أنا حُرمة من أتباع سيّدي الراشد المغنّش

سيماء المزوغى   

أنا حرمة من أتباع سيّدي الراشد المغنّش رضي الله عنه أقرّ أنّ صوتي عورة و من قال أنّ أذنك عورة فهو في النار ! لا ينبغي أن تغلق أذنك إذن فمن الواجب أن أقطع لساني. نعم فأنت لا تسمع صوتي إلاّ في غرفة النوم ، فأنا خُلقت فقط لإشباعك وإمتاعك وإرضاعك وحمل أوزارك وجزاتي الإشتعال في النّار لأنّني أنتمي إلى قطعان النّساء وهنّ أكثر أهل النّار .

أنا مصدر الفتنة بل أنا الفتنة بعينها ؛ إن رفعت صوتي فأنا في النار… لأنّني بصدد إغواء الرجال الأتقياء ، وإن تعلّمت حرفا أو علما فأنا في النار لأنه علم غير شرعي
ـ أضلّ به أجيالا حصّنها الرّجال من قبل ـ ، وإن كشفت رأسي فكلّ شعرة في النّار تشتعل لأنّي شيطان رجيم يُبعد الملائكة ، وإن طلبني زوجي ورفضت فأنا ملعونة في النار لأنّي خارقة لا أمرض ولا أتعب .. ، وإن ضُلمت وطالبت بحقّي فأنا في النّار لأنّي خُلقت للواجبات فقط ولا حقوق لي ، وإن تكرّم عليّ أهل الكرم وورثت متاعا فنصيب الأسد للذّكر دائما أبدا لأنّ الذّكر ليس كالأنثى ، وإن إتّفق أهل التّقاة على انحرافي فجزاتي الرّجم بالحجارة في الدنيا والإشتعال في نار جهنّم في الآخرة أمّا من أغويته فهو ضحيّة مسكين في الجنّة خالد مخلّد و في الدنيا فحلٌ مفحلٌ.

إن تزوّج عليّ زوجي مثنى أو ثلاث فذلك حقّه فمن أنا حتّى أعارض شرع الله؟ ومن أنا 
حتّى أحتوي فحولة الرجل وأمتصّ قاذفة صواريخه وأقف أمام مدفعه الرّشاش؟
فجسمي مجرّد أداة للإشباع يُشبع ولا يجوع ولا ينبغي له يطالب بشئ وإلاّ ف في النار
يحترق ، وإن أراد زوجي خليلة أو عشيقة فلا بأس بذلك فهو حرّ بما ملكت يمينه ويساره . ومن واجبي أن أمدّ خدّي الأيمن ثم الأيسر لكفٌ زوجي وأتلذّذ صفعته “فأضربهنّ” أمر ربّاني وإلاّ فقد حاد عن دين الله ، وإن نسيّ لا قدّر الله ـ وهو المعصوم ـ يجب أن أذكّره لكي يُكرّمني و يوقّرني بهذا الأمر الإلاهيّ .

وقبل أن أنتهي من صلاتي يجب أن أسجد لزوجي سجدتين فهو ربّ بيتي ومن واجب العبد على الرّب الطاعة والسجود. 

وخاتمة القول أقول لزوجي الرّاشد ” اضربني، احتقر عقلي، مزّقني، استعملني كما تشاء فأنا حيوانك الأبكم الأخرس الأعمى الذليل. فلولاك سأتعفّن في النّار فأنت في الفردوس الأعلى وأنا في الأرض السابعة لأنّ الرجال على النساء درجة .

أخيرا أشكر مُنقذي وملهمي على الصراط المستقيم سيّدي الراشد رضي الله عنه 
اللّهم مُنزل الكتاب ومُجري السحاب وهازم الأحزاب اهزم أحزاب الشرك وانصرنا عليك 

Print Friendly, PDF & Email
This entry was posted in Isis' Daughters بنات إيزيس. Bookmark the permalink.