Category Archives: إبراهيم يوسف

 دِينا تلحَمي

جورية صافيَة العينين     مضرَّجة الخدَّين من فلسطين إبراهيم يوسف يموتُ الجبناءُ مراتٍ عديدة أما الأبطال، فيذوقون الموتَ مرة واحدة شكسبير شكراً؛ وانحناءةً من رأسي على بهاءِ حضورك يا ابنة المحترمين. أنا مدينٌ لك بهذه الإطلالة والعواطفِ النبيلة التي غَمَرَتني، … Continue reading

Posted in إبراهيم يوسف | Tagged , | Comments Off on  دِينا تلحَمي

جُوْرِيّة من كوكبٍ آخر

إبراهيم يوسف – لبنان   “يستحيلُ أن يكونَ تقديرُ الغبيّ دقيقاً لأن الغبيّ يلجأ من حيثُ لا يدري بتحويرِ ما يسمَعُه إلى ما يمكن أن يفهَمَه.. ويتمسَّكَ به” برتراند راسل توقّفتُ حِيناً عن متابعةِ الصحيفة، ومعاينة بريدي على شاشة الحاسوب؛ … Continue reading

Posted in Arts & Literature فنون واداب, إبراهيم يوسف | Tagged , | Comments Off on جُوْرِيّة من كوكبٍ آخر

“هَيْكْ مَشْقِ الزَّعْرُوْرَة”

إبراهيم يوسف – لبنان   “وأدِرْ بطرفِكَ حيثُ شئتَ..؟ فهذه سَكرى تطارحُ في الهوى سَكرانا” الصورة التي قصمتْ ظهرَ البعير.. أليستْ بعض ثقافة الحاضر، وموروث الماضي على مرِّ العصور، وجانب من الحرية الفكرية، ومن مستلزمات الحياة وإحدى غاياتها..؟ ومن حقي … Continue reading

Posted in إبراهيم يوسف | Tagged | Comments Off on “هَيْكْ مَشْقِ الزَّعْرُوْرَة”

مُغَفَلٌ أو.. مُحْتال..!؟

إبراهيم يوسف – لبنان   تعقيباً على “الحبّ العذري” للأستاذة المايسة بوطيش من الجزائر http://www.alfikre.com/articles.php?id=34606  شوقي يفضحُ قيس بن الملوح وينحو نحو “لسان الدين بن الخطيب” “جَاءَتْ مُعَذِّبَتِي فِي غَيْهَبِ الغَسَقِ كَأنَّهَا الكَوْكَبُ الدُرِيُّ فِي الأُفُقِ فَقُلْتُ نَوَّرْتِنِي يَا خَيْرَ … Continue reading

Posted in Arts & Literature فنون واداب, إبراهيم يوسف | Tagged | Comments Off on مُغَفَلٌ أو.. مُحْتال..!؟

“أنت الجميلة.. “يا هدُّول

إبراهيم يوسف – لبنان  “يا حبيبي كلما هبَّ الهوا  وشدا البلبلُ نجوى حبِّهِ  لَفَّني الوجدُ وأضناني الهوى  كفراشٍ ليسَ يدري ما بهِ  صُغْ لقلبي يا حبيبي حُلُما  من سَنا الصبحِ “وغدرِ” الغَلَسِ  لُمَّني من وحشةِ العمرِ كما  لَمَّتِ النّسمةُ عِطرَ النّرجسِ”

Posted in إبراهيم يوسف | Tagged | Comments Off on “أنت الجميلة.. “يا هدُّول

فِراشٌ وَخَيْمَة

إبراهيم يوسف – لبنان   الأستاذة / بوطيش المايسة – الجزائر مع المودَّة الخالصة قرأتُ بعضَ قصائدِكِ العربيَّة يا سيّدتي  ومنها.. “عانقتُ نجومَ السَّما” فأحسستُ بالغيرة الأدبيَّة وقلتُ في نفسي أحذو حذوكِ..؟  ولو لم يكنِ الشِّعْرُ قَدَري  “والفرحُ ليسَ مهنتي”

Posted in إبراهيم يوسف | Tagged , | Comments Off on فِراشٌ وَخَيْمَة

أهل الهوى

إبراهيم يوسف– لبنان    هناك دائماً من المترفِّعين ممن لا نستحقُّهم  عندما أسأنا إليهم وتنكرْنا لهم وجرحنَاهم فغفروا لنا وسامحونا  وربما قتلناهم ونحنُ لا ندري..!؟ الأستاذ لطفي سعيد شفيق؛ عن طقوس الهايكو.. والصديقة العزيزة جليلة الخليع؛ لِمُقتضى اهتمامها بأغاني فيروز، … Continue reading

Posted in Arts & Literature فنون واداب, إبراهيم يوسف | Tagged | Comments Off on أهل الهوى

أنت تحلِّقين بجناحيك يا شهرناس

إبراهيم يوسف    “إن أنا يا صديقي إلا َّعصفورة صغيرة قاصرة لا زالت تتعلم الزقزقة والطيران وتحط تشرب من ينابيعك العذبة النقية” بل أنت تحلقين بجناحيك يا شهرناس مقتطف من نص قديم كان مستنفر الخاطر؛ لا يستقر على حال. يقفز من … Continue reading

Posted in Arts & Literature فنون واداب, إبراهيم يوسف | Tagged | Comments Off on أنت تحلِّقين بجناحيك يا شهرناس

عندما يقتلكَ الحنين

إبراهيم يوسف    يخسر يا صديقتي من يُصَفِّي حساباتِه بالشتائم الرجل يخسر.. شجاعته والمرأة تخسر.. طهارتها ومودَّتها وأنوثتها وخَسَارَةُ المرأة دائما لا تُعَوَّض أصبتِ تماماً يا صديقتي فيما أردتِ أن تقوليه، فوسائل العصر المختلفة ومنها الاتصالات، التي لم تكن تخطر لنا … Continue reading

Posted in إبراهيم يوسف | Tagged , | Comments Off on عندما يقتلكَ الحنين

كان سيسعدني حقا

إبراهيم يوسف    الأستاذ كريم مرزة الأسدي – العراق بعثتْ عائشة بنتُ سعدٍ بن أبي وقاص مولاها فنداً، يأتيها بنار. كان في الطريق لأداء المهمة الموكولة إليه عندما أبصرَ قافلة تتأهبُ لرحلةٍ من المدينةِ إلى مصر، فسارَ معها. وبعد غيابٍ دامَ … Continue reading

Posted in Arts & Literature فنون واداب, إبراهيم يوسف | Tagged | Comments Off on كان سيسعدني حقا