مسيحى بنى جامع ومسيحى هدم مانع

د. خالد منتصرخالد منتصر

كل سنة وكل مسيحى وكل مصرى من أى دين وأى ملة طيبون، رغماً عن أنف أصحاب فتاوى تحريم تهنئة المسيحيين بأعيادهم، وغصباً عن عين المكفراتية خفافيش الظلام الذين يريدون شق الصف الوطنى وزرع ألغام الفتنة بين أشقاء وأبناء الوطن الواحد، من خلال تجارة الدين الرابحة التى يغطون ويغلفون بها مطامعهم السياسية ومطامحهم السلطوية وعقدهم النفسية، وبدلاً من الكلام عمن ترك دينه وكأنه مكسب متين ونصر مبين، وبدلاً من الحديث عن أوهام قنابل وأسلحة الكنائس، ياليتنا نقول كلاماً مفيداً ونحكى للجيل الجديد عن عمق الروابط بين المسلم والمسيحى من خلال المسيحى الذى بنى الجامع والآخر الذى هدم المانع.

المسيحى الأول هو سعيد بن كاتب الفرغانى الذى صمم وشيد جامع ابن طولون أجمل وأروع مساجد مصر، يقول المؤرخون، وعلى رأسهم المقريزى، عن هذا المهندس القبطى المبتكر المبدع، إنه هو الذى صمم مقياس النيل بالروضة، إلا أنه كما يقول الكاتب جرجس بشرى، لسوء الحظ بينما كان ابن طولون يتفرج عليها عثر حصانه بكومة تراب أهمل العمال فى نقلها فغضب على الفرغانى وألقاه فى السجن؛ كما تؤكد المصادر التاريخية أن ابن طولون قد فكر بعد ذلك فى بناء جامع يكون أعظم ما بنى فى مصر من الجوامع، بحيث يقيمه على 300 عمود من الرخام، فقيل له إن مثل هذا العدد من الأعمدة لا يمكن الحصول عليه إلا إذا هدمت كنائس ومعابد النصارى وكانت هناك فتوى بتحريم ذلك، وبينما هو فى حيرة إذا برسالة من السجن يخبره فيها الفرغانى عن استعداده لبناء الجامع بدون احتياج لأعمدة الكنائس، بل أكثر من ذلك بنى أجمل «ميضة» للوضوء بدلاً من استعارة أحواض اغتسال خميس العهد التى كانت فى الكنائس، ويقال إنه بعد بناء الجامع أجبره ابن طولون على اعتناق الإسلام فرفض فتم التخلص منه بجزاء سنمار.

المسيحى الثانى هو الضابط مهندس باقى زكى يوسف، الذى هدم المانع التاريخى خط بارليف الذى طالما تحدى المصريين والعالم بأنه أكبر مانع وساتر ترابى فى التاريخ، فقد اخترع مدفعاً مائياً يعمل بواسطة المياه المضغوطة ويستطيع أن يحطم ويزيل أى عائق أمامه أو أى ساتر رملى أو ترابى فى زمن قياسى قصير وبأقل تكلفة ممكنة مع ندرة الخسائر البشرية، وقصة اختراعه لهذا المدفع المائى جاءت عندما انتدب للعمل فى مشروع السد العالى فى شهر مايو عام 1969 ولم تنفذ الفكرة بسبب وفاة عبدالناصر، وحانت الفرصة فى حرب أكتوبر، وعندما تم الاستعداد للعبور عام 1973 قام الضابط «باقى» مع بعض زملائه بتصنيع طلمبات الضغط العالى التى سوف توضع على عائمات تحملها فى مياه القناة ومنها تنطلق بواسطة المدافع المائية وتصوب نحو الساتر الترابى، وفى ساعة الصفر يوم 6 أكتوبر انطلق القائد باقى زكى يوسف مع جنوده وقاموا بفتح 73 ثغرة فى خط بارليف فى زمن قياسى لا يتعدى الـ3 ساعات، وقد قدرت كميات الرمال والأتربة التى انهارت وأزيلت من خط بارليف بنحو 2000 مترمكعب، وهذا العمل كان يحتاج إلى نحو 500 رجل يعملون مدة 10 ساعات متواصلة، وبعد أن تم تحقيق الانتصار قررت الدولة والحكومة المصرية ترقية الضابط باقى زكى يوسف إلى رتبة اللواء.

هذه هى الحكايات التى يجب أن تحكى وتدون فى شغاف القلوب، وتسكن حدقات العيون، وليس الكلام الفارغ الممجوج الذى ينتمى لعالم الهلاوس والتخاريف.

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in د. خالد منتصر. Bookmark the permalink.