سندريلا والأمير المشغول

سامية عليسامية

27-03-2013

وقد أتى المساء
وحيدة أنا كسائر المساءات
الأمل ، الأمل ، الأمل
هكذا يقولون لى : إحيى على أمل
فهل تصدقون ؟

إنتظار معجزة فى هذا الزمان
لهو درب من الخيال
كحكايتى بالأمس فى المساء

 

بالأمس عشت كسندريلا

إرتديت ملابسى

وسرت بالطرقات
أنظر فى وجوة الناس
بحثا عن الأمير
وفى الثانية عشر
جريت بأقصى سرعة

لأصل بيتى
قبل أن يفتضح أمرى
وكلما دق جرس الباب
أتوهم أن الأمير قد أتى بالحذاء

حتى الصباح مستيقظة

ففتحت بريد الإلكترونى
لعل الأمير قد أرسل رسالة

لكنى لم أجد أى رسالة!
فكتبت لة : طال الإنتظار
قال : مشغول
سأتى يوما أخر
قلت : أتضمن يوما أخر ؟
قال : نعم فالعمر أمامنا
قلت : تنبؤ لى أن عمرى قصير
وأنى سارحل فى القريب
قال : لا تصدقى العرافين
قلت : لكنى لا أؤمن فى الغد
ولا أعرف إلا اللحظة
قال : عندما أنهي عملي سأتي اليكي
لا تقلقى يا حبيبتى …
ولم ياتى للآن !


أمير هذا الزمان مشغول بالحياة
أمير هذا الزمان لا يملك حصان

عذرا سندريلا هذا زمان لا يوجد فية ساحرات

 

Print Friendly
This entry was posted in سامية علي and tagged . Bookmark the permalink.