Category Archives: راني صيداوي

حقيقةُ حُلُمٍ

راني صيداوي   نَزَلَ عَن صَهوَةِ حُلُمِهِ وتَرَجّلَ نَحوَ ضِياءِ الأفُقِ، حيثُ تَتشابَكُ يَدُ السّماءِ بِيَدِ الأرضِ حَنوًا ومَحبّة. سارَ بِبُطءٍ كَمَن يَمشي على نَهرِ دَمعٍ حُفِرَ على خَدٍّ يافِعَ الألَمْ. دَخَل تلكَ الغُرفَةَ فَوَجَدَها هناك، كانَت مُنسَكِبَةً على كنَبَةٍ مِن … Continue reading

Posted in راني صيداوي | Tagged | Comments Off on حقيقةُ حُلُمٍ

الصّومُ بينَ روحانيةِ الأصلِ وطقوسِ اليوم

راني صيداوي   لمّا كانَ مِنَ المُفتَرَضِ أن يكونَ صيامُ المَرءِ شأنًا خاصًّا لا يتعدّى بُقعةً رَوحانيّةً مصبوغَةً بنكهَةٍ دينيّةٍ بَحتَة، أصبَحَ الهَدَفُ العامّ منهُ تَقويمَ النّفسِ وتَهذيبَها دونَ الوصولِ إلى المُغالاةِ في حِرمانِها (الأمرُ الذي من شأنِهِ أن يعمَلَ على … Continue reading

Posted in Islamic Studies إسلاميات, راني صيداوي | Tagged , , , | Comments Off on الصّومُ بينَ روحانيةِ الأصلِ وطقوسِ اليوم

عربيّةٌ لا عُروبة

راني جهاد صيداوي   كنتُ واقِفًا مَعَ زميلَينِ لي أحَدُهُما إفريقيٌّ مِن ساحِلِ العاجِ والآخَرُ من كوبا نَتَسامَرْ، فمَرّ زميلٌ آخَرُ -وهو لُبنانيٌّ- وسألَني عن شيءٍ ما باللهجةِ اللبنانيّةِ الدّارِجَةِ فأجبتُهُ،  مِن ثُمَّ أعدتُ الإجابَةَ باللُّغةِ الإنجليزيّةِ احترامًا للرّجُلَينِ الواقِفَينِ مَعَنا; … Continue reading

Posted in راني صيداوي | Tagged , | Comments Off on عربيّةٌ لا عُروبة

إرث

راني صيداوي    كان “سين” يحدّقُ بعيدًا خارجَ نافذةِ السّيارةِ التي كان يقودُها والِدُه، وتأخذهُ أفكارُهُ أبعَدَ من أصواتِ صراخِ ومُداعبات ومُشاكساتِ إخوتِهِ الصّغار ونهرِ أمّهِ وأبيهِ لهُم. كانَ يذكُرُ هذا الفتى ذو الثّانيةَ عشرةَ من العُمرِ كيفَ ترجّى قبلَ … Continue reading

Posted in Arts & Literature فنون واداب, راني صيداوي | Tagged | Comments Off on إرث

غلّبَني

​راني صيداوي   كنتُ جالِساً قُبالةَ صديقٍ لي في البهو الأماميّ لمطعمٍ يونانيّ نحتسي القهوةَ ونُناقِشُ أمورَ السّياسةِ وما يحصُلُ في بلادِنا من شَغَبٍ واقتتالٍ ودمويّةٍ في الآونةِ الأخيرة. وكانَ كالعادةِ يُلقي اللومَ على إسرائيلَ وأمريكا ويدعو على الدّولَتَينِ بالهلاكِ كونهُ … Continue reading

Posted in راني صيداوي | Tagged , , | Comments Off on غلّبَني

خيّاطٌ وأعظَم

راني صيداوي   في منطقةٍ نائيةٍ حارّةٍ نهاراً باردةٍ ليلاً كان يقطُنُ الكثيرُ من الأشخاصِ مُختلِفي اللونِ و اللهجةِ مُوحَّدي اللُّغة.. يرتدون ألبسةً مُختلفة.. حيثُ كانت الملابسُ تُخاطُ منذُ أجيال و تُورّثُ عبرَ أجيالٍ و أجيالْ.. و كانَ كلٌ منهُم يختارُ … Continue reading

Posted in Arts & Literature فنون واداب, راني صيداوي | Tagged | Comments Off on خيّاطٌ وأعظَم