للى عايز يفهم

عادل جرجس

ـــ الخلايا الارهابيه فى سيناء موجوده من 25يناير بدعم من الاخوان وهما اللى فتحوا السجون وحرقوا الاقسام وعملوا موقعة الجمل

ـــ الخلايا الارهابيه دى برضوا اللى هدد بيهم الاخوان العسكر انهم يولعوا البلد لو اعلنت نتيجة الانتخابات الحقيقية بفوز شفيق

ــ كان فيه اتفاق بين الاخوان والخلايا الارهابية على مشاركة تلك الخلايا فى الحكم إذا ما جاء مرسى رئيساً
ــ الاخوان زى الفريك ميحبوش شريك .. وأصبحوا بين مطرقة العسكر وسندان الخلايا الارهابيه .. العسكر شريك فى الحكم بمقتضى الاعلان الدستورى والخلايا الارهابيه شريك بحكم الاتفاق مع الاخوان وما قدموه لهم من دعم

ــ قرر الاخوان التخلص من العسكر والخلايا الارهابيه مرة واحده عن طريق اعطاء الضوء الاخضر لتلك الجماعت الارهابيه بتنفيذ عمليه كبيرة ضد العسكر فى سيناء وإيهام الجماعات بأن هذا سبيلهم لإقامة أمارة اسلاميه فى سيناء وهو ما سوف يستنفر العسكر ليتم إالهائه فى حرب عصابات طويلة المدى فى سيناء
ــ لم يهمل الاخوان خلق قوى عسكرية مسلحة تستخدم فى مواجهة العسكر إذا لزم الامر وهو ما ظهر واضحاً من أقالة قائد الحرس الجمهورى وهو ما يعنى الانشقاق الضمنى للحرس الجمهورى عن قيادة الجيش وتبعيتها للرئيس كذلك تعين قيادات جديده فى الداخليه ليضمن الرئيس سيطرته على الداخلية فى اى نزاع مسلح

ــالصراع الان بين الجيش المنهك بحروب العصابات وبين الاخوان بدعم من الحرس الجمهورى والداخلية ومليشيات الاخوان التى ستظهر فى الوقت المناسب
ــ هذا السيناريو للضغط على العسكر لقبولهم الخروج الأمن .. فإما ان يقبل العسكر وإما نكون فى انتظار انقلاب عسكرى وبحور دماء خلال ساعات

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in عادل جرجس. Bookmark the permalink.