالم فضلاً عن الإعلام المعولم؟ من يتحمل كل التشويه الناتج عن هذه القضية والذي يلطخ صورة العرب والمسلمين في المعمورة؟ أليست نتائجها أسوأ ألف مرة من نتائج الرسوم الكرتونية الدنماركية التي ما كان لأحد أن يسمع بها، لولا ردود الفعل المتوترة التي زايدت بها أطراف وحكومات مختلفة على بعضها بعضاً للظهور بمظهر المنافح عن الإسلام؟

تترك حكومة «المشروع الحضاري الإسلامي» في الخرطوم مئات بل ألوف المشكلات والمعضلات التي تواجه السودان والسودانيين لتتفرغ لمطاردة شابة في معتقداتها. إذا لم تتحمل الدولة ومنظروها الإسلامويون فتاة واحدة تتبع ما تراه من مُعتقد فكيف كانت تقنع الجنوبيين بأن السودان الكبير والموحد يتسع للمسلمين والمسيحيين واتباع كل الأديان الأخرى؟ حكومة «المشروع الحضاري» هي التي تتحمل وزر انفصال جنوب السودان لأنها نظرت إليه كما تنظر اليوم إلى مريم، ولم يكن في استراتيجياتها تجاه الجنوب سوى الغصب والإجبار. الجنوبيون الذين صوتوا في عشرينيات القرن الماضي طوعاً وخياراً، لأن يكونوا ضمن سودان موحد وبقوا فيه عقوداً طويلة، فاض بهم الكيل جراء تراكم تسييس الدين وتديين السياسة. 

تترك حكومة «المشروع الحضاري» مآسي الفقر والجوع وارتفاع معدلات البطالة وتفاقم الأوضاع في دارفور، لتلاحق «المرتدة» مريم إبراهيم، وتقيم عليها الحد، وتحكم عليها بالإعدام. وعندما تثور ضمائر العالم، وفي مقدمتها ملايين الاعتراضات من قبل مسلمي العالم أنفسهم، فإن الخطاب الرسمي يعيد إنتاج المعزوفة المكرورة حول المؤامرة الدولية على السودان وعلى الإسلام، وأن هناك قوى خفية حركت ملف مريم للنيل من السودان. القوى الوحيدة التي تشتغل للنيل من السودان وتحطيم صورته السمحة والجميلة والتعايشية التي عُرف بها تاريخياً هي قوى الحكومة والإسلام السياسي.

قصة مريم مع حكومة «المشروع الحضاري» هي في الواقع قصة المرأة مع حركات الإسلام السياسي، ومع بعض الحكومات التي تتمسح بالدين. في كل مكان وصلت فيه قوى إسلاموية إلى الحكم، فإن أول أهدافها كان قمع المرأة ومحاصرتها واعتبارها جذر كل الشرور. تتحول الأفكار والشعارات المغرية والبرامج السياسية التي تتحدث عن العدالة الاجتماعية والتحرر من الاستعمار والمقاومة وكل الكلام الكبير الذي عهدناه في أدبيات هذه القوى إلى مناكفات بوليسية مع النساء. فهذه حركة تمنع خروج النساء على الشواطئ، وهذه أخرى تحظر عليهن التدخين، وهذه ثالثة تفرض عليهن نمطاً خاصاً من اللباس، وهكذا. وفي كل معارك البطولة تلك ضد النساء، بكونهن «أصل الشر»، فإن الذكورة تظل في مرتبة عليا إذ كأنها لا تخطئ ورجالها أبرياء وأطهار من كل «الرجس» الذي يسم النساء! ما يهم هو ردع المرتدة مريم إبراهيم. إنها قصة قتل الشرف نفسها التي تدين بعض حكوماتنا ومجتمعاتنا من رأسها حتى أخمص قدميها. النساء وحدهن يُقتلن بسبب الشرف، أما الرجال الذين اغتصبوهن ونزعوا شرفهن فلا أحد يعلم عنهم شيئاً، ولم يُقتل منهم أحد.

Print Friendly
This entry was posted in Religious Fundamentalism الآًصولية الدينية and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.